المحلي

أكلي يسطر برنامجا خاصا بعد إستئناف البطولة ويحضر ورقة الشبان

ضبط الطاقم الفني للأمل بقيادة المدرب أكلي، برنامج تحضيري مكثف بعد إستئناف البطولة برؤية جديدة مبنية على الإستراتيجية التي رسمتها الهيئة المسيرة بالتنسيق مع الطاقم الفني الرامية إلى الوقوف على حقيقة إمكانات اللاعبين الشبان الذين تمت ترقيتهم إلى صنف الأكابر بغية منحهم فرص التحضير في هذا المستوى واستغلال المباريات المتبقية من البطولة، حتى يبرهنوا على صحة إمكاناتهم وبالمرة كسب ثقة المدرب لوضعهم في تعداد الموسم الجديد، وهي الفترة التي لا يريد القائمون على شؤون النادي تفويتها مادامت تصنف في خانة التحضير للفترة القادمة في ظل عدم جدوى مواصلة المشوار بلاعبي الأكابر الذين أخفقوا في تحقيق الصعود مع الفريق ويتضح من خلال التحركات التي تميّز الإدارة المروانيةأنها مصمّمة على إتباع خيار تشبيب التشكيلة بعد أن رهن الفريق حظوظه في الصعود، وهو ما جعله يصل إلى قناعة تصب في حتمية الاعتماد على ورقة الشبان والمواهب الكروية القادرة على رفع التحدي من منطلق إضفاء دم جديد للتشكيلة إضافة إلى التخفيف من حدة الأزمة وعدم إمكانية انتداب لاعبين بأموال باهظة دون تحقيق الأهداف المرجوة دون نسيان أزمة المديونية التي تحتم إعادة النظر في طريقة تسويتها مع التقليل من حجم المصاريف أمام غياب مداخيل بديلة.ولم تخف العديد من العناصر الحالية للأمل قلقها على مستقبلها مع الفريق في ظل عدم اتضاح الكثير من الأمور التسييرية في النادي، خاصة أن الهيئة الإدارية فضلت الصمت ولم تكشف عن إستراتيجيتها وهو ما اعتبروه غير مقبول بحكم أن السقوط المبكر إلى الجهوي الأول يتطلب من الآن التفكير في الموسم الجديد والتحضير له بصورة فعالة، واشترط العديد من اللاعبين رسم الصعود كهدف رئيسي مقابل مواصلة المشوار أو المغادرة مع نهاية الموسم.

عماد ب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى