المحلي

واسطي: “سنة بيضاء أو لا.. المهم هو القضاء على وباء كورونا فيروس”

أكد المناجير العام لمولودية وهران، زوبير واسطي بأن لاعبي الفريق يواصلون البرنامج التحضيري الذي كان الطاقم الفني قد سطره لهم من أجل الحفاظ على لياقتهم خلال الفترة الحالية التي تم فيها تعليق جميع النشاطات الرياضية لإشعار لاحق بسبب وباء كورونا، و صرح المدافع المحوري السابق لمولودية وهران قائلا: “اللاعب المحترف يعلم جيدا بأن جسمه هو وسيلة عمله، لذا و على الرغم من الظرف الحساس الذي يمر بها العالم حاليا و البلاد على وجه الخصوص فإنه لابد من التكيف مع الوضع والتدرب بالإمكانيات اللازمة من أجل الحفاظ على الأقل على الياقة البدنية لا سيما و أننا لا نعلم ما إذا كانت البطولة ستستأنف نشطاها أم لا.” وواصل واسطي حديثه قائلا: “جميع اللاعبين تحصلوا على برنامج تدريبي خاص من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية، اللاعبين اعتادوا على التدرب بمفردهم لاسيما فترة توقف البطولة، إلا أن المعطيات تغيرت حاليا بسبب هذا الوباء وعدم قدرة اللاعبين على الخروج من منازلهم، على عكس ما هو عليه الحال في أوروبا، فإنه ليس جميع لاعبي البطولة المحترفة من يمتلك فيلات ووسائل ضخمة من أجل تطبيق البرنامج التحضيري المسطر من قبل الطاقم الفني، كما أننا لا نعلم ما إذا كانت البطولة ستعود من جديد أم لا.”

“أسبوع من التدرب كافي لاستعادة الفورمة”

و يرى المناجير العام لمولودية وهران بأن اللاعبين قاموا هذا الموسم بمرحلتين من التحضيرات خلال الصائفة الماضية و كذا خلال الماركاتو الشتوي، لذا فإن واسطي إستبعد فكرة إقامة تربص تحضيري في حالة استئناف البطولة لنشاطها من أجل التحضير للمباريات المتبقية من عمر البطولة: “كما تعلمون فلقد لعبنا أغلب فترات البطولة و كنا سندخل في الجولة الثالثة و العشرون من عمر المنافسة، لا أعتقد بأن اللاعب قد يعاني خلال نهاية الموسم من الجانب البدني، أظن بأن أسبوع من التدرب كافي لأي لاعب من أجل استعادة الفورمة، الآن لابد علينا الانتظار من أجل معرفة ما إذا كانت المنافسة ستعود يوم الخامس أفريل المقبل أم لا، من جهتنا ما يهمنا هو القضاء على هذا الوباء بغض النظر عن مستقبل المنافسة فحياة البشر أهم من كرة القدم.”

“لا يمكنني الحديث عن كرة القدم في الظرف الحالي”

كما كشف المناجير العام لمولودية وهران، زوبير واسطي بأنه لا يغادر منزله منذ المباراة الماضية التي جمعت الفريق بإتحاد العاصمة و التي انتهت كما هو معلوم بفوز الإتحاد برباعية كاملة:”أؤكد لكم بأنني لم أغادر منزلي منذ عودتي من العاصمة عقب نهاية المباراة التي جمعت الفريق بإتحاد الجزائر، أكتفي بالخروج بسرعة من أجل إقتناء بعض الحاجيات الضرورية قبل العودة لمنزلي، يجب التعامل بجدية كبيرة مع هذا الوباء خصوصا و أن دول متقدمة تواجه صعوبات كبيرة للحد من انتشاره، علينا التعامل بشكل جيد مع الوضع و البقاء داخل المنزل من أجل الحد من انتشاء الوباء.” وواصل واسطي حديثه قائلا: “في الوقت الراهن، لا يمكنني الحديث عن كرة القدم، كنا سنجتمع بعد المباراة الماضية التي جمعتنا بإتحاد العاصمة، لكن فيروس كورونا جعلنا نكتفي بالبقاء في منازلنا، كل ما يهمنا حاليا هو أن تعود الأمور لمجراها الطبيعي و أن يتم القضاء على هذا الوباء.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى