المحلي

الضباط السامون والعمداء يتبرعون براتب شهري للتصدي ل “كورونا”

قرر الضباط السامون، و الضباط العمداء في الجيش الوطني الشعبي الجزائري بتقديم راتب شهري للمساهمة في التصدي لوباء كورونا المنتشر في الجزائر، حسب ما أكدته وزارة الدفاع الوطني في بيان لها صباح أمس، و انضم عناصر الجيش الوطني للهبة التضامنية الكبيرة، إلى جانب مساعي الدولة الجزائرية للحد من انتشار جائحة كورونا، و ستسدد الرواتب نحو صندوق التضامن كوفيد 19 الموجه لمحاربة الوباء، و هذا ما يعكس روح التضامن من الجيش الوطني الذي يبقى من صلب هذا الشعب، و تؤكد وقوف أفراد الجيش إلى جانب عامة الشعب في المحن التي يمّر بها و في عز الأزمات من أجل الوصول إلى بر الأمان و تجاوز هذا الوباء، كما أن طائرتين عسكريتين كانا قد تنقلتا قبل يومين إلى الصين لجلب معدات طبية من أجل التصدي للوباء، و وضع الجزائريين في كل ظروف الراحة الممكنة في ظل الأزمة التي تعانيها معظم دول العالم خاصة المتطورة منها، و هذا ما جعل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يعبر عن شكره لأفراد الطائرتين، حيث نشر عبر موقع التواصل الإجتماعي تويتر تغريدة كتب فيها:” تحية تقدير وإكبار لأفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين الذين أتموا مهمتهم على أكمل وجه، لنقل الإمداد من الصين إلى الجزائر في توقيت قياسي ومتعب، فألف شكر يا أحرار أبناء الأحرار على تفانيكم لخدمة بلدكم”. وفي السياق ذاته، لا يزال أفراد الأمن من درك وشرطة وحماية مدنيةوجمارك وجيش شعبي على أهب الإستعداد للتصدي للوباء وحماية الجزائريين، وضمان السير الحسن ليومياتهم والسعي لتوفير كل سبل الأمن والراحة في عز الوباء الذي فتك بالعالم، وهذا ما يدل على العمل الجبار والتضحية الكبيرة التي يقومون بها في سبيل هذا الوطن الغالي.

خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى