المحلي

المساهمون يطالبون بعقد جمعية عامة وعودة الرئيس السابق “هرادة”

طالبت العديد من الأطراف الفاعلة في بيت مولودية العلمة بعودة الرئيس الأسبق عراس هرادة الذي يحظى بثقة السلطات المحلية وعلى رأسها البلدية إضافة إلى شريحة معتبرة من الأنصار، إلا أن مصادر مقربة من المعني أكدت عدم رغبته في تسلم زمام المسؤولية بسبب مشكل الديون المتراكمة والتي بلغت أرقاما كبيرة، ويفضل المعني أن يواصل مساعدة الفريق من بعيد كما فعل الموسم الفارط، ومن المرتقب أن يتم عقد الجمعية العامة للنادي الهاوي وكذا الشركة التجارية مباشرة بعد نهاية الموسم الجاري لإختيار رئيس جديد بحكم أن مهمة “الديركتوار”، تنتهي مع نهاية الموسم الجاري في حين أن مهمة رئيس مجلس الإدارة صالح كراوشي تبقى مؤقتة في ظل عدم تمكن المعني من تسوية مشكل السجل التجاري.وفيما يتعلق بأمور الشركة التجارية فإن المساهمين طلبوا عقد جمعية عامة للشركة في أقرب وقت ممكن من أجل التعرف على الوضعية الحقيقية للفريق خاصة مشكل الديون وهذا قبل الترشح رسميا لرئاسة النادي، وهذا في وقت تتعالى فيه الأصوات من أجل فتح رأس مال الشركة التجارية أمام التجار ورجال الأعمال من أجل شراء الأسهم واكتساب العضوية داخل مجلس الإدارة، علما أن المسيرين أكدوا في وقت سابق بلوغ الديون لعتبة تفوق مبلغ 20 مليار سنتيم وهو الرقم الذي أثار الكثير من الأقاويل خاصة أن الأمر ستعلق بفريق ناشط في بطولة المحترف الثاني ويصارع في كل موسم على تحقيق البقاء.ورفض المكتب المسير للفريق التراجع عن قرار تعيين المناجير إيدير في منصب المنسق العام للنادي وهذا بالنظر لرغبة المسيرين في منح الفرصة للمعني من أجل التحكم في الجانب المتعلق بعلاقة اللاعبين مع الإدارة، وكان رئيس مجلس الإدارة صالح كراوشي قد أعلن رفضه لهذه الخطوة التي تعد في نظره تجاوزا لصلاحياته إلا أنه لم يجد أي مساندة من طرف باقي الأعضاء، وشرع إيدير في مهامه حيث حاول طمأنة اللاعبين على مستحقاتهم المالية بعد تعذر تسوية الأجور الشهرية خلال الأيام الفارطة بسبب عدم سحب الإعانات العمومية في الوقت المحدد.

سهيلة.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى