المحلي

“خسائر مادية كبيرة ستترك أثرها على الفرق المحلية بمختلف أقسامها”

المشكلة الحقيقية هنا ليست لدى الأندية الكبيرة، فهي تملك عائدات ثابتة ومداخيل متعددة من حضور جماهيري وعقود رعاية. لكن الأندية الصغيرة ستتضرر بشكل أكبر لعدم توافر دخل ثابت. قد يصل بها الحد إلى عدم قدرتها دفع رواتب اللاعبين، وفي هذا الصدد أوضح عبد المجيد ياحي رئيس إتحاد الشاوية في اتصالنا به أن الوضع الراهن سيلقي بظلاله على الجانب المالي للأندية، موضحا: ” بطبيعة الحال الخسائر أصبحت كبيرة جدا،هذا كله سيترك أثر كبير جدا على الأندية الرياضية، وحتى فيما يتعلق بالتعامل مع اللاعبين والقدرة الشرائية السوقية للاعبين، ورغم انخفاضها ستبقى ضمن الأزمة المالية الكبيرة التي وقعت فيها الأندية، بعض الأندية لن تتمكن من دخول الميركاتو الصيفي بشكل كبير أو بالقدرة الشرائية ذاتها، لأن هناك حسابات تتعلق بأجور اللاعبين”، وواصل حديثه: ” المشكلة الحقيقية هنا ليست لدى الأندية الكبيرة، فهي تملك عائدات ثابتة و مداخيل متعددة من حضور جماهيري وعقود رعاية، لكن الأندية الصغيرة ستتضرر بشكل أكبر لعدم توافر دخل ثابت، وهذه كارثة بالنسبة لها، لأنها لن تستطيع في هذا التوقيت دفع رواتب اللاعبين.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى