المحلي

اللاعبون يشرعون في تطبيق البرنامج الجديد

سيكون الموعد مع دخول لاعبي مولودية وهران الأسبوع الثالث من التحضيرات الفردية، والذي سيعرف شروعهم في تطبيق برنامج العمل الجديد الذي سطّره الطاقم الفني بناء على القرار الأخير الذي اتخذته وزارة الشباب والرياضة، والمتمثّل في تمديد فترة تجميد المنافسات الرسمية إلى غاية الـ 19 من شهر أفريل، ويبقى يهدف ذات الطاقم من خلال هذا البرنامج للدفع باللاعبين من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية، حتى يكونوا على أتم الجاهزية في حالة استئناف البطولة لنشاطها الرسمي في التاريخ المذكور.

الطاقم الفني يشدّد على الجدية

ويبقى الطاقم الفني لمولودية وهران يشدّد مع لاعبيه على ضرورة الالتزام بالبرنامج التدريبي الممنوح لهم، من أجل تطبيقه بحذافيره وتفادي أي تخاذل، علما منه بأن عدم تطبيق هذا البرنامج كما ينبغي، سيجعل اللاعبين يعودون إلى نقطة الصفر، وبالتالي كل ما بنيّ في الأشهر الماضية يذهب أدراج الرياح، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس سلبا على نتائج الفريق عقب العودة إلى أجواء المنافسة، وهو ما لن يكون في صالحه، خاصة وأن المولودية تسعى لإنهاء الموسم بقوة ولم لا احتلال مرتبة في البوديوم.

تخوفات بعدم الالتزام بالبرنامج

وفي الجهة المقابلة من ذلك، فيخشى البعض أن يتسبب ابتعاد اللاعبين عن أجواء التدريبات الجماعية للأسبوع الثالث على التوالي أن يصيبهم بنوع من الملل، ما يدفع بهم للتخاذل، أو حتى التوقف عن التدريبات، وما يزيد من المخاوف هو أنه وحتى لمّا كانت الأمور عادية قبل حلول فيروس “كورونا”، فإن بعض اللاعبين كانوا يتغيبون عن الحصص التدريبية دون أسباب مقنعة، فما بالك وهم الآن يتواجدون بعيدين عن مراقبة الإدارة والطاقم الفني.

بعض اللاعبين سيصطدمون بعائق الحظر الجزئي

وفي سياق ذي صلة، فإن بعض لاعبي مولودية وهران سيصطدمون بعائق الحظر الجزئي الذي تم تطبيقه على أربع ولايات جديدة في الأيام الماضية، بحكم أن ذلك قد يحول دون تدرّبهم بشكل عادي، خاصة وأنهم كانوا يفضّلون خوض تحضيراتهم الفردية في ساعات متأخرة من الأمسية تفاديا للاحتكاك مع أشخاص آخرين، لكن وبعد القرار المذكور فإنهم سيكونون أمام حتمية مراجعة أوراقهم.

لاعبا إتحاد بلعباس حمزة وبلبنة محل اهتمام المولودية

بات الظهير الأيسر بلبنة نصر الدين إبن المدرسة العباسية، واللاعب السابق لغالي معسكر، برفقة زميله حمزة محمد لاعب المحور الذي كان يحمل الموسم الفارط ألوان ترجي مستغانم، محلا أطماع العديد من الأندية، بسبب ما قدماه منذ إلتحقاهما بإتحاد بلعباس، لتسارع بعض الفرق لإستمالتهما وجس نبضهما للظفر بخدماتهما، على غرار الجارة مولودية وهران. ويبقى الظهير الأيسر بلبنة من بين أحسن العناصر هذا الموسم ليس ببلعباس فقط، بل في البطولة ككل، وقد تمكن من فرض نفسه وترك بصمته في العديد من المباريات التي شارك فيها، وما قد يسهل من مهمة الفرق التي تنوي الظفر بخدمات اللاعب بلبنة هو أن عقده مع المكرة سينتهي في جوان المقبل، وترك اللاعب حمزة بصمته من خلال مشاركته في بعض المباريات التي خاضها في المحور هذا الموسم مع المكرة ، ولو أن المشكل الذي واجه إبن وهران كان في المنافسة القوية بينه وبين العديد من اللاعبين من نفس المنصب ، ما جعله يبقى في الدكة في بعض المباريات، ناهيك عن الإصابة التي اثرت عليه أيضا. في الجهة المقابلة فإن عقد اللاعب حمزة سينتهي الموسم المقبل، وهو ما قد يصعب من مهمة رحيله.

اسلام.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى