المحلي

الديون المتراكمة قد تدفع الإدارة إلى الإستقالة

تواجه مولودية العلمة أزمة حقيقية مع نهاية هذا الموسم بعد قرار الكثير من لاعبي الموسم الفارط على اللجوء إلى لجنة المنازعات من أجل الحصول على مستحقاتهم العالقة وأوراق تسريحهم من الفريق، وتكمن المعاناة في كون اللاعبين لم يتحصلوا على مستحقات 6 أشهر كاملة عن الموسم الفارط، وهذا فضلا عن الديون التي على عاتق النادي و التي بلغت 10 ملايير سنتيم، والتي تمثل مستحقات لاعبي الموسم الفارط، والذين هددوا بدورهم بتصعيد الموقف هذه الصائفة، وجددت إدارة مولودية العلمة رغبتها في الإنسحاب نهائيا من تسيير الفريق هذه الصائفة، وهذا في ظل عدم الإستجابة للمطالب المرفوعة من قبل المسيرين والمتعلقة بالحصول على إعانات مالية من طرف السلطات المحلية من أجل الشروع في التحضيرات للموسم الجديد.ويرى مسيرو الفريق أن الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها النادي في الوقت الراهن تحتم على الإدارة القيام بتسوية مستحقات اللاعبين كأولوية قبل التفرغ لتسوية الديون العالقة، ولو أن أمال المسيرين تبقى معلقة على دخول إعانة البلدية في أقرب وقت ممكن من أجل تسوية الديون العالقة، ويمكن القول أن وضعية “البابية” صعبة في الترتيب العام لأن الفريق يتواجد مع الكوكبة المهددة بالصعود، وأي تعثر آخر من شأنه أن يزيد من تعقيد الوضعية، وبالتالي فإن الأنصار مطالبون بعدم التخلي عن الفريق في هذا الظرف الصعبة حيث يبقى من الضروري على الأنصار الإلتفاف حول الفريق إلى غاية نهاية الموسم، و أبدى رئيس بلدية العلمة طارق حشاني ثقته الكاملة في أعضاء المكتب المؤقت الحالي من أجل قيادة الفريق فيما تبقى من الموسم الجاري، علما أن رئيس البلدية وعد بتسريح الإعانة الأولية في القريب العاجل.وتحدث مدرب مولودية العلمة مصطفى سبع عن حظوظ الفريق في تحقيق الصعود إلى الرابطة الأولى قبل سبعة جولات من ختام الموسم قائلا أن حظوظ البابية مرتفعة في تحقيق هذا الهدف مقارنة بالأندية الأخرى، رغم أن المهم لن تكون سهلة خاصة في الجولات الثلاثة المقبلة من خلال مواجهة كل من أولمبي المدية، سريع غليزان ووداد تلمسان خارج الديار، علما أن هذه الفرق تتنافس على تحقيق الصعود مع استقبال أولمبي أرزيو الذي يصارع على البقاء، وأردف سبع بالقول: “إن الفريق سيدافع عن حظوظه إلى غاية الجولة الأخيرة وسيحاول أن يجمع أكبر عدد ممكن من النقاط في هذه اللقاءات لتحقيق الهدف المسطر هذا الموسم”.

 رئيـس مجلـس إدارة “البـابية” يحضر خطة لقطع الطريق أمام معارضيه

من جهة أخرى، كشف مصدر مقرب من رئيس مجلس إدارة مولودية العلمة صالح كراوشي، أن الأخير ينتظر انقضاء فترة الحجر الصحي، المعلن عنه من قبل السلطات العليا للبلاد، حتى يتسنى له الحصول على السجل التجاري للنادي باسمه الخاص، ويقطع الطريق بذلك نهائيا أمام الراغبين في إزاحته من منصبه، بعد إعلانه في وقت سابق الرفض القاطع للقرارات التي خرج بها الاجتماع الأخير للمسيرين، عندما وافقوا بالإجماع على منح جميع الصلاحيات مستقبلا، لرئيس الهيئة المسيرة المؤقتة “الديركتوار” العلمي بلول، مع تعيين المناجير إيدير لوصيف في منصب المنسق العام للنادي.وتوجه كراوشي قبل أيام قليلة إلى الغرفة التجارية في مدينة سطيف، من أجل الحصول على إحدى الوثائق المهمة، قبل تحويلها إلى موثق النادي من أجل إتمام إجراءات الحصول على السجل، لكن إطارات الغرفة أكدوا على تجميد جميع النشاطات في فترة الحجر.وتأتي خطوات كراوشي في الوقت الحالي، بعد حصوله على معلومات شبه مؤكدة، تفيد أن مناوئيه يخططون للانقلاب عليه، مباشرة بعد استئناف نشاط البطولة، لاسيما وأنهم باتوا يعارضون مواصلته ترأس النادي في الجولات السبع المتبقية من نهاية الموسم، لاسيما وأن الأخير أبدى غضبه الكبير من طريقة تسيير النادي في الأسابيع الماضية، من قبل مسؤولي “الديركتوار”.من جانب آخر، يواصل اللاعبون التدريبات على انفراد في انتظار الحصول على الضوء الأخضر لأجل العودة إلى التمارين الجماعية. وأبدى رفقاء القائد مباركي عمار تخوفهم الكبير من استمرار حظر استغلال المنشآت الرياضية، لما بعد تاريخ الخامس من شهر أفريل المقبل، ما يعني ذلك أن المنافسة الرسمية، لن تعود إلا في شهر ماي على أقل تقدير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى