المحلي

بعد توقف المنافسة وتعليق كل النشاطات الرياضية…

خرج عدد من رؤساء أندية الرابطة الأولى والثانية بتصريحات تصب حول عدم قدرتهم على دفع مستحقات اللاعبين خلال فترة توقف المنافسة في الوقت الراهن بسبب وباء كورونا، ورغم أن فترة التوقف لم تتجاوز لحد الآن 10 أيام إلا أن أصوات رؤساء الأندية بدأت تتعالى بالنظر في قضية التوقف مع مطالبة تدخل الجهات المعنية على غرار الفاف والرابطة المحترفة لإيجاد مخرج قانوني لهذه الوضعية. وبررت هذه الأندية عدم قدرتها على دفع مستحقات اللاعبين خلال فترة التوقف بسبب انعدام المداخيل في ظل توقف المنافسة وعدم الحصول على مداخيل من بيع التذاكر أو النقل التلفزي، ويطالب رؤساء الأندية بضرورة تدخل الفاف لإيجاد الصيغة القانونية المناسبة للتعامل مع هذه الوضعية من خلال إعفائهم من دفع مستحقات اللاعبين الخاصة بالفترة التي ستتوقف فيها المنافسة وهو نفس الإجراء الذي طالب به رؤساء الأندية في البطولات الأوروبية. ومن المستبعد أن توافق الفاف وكذا الرابطة على مطالب رؤساء الأندية في ظل عدم وجود صيغة قانونية واضحة للتعامل مع القضية حيث تبقى حظوظ اللاعبين محفوظة في جميع الحالات، مع ترك باب التفاوض بين رؤساء الأندية ولاعبيهم من أجل الإتفاق على صيغة مناسبة بخصوص التنازل عن الأجرة الشهرية الخاصة بفترة التوقف أو التنازل عن نسبة منها خاصة بالنسبة للأندية التي تعاني من متاعب مالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى