المحلي

اللاعبون يواصلون تطبيق برنامج التدريب الانفرادي

مثلما يعلم الجميع فإن الفترة الحالية التي تشهد تجميد جميع النشاطات الرياضية في كل أنحاء العالم، تعتبر أصعب المراحل التي يمكن أن تواجه لاعبي كرة القدم، خصوصاً أولئك الذين بلغوا مراحل متقدمة من بطولاتهم وهو ما يعيشه السريع الذي تجاوز النصف الأول من مرحلة الإياب، الأمر الذي يجعل الطاقم الفني المتشكل من المدرب يوسف بوزيدي والمحضر البدني عبد اللطيف بوعزة، فضلاً عن مدرب الحراس بوعبد الله حمو يسعى إلى الخروج من هذه الفترة بأخف الأضرار من الناحية البدنية، في انتظار تحديد الموعد الرسمي للعودة إلى جو التدريبات الجماعية.

المحضر البدني سطر برنامجا ثانيا خاصا باللاعبين

على غرار ما يحدث في الفرق الأخرى، فإن الهاجس الأول بالنسبة إلى جميع المدربين يبقى متمثلاً في كيفية تجاوز المرحلة الحالية بأخف الأضرار الممكنة على الصعيد البدني، الأمر الذي يجعل المحضر البدني لسريع غليزان عبد اللطيف بوعزة أمام مسؤولية كبيرة، ما أجربه على تسطير برنامج خاص بالتدريبات على انفراد بالنسبة إلى جميع لاعبي “الرابيد” خلال الأسابيع التي ستبقى فيها المنافسة متوقفة بسبب انتشار وباء “كورونا”.

.. وطالب اللاعبين بالجدية في تطبيقه

بما أنه من المستحيل أن يشرف الطاقم الفني على تدريبات التشكيلة بشكل مباشر، فإن المسؤولية ستكون ملقاة بشكل كبير على اللاعبين أنفسهم، الذين يبقون مطالبين بالتعامل المثالي مع المرحلة الحالية التي ستكون صعبة، من خلال الالتزام بالبرنامج المسطر للتدريبات اليومية، فضلاً عن إتباع الحمية المطلوبة من جانب التغذية وكذلك احترام أوقات الراحة والنوم.

العديد منهم أكد إلتزامه بالبرنامج المسطر

ولأن تعداد “الرابيد” يضم العديد من عناصر الخبرة التي تشارف على نهاية مسيراتها الكروية كالقائد زيدان، سوقار، بوحافر، بوعزة، دراق وآخرون، فإن ذلك يريح الطاقم الفني نوعاً ما ويطمئنه حول إمكانية التزام لاعبيه بالبرنامج التدريبي المسطر، حيث ينتظر أن يتعامل لاعبو السريع بالشكل اللازم مع فترة التوقف الحالية حتى يتجنبون الآثار السلبية التي قد تؤثر على مشوارهم في الجولات الأخيرة من عمر البطولة.

بوعزة عبد اللطيف على تواصل دائم معهم

كما يسعى المحضر البدني للسريع عبد اللطيف بوعزة التقليل قدر الإمكان من أثر تواجد اللاعبين عن بعد، من خلال بقائه في اتصالات مستمرة من جميع عناصر التعداد لمعرفة تجاوب كل لاعب مع البرنامج الخاص وكذلك الاطمئنان على حالة كل واحد منهم لأجل تفادي التعرض إلى إصابات جديدة في هذه الفترة الحساسة.

يسعى إلى التقليل من الأثر السلبي للتوقف

مثلما يتفق عليه جميع متتبعي الرياضة عموماً وكرة القدم على وجه الخصوص، فإن توقف المنافسة الرسمية والتدريبات سيكون مؤثراً للغاية على الصعيد البدني، لكن ما يسعى إليه المحضر البدني للسريع هو إبقاء عناصر فريقه في اللياقة المطلوبة في انتظار رفع مستوى العمل مع عودة الأمور إلى نصابها واستئناف التدريبات الجماعية.

تحصل على أعلى ديبلوم في التحضير البدني

هذا واستغل عبد اللطيف بوعزة الفترة الحالية لأجل مواصلة تكوينه ودراسته، حيث تحصل الأسبوع الماضي على “ديبلوم” فيدرالي في التحضير البدني وهي الشهادة الأعلى في التحضير البدني لرياضة كرة القدم في الجزائر، ذلك بعد مشاركته في الدورة التكوينية التي نظمتها “الفاف” على مدار 18 شهراً وقسمت إلى خمسة تربصات، ليحتل بوعزة عبد اللطيف المركز السادس في القائمة التي ضمت 62 متربصاً.

بوعزة: ” علينا ألا نستهين بهذا الفيروس وبتطبيقنا للتعليمات سنتجاوز هذه المرحلة الصعبة ”

في حديث خاص جمعنا به عقب حصوله على الشهادة الفيدرالية في التحضير البدني، أكد المحضر البدني عبد اللطيف بوعزة على ضرورة التعامل بحذر شديد مع فترة توقف المنافسات الرياضية في المرحلة الحالية، لما قال: “مثلما يعلم الجميع، فإن توقف أي رياضي عن التدريبات لفترة تتجاوز الأسبوع من شأنها أن تخلف الكثير من السلبيات، لذلك نحن بحاجة إلى التعامل بحذر شديد مع الوضعية الحالية، خصوصاً أن فريقنا بحاجة إلى العودة بقوة إلى المنافسة والسعي إلى إنهاء الموسم بأفضل صورة ممكنة.”

“من غير الممكن تفادي كل السلبيات لكن علينا المحاولة لتخفيف الأضرار ”

وفي إجابته عن سؤالنا حول ما إذا كان الفريق قادراً على تجنب أضرار التوقف عن التدريبات لثلاثة أسابيع على الأقل أجاب قائلاً: “من غير الممكن تفادي كل السلبيات، خاصة وأننا في منتصف مرحلة العودة، حيث يبقى من الصعب جداً المحافظة على اللياقة البدنية للاعبين، لكننا مطالبون بالعمل والمحاولة لتخفيف الضرر إلى أدنى درجة ممكنة، كما أضاف قائلاً: “لقد سطرت برنامج موحد لجميع عناصر التعداد، حتى يتمكن كل واحد منهم التدرب على انفراد خلال فترة توقف المنافسة بسبب تفشي وباء كورونا، لكن من الصعب جداً تطبيق البرنامج المسطر بحذافيره بالنظر إلى العديد من المعطيات، التي يتلخص أهمها في بعدنا عن اللاعبين واستحالة الوقوف على تدريباتهم عن قرب لأجل تقديم الشرح والتوجيهات.”

“العالم كله يعاني من هذا الوباء و علينا الصمود ”

وفي ختام الحديث الذي جمعنا بابن مدينة غليزان قال بوعزة حول القضية التي تشغل الرأي العام الدولي والمتمثلة في انتشار “فيروس كورونا”: “لقد أثر هذا الوباء الخطير على الحياة العامة في جميع أنحاء العالم وليس فقط الرياضة وكرة القدم، لذلك علينا التحلي بالصبر والتضحية من أجل الصمود أمام هذا الفيروس الخطير والقضاء عليه كلياً، حتى يتمكن كل شخص من العودة إلى حياته الطبيعية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى