الرابطة الأولىالمحلي

كمال مصباح: “طبقنا القانون بحذافيره ولم نظلم أحد”

أثارت قضية عقوبة كل من فريقي أهلي برج بوعريريج و وفاق سطيف بـ 6 مباريات دون جمهور و غرامة مالية قدرت بـ 40 مليون سنتيم على خلفية الأحداث التي شهدها ملعب 20 أوت 1955 بالبرج، أثارت لكل فريق جدلا واسعا، و سخطا كبيرا لدى إدارة الفريقين، ليأتي رد رئيس لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة الجزائرية لكرة القدم، مؤكدا في تصريحه لإحدى الوسائل الإعلامية أن هيئته طبقت القانون بحذافيره ودون أي خلفيات على فريقي أهلي البرج و وفاق سطيف، مؤكدا أن اللجنة لم تظلمهما ولم تظلم أنصارهما، بالنظر إلى أن القوانين واضحة في مثل هذه الحالات.

“عقوبة الفريقين مستحقة ومباراة العودة تلعب بدون جمهور”

تحدث رئيس لجنة الإنضباط كمال مصباح لوسيلة إعلامية خاصة، على العقوبة المسلطة على فريقي وفاق سطيف و أهلي برج بوعريريج على خلفية الأحداث التي عرفها ملعب البرج برسم الجولة الـ 22 من البطولة الوطنية المحترفة الأولى، حيث أكد أن الإجتماع استغرق لساعات عديدة، تم من خلالها دراسة مجريات هذه الجولة ، بالإضافة إلى فتح ملف مباراة أهلي برج بوعريريج و وفاق سطيف التي انتهت على وقع التعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة، حيث تم مناقشة و دراسة الأحداث التي عرفها اللقاءين و الذي وصفها بالخطيرة، مؤكدا أنه تم إصدار قرار بمعاقبة الفريقين و تحميل المسؤولية لكليهما، مضيفا أنه تم تغريم الفريقين ماديا و منعهما من حقوق البث التلفزيوني، هذا و تم اقتراح الأمر للمكتب الفيديرالي من أجل لعب مباراة العودة بدون حضور الجماهير و هو الذي سيمنحهم الضوء الأخضر في ذلك. و برر مصباحي هذا بنظام منافسة كأس الجمهورية الذي يسمح باللعب دون جمهور، مضيفا أنهم كلجنة اقترحوا هذه العقوبات من أجل احتسابها ضمن المقابلات التي تلعب بغياب الأنصار.

“تم تعيين لجنة خاصة لمعاينة ملعب البرج بعد أعمال الشغب”

في السياق ذاته، أكد كمال مصباح أنه تم خلال الإجتماع ذاته تعيين لجنة خاصة كُلفت بمعاينة ملعب أهلي برج بوعريريج بعد أعمال الشغب التي أعقبت مباراة أهلي برج بوعريريج ووفاق سطيف، وتدوين تقريرا كاملا وشاملا، وعرضه، من أجل التزام فريق وفاق سطيف بتعويض كل الخسائر المادية التي عرفها الملعب، بما أن أنصار الفريق السطايفي هو المسؤول على الأحداث بالدرجة الأولى.

“قرار لجنة الإنضباط جاء استنادا إلى نصوص قانونية ولم ننصف أحد”

وفيما يخص أخذ القرارات، كتلك المتخذة في حق وفاق سطيف وبرج بوعريريج، أكد كمال مصباح أنه تم اتخاذها استنادا إلى نقاط قانونية وأدلة قاطعة وواضحة، مشيرا إلى أن لجنة الإنضباط أخذت تقارير الرسميين وتقرير الفريقين المصحوبين بفيديوهات وصور بعين الإعتبار، وعلى إثرها تم تحديد المسؤوليات، مشيرا في السياق ذاته، أن المسؤولية مشتركة بين الفريقين في نشوب الأحداث، وفيما يخص تخريب ممتلكات الملعب، فكانت من طرف أنصار وفاق سطيف، وبذلك لابد من الفريق تحمل مسؤولية هذه الأضرار. و بخصوص عقوبة الست مقابلات دون جمهور لكلا الفريقين، أكد أن العقوبة المسلطة على الفريقين ما هي إلا تطبيق للقانون، ولا يوجد تفسير أخر، وصرح في هذا الخصوص قائلا:” المادة 26 تنص على أن الفريق الذي يستقبل له عدة مسؤوليات منها مسؤولية تصرفات المناصرين و كذلك مسؤولية الأمن و التنظيم، و الفقرة الثانية من هذه المادة تنص على أن الفريق الضيف كذلك يتحمل مسؤولية تصرفات المناصرين و بالتالي، فإن لجنة الإنضباط وضعت قرارات فيها حيثيات تبرر بصفة قانونية كل هذه العقوبات، لأن التصرفات التي بادرت من الأنصار فيها العديد من المخالفات، خاصة و أن الأحداث خلفت أضرارا مادية و بشرية، على هذا جاءت العقوبة جد قاسية”.

“الكوكي” سيحرم من مباراتين نافذتين استنادا للقانون المنصوص عليه

هذا و تم الإستماع إلى أقوال مدرب وفاق سطيف- التونسي نبيل الكوكي، لتقرر لجنة الإنضباط بمعاقبته بمقابلتين نافذتين، بالإضافة إلى بعض العقوبات التكميلية منها رئيس فريق برج بوعريريج التي نال توبيخا و غرامة مالية على خلفية تصريحاته النارية لوسائل الإعلام قبل و بعد المباراة، مؤكدا أنه تم تطبيق العقوبات استنادا غلى نصوص القانون المعمول بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى