الأولىالرابطة الأولىالمحلي

تربص مغلق لتصحيح أخطاء الفريق للتنافس على “البوديوم”

يرى متتبعو للشأن الكروي المحلي، أن مولودية الجزائر قد تتحول إلى أشرس منافس للرائد شباب بلوزداد في السباق على لقب هذه البطولة.

فانتصار العميد في لقائه المتأخر أمام شباب مقرة جعله يقترب أكثر من فريق لعقيبة رغم أنه لا يمكن التقليل من حظوظ شبيبة القبائل ووفاق سطيف في العودة إلى قمة ترتيب المنافسة. لكن تشكيلة مولودية الجزائر التي يدربها نبيل نغيز تفضل الآن مراقبة السباق وانتظار التعثرات التي قد يسجلها شباب بلوزداد، وهي على دراية بأن هذا الأخير سيجد مصاعب كبيرة في الجولات القادمة؛ في محاولته لتدعيم مركزه في مقدمة الترتيب، لا سيما في المباراة التي سيجريها البلوزداديون في الجولة الرابعة والعشرين ضد وفاق سطيف بملعبه، فيما ستلعب مولودية الجزائر مرتين على التوالي، في العاصمة ضد نصر حسين داي واتحاد بسكرة في الجولتين القادمتين. وبالنسبة للاعبي العميد كل شيء قد يحدث فيما تبقّى من عمر البطولة، وما عليهم سوى البقاء مجندين للحفاظ على قوة تشكيلتهم. ورغم الانتصار الهام الذي حققه فريقه أمام شباب مقرة، لم يبد نغيز رضاه التام عن مردود عناصره، حيث انتابه الغضب بسبب التهاون الذي لاحظه على أرضية الميدان؛ “هي المرة الثالثة التي يرتكب فيها خط الدفاع أخطاء فادحة، وقعت في الأول أمام مولودية وهران وأهلي برج بوعريريج، ثم اليوم ضد شباب مقرة. مدافعونا يتباطئون كثيرا لإخراج الكرة من منطقتهم، وهو ما يستغله الخصم لتسجيل الأهداف مثلما وقع اليوم أمام شباب مقرة، الذي سجل هدفين، وأدخل الشك في قدرتنا على إنهاء المباراة بانتصار”، قال مدرب العميد نغيز، الذي أصبح يكتشف من جولة إلى أخرى، الضعف الذي لا يزال يعاني منه فريقه، حيث اعترف بغياب التكافؤ في اللعب بين لاعبي الدفاع والهجوم، مشيرا إلى أنه يتعين على عناصر الخط الخلفي إيصال بسرعة الكرة إلى المهاجمين، وتفويت الفرصة على المنافس للتركيز جيدا في المباراة. وعلى غير عادته، اضطر نغيز خلال اللقاء ضد شباب مقرة، للوقوف على خط التماس، من أجل توجيه عناصره، خوفا من أن يرتكبوا أخطاء فادحة. وكل هذا يبين أنه لا يزال أمام الطاقم الفني للعميد عمل كبير لتصحيح الأوضاع داخل الفريق وجعله يخوض المباريات القادمة للبطولة بتنظيم جيد فوق أرضية الميدان. وعبّر نغيز عن ارتياحه العميق لتوقف المنافسة لمدة خمسة عشر يوما، “لم نستفد أنا واللاعبون من فترة استراحة كبيرة، لكن هذه المرة يتعين علينا استغلال توقف المنافسة لإعادة النظر في تركيبة الفريق؛ من خلال الرفع من استعداداته البدنية، وتأهبه الاستراتيجي في اللعب”، أضاف نغيز. وعن التوقف الذي ستشهده البطولة خلال الأسبوعين القادمين، كشف رئيس مولودية الجزائر ناصر ألماس عن أن إدارة النادي تفكر من الآن في إمكانية إجراء تربص مغلق لصالح الفريق، يسمح له بإعادة تنظيم صفوفه. كما لا يُستبعد قيام المدرب نبيل نغيز بإجراء مبارتين وديتين خلال هذا التربص، من أجل الحفاظ على درجة تنافس اللاعبين. من جهة أخرى، لايزال غياب المهاجم عبد المؤمن جابو يلقي بظلاله على الفريق بعد أن رفض استئناف التدريبات، متحججا بالاعتداءات اللفظية التي تعرض لها رفقة عائلته. في المقابل أكدت مصادر جد قريبة من اللاعب قالت إن هذا الأخير مصدوم من تلك الاعتداءات، وهو السبب الوحيد الذي دفعه إلى الابتعاد عن زملائه طيلة أسبوع كامل، إلا أن إدارة النادي ليست متفقة مع جابو بسبب طول غيابه، وهذا ما أكده رئيسها ناصر الماس، الذي قال إنه سيتم استدعاء اللاعب ليقدم تفسيرات عن هذا التغيب الإرادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى