المحليمختلف الرياضات

دعوة الأسرة الإعلامية للتضامن

دعت المنظمة الوطنية للصحافيين الرياضيين الجزائريين، الزميلات والزملاء إلى التضامن مع باقي أعضاء الأسرة الإعلامية من ميسوري الحال للذين يعيشون ظروفا صعبة. وذكرت المنظمة في بيان لها ، بانه لا زال هناك زميلات وزملاء لم يتلقوا رواتبهم منذ عدة أشهر، وأن الوضع يظل على حاله إلى اليوم، داعية إلى ادخال السرور على هؤلاء ومساعدتهم على تجاوز هذه المحنة. كما أكدت استعدادها لتوجيه كل من يريد تقديم العون لمن يستحقه، مشددة بأنها لن تقبل بأي حال من الأحوال الحصول على مساعدات نقدية أو عينية كانت موجهة لهذا الغرض.وجاء نص البيان على النحو التالي:

نداء للتضامن

تذكر المنظمة الوطنية للصحافيين الرياضيين الجزائريين، الأسرة الاعلامية، بانه لا زال هناك زميلات وزملاء لم يتلقوا رواتبهم منذ عدة أشهر، ويظل الوضع على حاله في هذه الظروف العصيبة. وبهذه المناسبة توجه المنظمة نداء لكل الزميلات والزملاء من ميسوري الحال للتضامن مع من يعيشون ظروفا صعبة قصد ادخال عليهم السرور ومساعدتهم على تجاوز هذه المحنة. واذ تؤكد المنظمة استعدادها لتوجيه كل من يريد تقديم العون لمن يستحقه، فإنها تنبه بأنها لن تقبل بأي حال من الأحوال الحصول على مساعدات نقدية كانت أو عينية موجهة لهذا الغرض، وأجر الجميع على الله.قَالَ الله تَعَالَى: وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77].قال رسولَ اللَّه ﷺ: المسلمُ أَخو المسلم، لا يَظلِمُه، ولا يُسْلِمُهُ، ومَنْ كَانَ فِي حاجةِ أَخِيهِ كانَ اللَّهُ فِي حاجتِهِ، ومَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسلمٍ كُرْبةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ بها كُرْبةً مِنْ كُرَبِ يوم القيامةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ الْقِيامَةِ.

بن حدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى