الرابطة الأولىالمحلي

إمكانية توقيف أو تحويل مهام بدار والأهلي يطعن في عقوبة لجنة الانضباط

أعلنت إدارة أهلي البرج أنها قدمت رسميا ملفا ثقيلا على طاولة لجنة الطعون على مستوى الرابطة المحترفة، على أمل تقليص العقوبة القاسية المعلن عنها سابقا من قبل هيئة كمال مصباح، جراء الأحداث المؤسفة في لقاء الذهاب من مسابقة كأس الجمهورية أمام الجار وفاق سطيف في ملعب 20 أوت 55. وقال الرئيس أنيس بن حمادي، إنه يأمل في خفض العقوبة من ست مباريات إلى ثلاث دون جمهور، مادام أن المباراة لم تعرف أي تجاوزات فوق أرضية الميدان طيلة التسعين دقيقة، واقتصرت الأمور السلبية على المدرجات أو خارج الملعب، مؤكدا أن الفريق في أمس الحاجة إلى الآلاف من المشجعين في قادم المواعيد، من أجل مؤازرة رفقاء الحارس سي محمد سيدريك، بهدف تسجيل أفضل النتائج الإيجابية، خاصة وأن الأهلي يحتل حاليا مرتبة غير مريحة في السلم العام. وأضافت الإدارة أنها لا تفضل التعليق على احتمال إلغاء البطولة نهائيا، والإعلان عن سنة بيضاء من قبل الهيئات الكروية، حيث أكد المدير العام نذير بوزناد أن اتخاذ القرار من صلاحيات المكتب الفيدرالي والرابطة المحترفة لكرة القدم، مضيفا أن الأهلي سيحترم أي قرار مهما كان نوعه، مبديا استعداد التشكيلة بقيادة المدرب بلال دزيري العودة من جديد إلى أجواء المنافسة الرسمية، ولكن بشرط إسراع الجهات الوصية في إعادة صيانة وتهيئة أرضية ميدان 20 أوت، عقب الأضرار الكبيرة التي تعرضت لها في آخر مباراة. ويدور حديث قوي على مستوى إدارة الجراد الأصفر عن رغبة الرئيس أنيس بن حمادي في تقليص عدد الطاقم الفني، ولا يستبعد إيقاف أو تحويل مهام المساعد الثاني إبراهيم بدار، خاصة بعد التعاقد مؤخرا مع المدرب دزيري بلال، والذي أصر بدوره على عودة المساعد الأول كريم مسعودي، وينتظر اتخاذ القرار بصورة رسمية، مباشرة عند تحديد تاريخ العودة إلى التدريبات الجماعية.

بن حمادي يصر عن الحصول على أغلبية أسهم الشركة التجارية

مازال رئيس مجلس إدارة أهلي البرج أمير بن حمادي مصرا على الحصول على غالبية أسهم الشركة التجارية للفريق وتنازل النادي الهاوي على حصته وهذا من أجل البقاء على رأس الفريق مهددا بالإستقالة في حال عدم حصول هذه الخطوة مستغربا التماطل الكبير من طرف رئيس النادي الهاوي الحواس رماش والذي يرفض التنازل عن أسهم النادي الهاوي رغم الضغوط التي تعرض لها من طرف السلطات المحلية، وكان رماش قد أعلن موافقته على التنازل عن حصة النادي الهاوي خلال لقائه مع الوالي السابق إلا أنه لم يتم تجسيد هذه الموافقة إلى حد الأن خاصة بعد التغييرات الحاصلة في الولاية. وفي نظر بن حمادي فإنه غير قادر على مواصلة مهمته على رأس النادي في ظل الوضعية الحالية خاصة في ظل أزمة الديون الخانقة التي يعاني منها الفريق والتي جعلت مجلس الإدارة غير قادر على مواصلة المهمة، ومن جانبها فإن السلطات المحلية للولاية تنتظر نهاية الموسم فقط من أجل وضع النقاط على الحروف بين المسيرين وإنهاء هذا الصراع الذي من شانه أن يؤثر على طموحات الفريق. وتسببت الوضعية الحالية مع تعطل الإستفادة من الإعانات العمومية في تأجيل تسوية مستحقات اللاعبين حيث كان من المفترض أن يتحصل لاعبو الفريق على أجرتين شهريتين وهو الأمر الذي جعل إدارة الفريق في حيرة رغم المساعي التي يقوم بها الرئيس بن حمادي لتوفير السيولة الأزمة وتسوية الأجور قبل استئناف المنافسة بداية من الشهر المقبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى