المحليتحقيقات وروبورتاجات

صعود وداد تيسمسيلت حلــم مدينـة بأكملهــا يتحقــق ..

تحقق الحلم و بلغ الهدف المنشود و عمت الفرحة .. فريق وداد تيسمسيلت رسميا إلى بطولة القسم الثاني الموسم القادم بعد الصيغة الجديد البطولة 2020/ 2021، فقد تمكن فريق وداد تيسمسيلت من ضمان بطاقة الصعود والتمسك بصدارة الترتيب برصيد 53 نقطة، متقدما على مطارده المباشر فريق سور الغزلان بفارق أربعة نقاط (49 نقطة)، فريق سور الغزلان الذي ارتقى رفقة الوداد رسميا.قبل نهاية البطولة بأربعة جولات.فرحة الصعود عمت شوارع مدينة فيالاري التي قضت ليلة ليست ككل الليالي، بعد عودة الجماهير من مدينة بوقدير ظافرة و منتشيةبالنجاح.

رئيس وداد تيسمسيلت عبد القادر عشيش: “حصيلــة تقنيــة ممتــازة”

“الوداد الذي حقق هذا الإنجاز، لم يكن يتوقعه أكبر المتفائلين من مسؤوليه ولاعبيه وجمهوره عند انطلاق بطولة هذا الموسم، بعد صعود الفريق بقانون الرحمة في المركز الثالث رفقة فريق سيد عبد المومن بقيادة المدرب الحالي صلاح محمد كانت هي نقطة إقلاع الفريق نحو تحقيق النتائج الجيدة، خاصة بعد تعزيز الفريق بلاعبين جدد. 15 فوزا و 08 تعادلات و 3 هزائم فقط، هي الحصيلة التقنية إلى غاية الجولة 26. يتوفر الفريق على أحسن هجوم برصيد 48 هدفا وعلى أحسن دفاع برصيد 12 هدفا. مسار ممتاز بأداء تصاعدي، بشكل جيد وبتجاوب كبير من طرف اللاعبين”.

النقص المالي لم يحبط اللاعبين والمدرب

نجاح لم يأت صدفة بل كان وراءه مكتب مسير انطلق من نقطة الصفر وواجه طواحين هذا القسم برياحه العاتية، والذي يعتبر بنفس قوة قسم مابين الربطات بحكم تجربة جل الفرق المنافسة في القسم وفر المسيرون الظروف المناسبة قدر المستطاع، وسهروا على خلق أجواء صحية رغم مختلف الصعوبات التي تعترض التسيير الرياضي بمدينة تيسمسيلت، وخاصة مشكل الموارد المالية. اجتهاد المسيرين وتفهم وصبر المدرب واللاعبين ساهموا بشكل كبير في القفز على هاجس الخصاص المالي، والتركيز بالخصوص على تحقيق النتائج.الحصيلة المالية قد تصل إلى مبلغ 500 مليون سنتيم حسب أحد المسيرين.  معد بقاء ديوان على عاتق الفريق والباقي وغيرها. خصاص سيسدده المكتب شح الموارد المالية يعتبر خاصية جزائرية تعم جل الفرق الوطنية، وفريق اتحاد تيسمسيلت الفريق الثاني نموذجا صارخا لذلك بسبب أزمة المالية في ولاية تيسمسيلت.

الجمهور الفيالاري سند كبير للفريق

النجاح الكبير الذي حققه وداد تيسمسيلت هذا الموسم بالصعود إلى بطولة القسم الثاني، بعد صعوده مباشرة من قسم مابين الربطات إلى القسم الثاني يعتبر “انتقاما رياضيا” لسيناريو حزين عاشه الفريق موسمي 2016/2017 حين هوى الفريق بشكل مفاجئ من قسم مابين الربطات إلى قسم الهواة. نجاح لم يكن ليتحقق لولا الدعم الجماهيري الكبير الذي كان يحفز اللاعبين في كل أسبوع، ويحتضن الفريق بكل مكوناته طيلة الموسم، يتابعه أينما حل وارتحل، ولا يبخل عليه بالتشجيع والحب. جمهور استثنائي لفريق استثنائي حقق الاستثناء في موسمين متتاليين. من خلال تنقلاتهم إلى ملاعب الأندية المنافسة وكان دورهم حاسم في بعض المباريات، هم اليوم يحتفلون مع لاعبيهم بالتتويج حيث يصنعون أجواء جميلة جدا بمدينة تيسمسيلت.

مـاذا بعـد الصعــود؟

وداد تيسمسيلت بتاريخ عريق منذ تأسيسه سنة 1946 أنجب لاعبين كبار، لن يغفر له جمهوره أن يخيب اماله الموسم المقبل في قسم الثاني، ولن يقبل منه التقهقر إلى درجة أسفل. ومن اجل ذلك وجب على المسيرين والسلطات أن يستعدوا انطلاقا من الغد، لتوفر الأجواء اللازمة لممارسة في مستوى القسم الثاني هواة، وذلك بالعمل على الإستجابة لدفتر التحملات الذي وضعته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، والذي يستوجب بنية تحتية معينة، وضمان ميزانية مالية محددة،وإدارة حقيقيةومعايير معينة في شق الفئات.

عشيش عبد القادر رئيس الفريق: “من حقنا أن نفرح بهذا التتويج بعد موسم كامل من التعب والضغط والسوسبانس”

عبر الرئيس عشيش عن سعادته بتحقيق الصعود للقسم الثاني الذي كان في غاية الصعوبة كما أثني باسم الإدارة على كل اللاعبين والطاقم الفني على ما قدموه للفريق، واعترف رئيس الفريق بصعوبة المنافسة في ظل تواجد نصف أندية المجموعة تتنافس من أجل ذلك حيث استمرت المنافسة لغاية الجولة 26 بعد أصبح رصيد الفريق 53 نقطة التي رسمنا فيها صعود الفريق بمدينة بوقدير كما أضاف من جانب آخر بأن الفريق عاش ضغطا شديدا طيلة الموسم وخاصة في الجولات الأولى من مرحلة الإياب، وبالنسبة الوداد الفريق قال السيد عشيش عبد القادر الذي يعتبر اصغر رئيس في بطولة القسم مابين الربطات بأن عهدته الحالية بقي منها سنة واحدة وبالمناسبة سنعقد اجتماعا في القريب العاجل لتسطير برنامج السنة القادمة وتحديد الأهداف وفقا الإمكانيات المتوفرة لدينا وإن شاء الله نلعب ورقة الاستقرار من خلال تجديد الثقة في المدرب صلاح مع العمل على تدعيم التشكيلة ببعض اللاعبين الذين تتوافق إمكانياتهم مع طبيعة بطولة القسم الثاني.

صلاح محمد مدرب الوداد: “سعيد بهذا الصعود وأنا باق مع الوداد الموسم القادم وسندعم الفريق ببعض الأسماء”

“عشنا فرحة كبيرة بعد تحقيق الصعود لأننا تعبنا كثيرا ها الموسم وأتذكر الاجتماع الأول مع رئيس النادي حيث تحدثنا مطولا حول الموسم الحالي والأهداف التي نسعى للوصول إليها واتقنا على كل التفاصيل وترك ل حرية القيام بالانتدابات وفق الهدف المسر ورؤيتي كمدرب وصراحة مستوى فرق القسم مابين الربطات مجموعة وسط غرب واكتشفت أن مستواه مقبولا ولاعبين موهوبين ما يؤكد صعوبة البطولة وقوة المنافسين.أنا سعيد بهذا اللقب كمدرب وأتذكر مسيرتي كلاعب في كل الفئات وبعد الاعتزال اتجهت إلى التدريب حيث درست وشاركت في العديد من التربصات التكوينية والحمد لله تسلحت بما فيه الكفاية من أجل خوض تجربة جديدة في مسيرتي الرياضية والحمد الله تعبنا مرحش باطل”.

مهدي عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى