المحلي

“نتمنى أن تزول هذه الجائحة سريعا قبل التفكير في عودة البطولة”

أكد يوسف بوزيدي مدرب سريع غليزان أنه يتابع تدريبات اللاعبين الفردية خلال فترة الحجر الصحي عبر فيديوهات توثق تحضيرات اللاعبين لما تبقى من مشوار البطولة   بعد توقف النشاط الرياضى بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد.  وقال التقني العاصمي للسريع   أنه يتواصل مع لاعبيه من منازلهم حاليا على المباشر عبر مواقع التواصل. موضحا أنه يعطي تعليماته للاعبين وكأنهم يتدربون بشكل طبيعي عبر الفيديو ويتحدث معهم للتأكد من قيامهم بالتمارين والتدريبات المنزلية المتفق عليها حسب برنامج انفرادي لكل لاعب مطمئنا أنصار الرابيد حول مستقبل الفريق في حالة استئناف البطولة بأن عناصره لا يتخلفون على البرنامج الخاص على إعتبار انه يراقبهم عن كثب ويتلقى فيديوهات مسجلة بالتوقيت والتاريخ. كما استبعد محدثنا الذهاب إلى موسم أبيض رغم انه يعتبر صحة الجميع اولى من البطولة وأي حدث رياضي آخر.

كيف حالك مع هذا الظرف الإستثنائي؟

“إنه وقت صعب بالنسبة لنا جميعًا ولكن من وجهة نظر شخصية فإني لم أواجه يومًا مثل هذا الوضع ولم أكن طويلًا في المنزل ولكنني مثل أي شخص آخر أشعر بالقلق بما يحدث حولنا بسبب هذا الوباء الذي اوقف دوران عجلة الكرة الأرضية”.

وكيف هي تحضيرات اللاعبين وعلى أنت تتواصل معهم؟

“بطبيعة الحال فقد كنا جميعًا نعرف عن الفيروس حول العالم لكننا لم نشعر به الى أن ظهر للأسف في بلادنا مما جعلنا نعيد التفكير في كل شيء وبالنسبة لفريقي   فالأمور تسير على ما يرام واللاعبون لم يتخلفوا لحد الساعة عن البرنامج الخاص كما أطمئنكم انني اراقب تحضيراتهم من خلال المحضر البدني بوعزة الذي سطر لهم البرنامج الفردي الخاص ولكن ليس كما نريد أو كما اعتدنا عليه جميعًا”.

  هل تعتقد أن نشهد موسما أبيضا في ظل الظروف الحالية؟

“لا أعتقد ذلك، فالوقت مبكر جدا للحديث عن موسم أبيض كما أننا نتمنى أن نقضي على هذا الفيروس سريعا للعودة إلى حياتنا العادية هذا من جهة، ومن جهة أخرى ليس من صلاحيتنا نحن كرياضيين ان نحكم على قرارات عليا على غرار التأجيل على انه صائب او في غير محله، كل واحد ولديه وجهة نظر من زاوية مختلفة وفي جميع الاحوال رغم انني اتأسف على تجميد المنافسات المحلية لكن هذا كله حدث من اجل حمايتنا ووقايتنا من الوباء وعليه فأي قرار يتخذ لغرض محاربة كورونا فهو صائب وتأجيل البطولة أو تجميدها ليست نهاية العالم”.

كيف هي يومياتك في الحجر وهل هناك نصيحة تريد توجيهها للمواطنين؟

“بالنسبة لجائحة كورونا أقول الله يعافينا  وينجينا من هذا البلاء  وانصح الجزائريين بالالتزام بالحجر الصحي على الاقل خلال هذه الفترة وخاصة عدد الإصابات في تزايد ويتطلب منا الحذر والصبر فلا نريد ان نصبح مثل ايطاليا وإسبانيا وامريكا فهي دول قوية لم تتمكن من القضاء عليه وهذا ما يجعلنا اكثر حرصا لتفادي بلوغ مستوى الخطر الذي  اصبحت تعيشه بلدان اوروبا خاصة وليس لدينا خيار سوى البقاء في المنزل  وتطبيق النصائح الطبية ، لأن أي تهاون واستهتار قد يكلفنا حياتنا وحياة أسرتنا ، وادعو الجميع  لأخذ كل الإحتياطات للحد من انتشار الفيروس فكلما تمت محاصرته بالحجر سيختفي ، اصبروا فالله مع الصابرين ، ان شاء الله سنتجاوز هذه المحنة.”

هل فترة التوقف ستؤثر على الرابيد المقبل على تحقيق الصعود؟

“كما قلت لكم سابقا فقبل كل شيء الحديث عن الغاء البطولات المحلية سابق لأوانه في الوقت الحالي وان تقرر ذلك رغم انه لن يخدمنا فصحة الجميع أولى والاهم أن يزول البلاء عنا ثم نقرر بعدها في أمور أخرى”.

كلمة ختامية ..

“أود توجيه رسالتي للجميع ودون استثناء بضرورة الإلتزام بالحجر المنزلي خلال هذا الظرف الصعب، لأننا نشاهد يوميا بعض التهاون من طرف العديد من الأشخاص وهذا الأمر قد يكلفنا الكثير وقد يكون سببا في تفشي الفيروس أكثر وهذا ما لا نتمناه ونحن مقبلون على شهر عزيز علينا “رمضان المبارك”. لذا أطلب و أشدد على ضرورة احترام شروط السلامة و والتضامن فيما بيننا حتى يرفع الله عنا هذه المحنة في اقرب وقت مع تمنياتنا بشفاء المصابين” .

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى