المحلي

“الأطباء يضحون لأجلنا ولهم فائق التقدير”

طمأن مدرب اتحاد البليدة سفيان نشمة، الذي أصيب بعدوى فيروس كورونا المستجد، الشعب الجزائري عن حالته الصحية، مؤكدا في تصريحات لـ “بولا” صبيحة أمس من مستشفى القطار، بأنه يتماثل للشفاء تدريجيا رفقة زوجته، بفضل دواء هيدروكسي كلوروكين الذي رخصت وزارة الصحة الجزائرية، باستخدامه في معالجة بعض المصابين. واستهل مدرب جمعية الخروب الأسبق حديثه، بالعودة إلى حيثيات إصابته بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن العدوى انتقلت إليه من شقيقة زوجته، وفي هذا الخصوص، قال:” العدوى انتقلت لي من زوجتي، التي كانت في زيارة لشقيقتها العائدة من فرنسا، لقد أصيبت حرمي أولا، قبل أن أصاب أنا أيضا، ولكن لحسن حظنا أن أبناءنا سلموا من هذا الفيروس الخطير، الذي نقلنا على إثره لمستشفى القطار”. وتابع نشمة بخصوص وضعيته الصحية بعد عشرة أيام من إصابته:” المضاعفات والأعراض بدأت بالظهور مع مرور الأيام، ولكن بعد نقلي للمستشفى أشعر بتحسن كبيرا، والحمد لله وضعيتي الصحية مستقرة الآن، وأشكر الطاقم الطبي الساهر علينا، حيث لم يتخل عنا رغم خطورة الوضع، هم يضحون من أجل شعبنا، ولهم منا كافة التقدير والاحترام”. وعن كيفية تعامل الأطباء معه وبقية نزلاء المرفق الصحي ذاته، فقد قال نشمة: “حالتي في تحسن مستمر، خاصة بعد أن بدأت بالعلاج عن طريق تناول دواء هيدروكسي كلوروكين، الذي تناولته زوجتي قبلي، حيث أرى بأنه ناجع، كونه خلصني بشكل كبير من المشاكل التي عانيتها في التنفس، حيث لم أعد أشعر بنفس الضيق الذي عانيت منه في الأيام الأولى من إصابتي”. واختتم التقني العاصمي تصريحاته، بتوجيه نداء للشعب الجزائري بملازمة البيوت في هذه الفترة العصيبة، مؤكدا بأن المصلحة العامة تقتضي الاستجابة لكافة التعليمات، وهنا أردف قائلا:” أوجه نصيحة لإخواني وأخواتي ألزموا بيوتكم، فلا تدرون كيف ستتنقل إليكم العدوى، الوضعية الصعبة، وإن لم نتخذ كافة الاحتياطات اللازمة قد نتعرض للأسوأ في الأيام القادمة، كما استغل الفرصة لأشكر عبر جريدتكم كل من حاول الاطمئنان علي، وأعتذر لمن لم أرد على مكالماته، خاصة وأنه وصلتني اتصالات كثيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى