نجوم الجزائر

رغم أن عدة لاعبين طالبوا مستحقاتهم إدارة الأهلي السعودي تواصل تشويه سمعة بلايلي

تواصل إدارة أهلي جدة السعودي فتح النار على النجم الدولي الجزائري يوسف بلايلي، كما تعرض لاعب الأهلي إلى حملة انتقادات واسعة من العديد من  الشخصيات الرياضية، بسبب طلب النجم الجزائري مغادرة الفريق بسبب عدم تلقيه مستحقاته المالية العالقة منذ ثلاثة أشهر، و المحيّر في الأمر أن الانتقادات طالت بلايلي رغم مطالبته بحقه ولكونه ليس اللاعب الأول الذي قام بهذا الإجراء، حيث سبقه بعض اللاعبين الأجانب في فريق الأهلي، على غرار جوزيف دي سوزا الذي تقدم بخطاب مماثل قبل حصوله على راتب شهر وعقد تسوية، تم من خلالها سحب الشكوى ضد النادي، وتكرر الأمر نفسه مع الثنائي لوكاس ليما ودجانيني.وجاء هذا الموقف ليزيد من الانتقادات الموجهة لنجم “الخضر” من طرف بعض أنصار فريقه ومتابعين لنادي الأهلي، خاصة تلك المتعلقة بعدم ظهوره بمستوياته المعروفة منذ التحاقه بالأهلي قادما من الترجي التونسي وبسمعة قوية بعد تتويجه بـ”كان 2019″ مع المنتخب الجزائري، ووضع ابن الباهية موعدًا نهائيًا من أجل الحصول على مستحقاته في تاريخ 10 أفريل الجاري، قبل أن يُنهي عقده مع الأهلي من طرف واحد.الجدير بالذكر أن إبن مدينة وهران يريد فسخ عقده مع النادي السعودي بسبب تماطل الإدارة  في دفع مرتبه لثلاثة أشهر كاملة، بلايلي إنتقل الصيف الماضي إلى الأهلي السعودي قادما من الترجي التونسي والذي يرتبط معه بعقد حتى جوان 2022، كما تعرض نجم هجوم المنتخب الوطني لانتقادات لاذعة من طرف الدولي التونسي السابق “زوبيربية” بعد مطالبته بمستحقاته المالية العالقة في الوقت الراهن، حيث قال في تصريحات نقلها حساب أبو ظبي الرياضية على “تويتر”:”بلايلي راسل ناديه بشأن مستحقاته المتأخرة، ومنحه مهلة حتى العاشر من أفريل، وإلا سيفسخ عقده من طرف واحد”. وأضاف:”هذا يضعنا أمام تساؤل حول الوضعية القانونية لهذا الشهر، الذي توقف فيه النشاط الرياضي إجباريا بسبب فيروس كورونا”.وتابع:”يجب أن يكون هناك تدخل حازم من الاتحاد السعودي، لتوضيح الكثير فيما يخص الحقوق التعاقدية، وإمكانية دفع الرواتب أو تقليصها خلال فترة التوقف الحالية”.وختم:”الكل يجب أن يتنازل عن جزء من مستحقاته، فالوضعية الآن غير عادية، ولا بد أن يكون التدخل والتضحيات بحجم ما يحدث، على أمل الخروج من الأزمة بأخف الأضرار”.

خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى