المحلي

“البابية” تفتح تحقيقا ..و تدفع ثمن المشاركة في المنافسة الإفريقية

شرعت إدارة مولودية العلمة في فتح تحقيقات معمقة فيما يتعلق بالمبلغ الكبير للديون التي على عاتق الفريق، حيث قرر المسيرون التدقيق في هذه الديون التي تجاوزت عتبة 20 مليار سنتيم لاسيما في ظل ظهور دائنين جدد في كل مرة وهو الأمر الذي جعل إدارة الفريق في ورطة لتسوية هذا المبلغ الضخم حسب المسيرين، علما أن أغلب الديون تخص لاعبين ومدربين وموظفين سابقين في الفريق فضلا عن بعض الوكالات السياحية والفنادق التي تعامل معها الفريق منذ المشاركة في منافسة رابطة الأبطال الإفريقية قبل 05 مواسم من الأن حيث تكبد الفريق خسائر مالية فادحة جراء المشاركة في هذه المنافسة رغم الوصول إلى دوري المجموعات.وفي ظل الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق في الوقت الراهن فقد قررت إدارة المولودية تأجيل تسوية الشطر الثاني من مستحقات اللاعب السابق للفريق عباس عبد المالك بقيمة 500 مليون سنتيم وهذا لكون خزينة الفريق فارغة في الوقت الراهن نتيجة عدم الحصول على الإعانات العمومية في الوقت الراهن، وأبدى اللاعب عباس تفهما للوضعية الحالية بعد أن تلقى في وقت سابق الشطر الأول من مستحقاته العالقة على أن يتلقى جميع مستحقاته بقيمة إجمالية تناهز 1.5 مليار سنتيم قبل نهاية الموسم الجاري وهذا لتفادي لجوء اللاعب مجددا إلى “الفيفا” التي سبق أن طالبت إدارة المولودية بتسوية مستحقات اللاعب أو المرور إلى الإجراءات العقابية المتمثلة في خصم النقاط من رصيد الفريق.وأعرب لاعبو الفريق عن خيبة أملهم من عدم وفاء إدارة الفريق بالتزاماتها فيما يتعلق بتسوية أجورهم الشهرية مثلما كان متفقا عليه من قبل وهو الأمر الذي جعل لاعبي الفريق يهددون مرة أخرى بالدخول في مقاطعة جديدة للتدريبات عند استئنافها خلال الفترة المقبلة وهذا بعد أن ذاقوا ذرعا بالوعود الكاذبة من طرف إدارة النادي وهذا في الوقت الذي حاول المنسق العام إيدير إقناع اللاعبين بتفهم الوضعية الصعبة التي يمر بها الفريق بسبب الأوضاع الراهنة مؤكدا على تسوية المشكل خلال الأيام المقبلة وقبل العودة لاستئناف المنافسة الرسمية خاصة أن الفريق سيستفيد من إعانات مالية مهمة تفوق قيمتها 10 ملايير سنتيم من إعانات السلطات المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى