المحلي

“سلامة الأشخاص أهم من كل شيء وعلينا الإلتزام بنصائح المختصين في هذا الظرف”

صرح مهاجم أولمبي أرزيو هشام بن مغيث أن اللاعبين لم يعودوا لمدينة أرزيو للتدرب والتحضير لباقي مشوار البطولة، وهذا تبعا لقرار السلطات العليا للجزائر والقاضية بتعليق كل النشاطات الرياضية وغلق المركبات والملاعب التي تحتضن المباريات والتدريبات مضيفا أنه ملتزم لبيته رفقة عائلته الصغيرة، وفقا لنصائح الأطباء والمختصين.

“التوقف عن التدريب سيضّر الجميع”

وبخصوص العمل اليومي للاعبين المتمثل في التدريبات، فقد كشف بن مغيث الذي تألق في النصف الثاني من البطولة بتقديمه لوجه طيب مع التشكيلة وتمكن من تسجيل عدة أهداف، فقد كشف أن التدريبات هي التي تبقي اللاعب في فورمة عالية، وكان الأمل للاعبين العودة للعمل بمجرد انقضاء أيام الراحة بعد نهاية المباراة الماضية أمام الخروب مشيرا أن القرار القاضي بمنع التدريبات الجماعية سيضر جميع اللاعبين وطنيا، وليس تشكيلة لوما فقط متمنيا أن يزول الوباء وتعود الحياة لطبيعتها، وتعود عجلة البطولة للدوران من جديد.

“أطلب من الأنصار الالتزام بالقرار”

وبخصوص حالة الخوف التي سادت أنصار الكرة الجزائرية بصفة عامة ولوما بصفة خاصة، فقد كشف مهاجم الفريق أن الوضعية الحالية لفيروس كورونا بالعلمة سلبية والحمد لله لم يتم تسجيل أية حالة، ولهذا يبقى الدور الكبير للتوعية والوقاية واتخاذ مختلف التدابير التي تسمح للأنصار تفادي هذا الوباء متمنيا الصحة والعافية لكل أنصار فريق مولودية العلمة.

“الوقت لا يسمح للحديث عن الكرة الآن”

وبخصوص المرحلة المقبلة للفريق بخصوص حسابات البقاء ، إذا عادت عجلة البطولة للدوران، علما وأن الكواليس تتحدث عن إتخاذ السلطات العليا للجزائر قرار يقضي بالتوقيف النهائي للبطولة هذا الموسم في حال استمرار الوفاء بالتفشي وسط السكان، فقد أكد لاعب الفريق أن الوضعية الحالية التي تمر بها الجزائر لا تسمح أصلا بالحديث عن الرياضة وكرة القدم، ولهذا فالمهم الآن هو سلامة جميع اللاعبين والرياضيين، إضافة لأنصار مختلف الفرق وكل المواطنين مؤكدا أن استمرار البطولة لا معنى له، إذا كان الناس والأنصار يصابون بهذا الفيروس، داعيا للأنصار وسكان الوطن بالحفظ من المولى عز وجل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى