المحلي

المخالفين للحجر المنزلي قد يتعرضون لدفع الغرامات مع الحبس (3) أيام

أصدر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، تعليمة إلى الولاة والهيئات المعنية، ذكرهم من خلالها بضرورة التطبيق “الصارم” للقواعد المتعلقة بالتدابير المتخذة في إطار الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد -19) ومكافحته، عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية، كما أنه “لوحظ عقب الـمرحلة الأولى من الحجر الـمفروضة على المواطنين، بعض أوجه التقصير الناجمة عن عدم التقيد بالإجراء من جهة، وغلق عدد كبير من الأنشطة التجارية الـمرخص بها، ولاسيما تلك الخاصة بتموين الـمواطنين بمختلف الـمواد الغذائية.كما جاء في التعليمة بأن الـمواطن “ملزم بالحجر الـمنزلي، ما عدا في الحالات الخاصة الـمذكورة في النصوص الـمعمول بها والتي تسمح ببعض التنقلات برخصة أو بدونها”،مع التأكيد على أن كل إخلال بإجراء الحجر الـمنزلي، “يستوجب تطبيق العقوبات الجزائية المنصوص عليهافي القانون، أي غرامات تتراوح من ثلاثة آلاف (3.000) إلى ستة آلاف (6.000)دينار ضد كل الـمخالفين والحبس لمدة ثلاثة أيام”.

الدّونا هاجر (كاتبة وشاعرة): “حُروفٌ صَادِحَة فِي تَحَدِّي الجَائِحَة “

“في حقيقة الأمر صحيح أننا وجميع العالم نمر بمرحلة وأزمة جد صعبة في ظل انتشار هذا الوباء والمسمى بكورونا المستجد كوفيد-19، ولكن سرعان ما ستمر هاته الحِقبة وترجع أحوالنا إلى ما كانت عليه أو أحسن، ولن يكون ذلك إلا بالوقاية والتحلي بروح المسؤولية طبعا. سكان مدينتي مستغانم كباقي الولايات، هم ايضا في هاته الحِقبة مُلتزمون بالحجر الصحي بشكل مقبول نوعا ما وهو تطور إيجابي مقارنة مع ايام مضت. أنا صراحة احاول ان اجعل من أيامي في الحجر الصحي فرصة ثمينة لا تكاد تعوض .. فالحمد لله العائلة تجتمع تحت سقف التحاور ونسمع لبعضنا البعض والكثير من الأمور الإيجابية التي أصبحنانعيشها. نصيحتي للشباب والمواطنين ككل في هذا الظرف الحساس، التحلي بروح المسؤولية إيمانا منه، والمحاولة قدر الامكان الالتزام بالتعليمات الوقائية. أيضا غرس روح التعاون والتضامن الاجتماعي وإعانة لمن له القدرة ولو بأبسط الأمور التي قد يراها هينة وقد تعظم عند أخيه المحتاج. وطبعا ليس لنا إلا أن نتضرع إلى المولى عز وجل   أن يرفع عنا هذا الوباء فإنه هو ربه والقادر عليه. قصيدة التي كتبتها: ” حُروفٌ صَادِحَة فِي تَحَدِّي الجَائِحَة “:

مَا بالُ فَيـــرُوسٍ اِنْـتَشَر فِـينَا- عَجَـــــبٌ عُجَـابُ بَاتَ يُرِينَا

فَيْـــرُوسٌ جَائِحٌ جَاءَ يُعَلِّـمُنَا- كيف النَّظَّافَةَ و غَسْـــلِ أَيَادِينَا

عَدُّوٌ دَخِيـلٌ مِنَ الصِّينِ زَارَنا- أَعَادَالإِعْـتِبَارَ لِلعِلْمْ وَالطِّبِ يِقِينَا

أَعْطَــى لِكُـلِّ ذِي مَقَامٍ مَقَامَــهُ- وَ كَشَـــــفَ كُـلَّ عَــيْبٍ  فِــينَا

وَ يَا أَسَفَاهُ جُرْثُومَةٌ طَرَقَتْ أَبْوَابَنَا- ايقِظَت رُوحَ الأُخُوَّةِ فِي نَوَاصِينَا

كُلُّ النّاسِ سَوَاسِيَّة وَ لاَ فَرْقَ بَيْنَنَا- أَوَا لَيْسَ هَذَا مَا حَدَّثَ بِهِ نَبِيُّنَا؟

كُورُونَا جَـاءَت مِنَ الصِّـــفْرِ تُرَبِّينَا- وَ تُعَلِّـمَنَا مَا جَـــهِلْنَاهُ خُلُقًا و دِينِا

غُفْرَانَكَ رَبَّنَا تُبْ عَلَيْنَا و اعْفُ -وَ لاَ تُؤاخِـدْنَا بِأخطائنا أو ما نَسِينَا .

عبد الرحيم ازابطن (رئيس مجموعة قوافل شباب خير وهران): “إلتزمو بيوتكم فهي حماية لكم”

“فيروسات كورونا هي مجموعة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تصيب الحيوانات والبشر على حد سواء، حيث تسبب أمراض الجهاز التنفسي، سواء التي تكون خفيفة مثل نزلات البرد أو شديدة مثل الالتهاب الرئوي. ونادرًا ما تصيب فيروسات كورونا الحيوانية البشر ثم تنتشر بينهم.ينتشر الفيروس بين الناس عادةً من خلال السعال والعطس أو ملامسة شخص لشخص مصاب أو لمس سطح مصاب ثم الفم أو الأنف أو العينين.الحجر الصحي يُطلب من الأشخاص المعنيين البقاء في المنزل أو أي مكان آخر لمنع المزيد من انتشار المرض للآخرين، ولرصد آثار المرض عليهم وعلى صحتهم بعناية.أقضي أيامي بالقراءةوأحياناً اللعب مع اخوتي لكيلانخرج.كنصيحتي لكل شخص من وهران: “إلتزمو بيوتكم فهي حماية لكم””.

سموني عاهد مسعود محمد (ممثل مسرحي): “بوعينا والبقاء في البيت سنحاصر الفيروس “

“كورونا او كوفيد 19 الفيروس الخطير الذي أصاب كل دول العالم وقتل الكثير من شعبها وخاصة الدول العظمى؛ وباء سريع الإنتشار وسريع الانتقال من جسد إلى جسد خاصة عند المصافحة او الكلام مع الغير او العناق. لهذا يجب إتباع النصائح التي يقدمها الأخصائيين والاطباء للوقاية ومنع انتشاره في الجسد. يمكن أن نساعد الناس من منع إنتشار هذا الوباء وذلك بتوعية الجميع بخطورته. ويجب على كل المواطنين أن يتجنبوا التجمعات والخروج من البيت و الإلتزام بالحجر الصحي المنزلي وعدم اختراقه للمحافظة على صحتهم و صحة عائلاتهم. فيما يخص ما مدى إلتزام سكان وهران: سكان وهران ملتزمون بالحجر الصحي كما ينبغي وأنا شخصيا أحييهم على صبرهم ومساعدة الشرطة في عملهم شكرا لكم سكان وهران ولم يبقى لنا الكثير على عودة الحياة كما كانت. والله أقضيايام الحجرالصحي مع عائلتي والصلاة مع قراءة القرآن الكريم ومع ذلك قدمت فيديو توعوي على فيروس عافانا الله واياكم مع نخبة من فنانين وهران أشكرهم جزيل الشكر على هذه المبادرة الطيبة. كنصيحة مني أنا: “أقول إلى كافة الشعب الجزائري و خاصة سكان ولاية وهران أبقوا في منازلكم لكي نقضي على هاذ الفيروس القاتل و في الأخير أدعو: “اللهم أرفع عنا هادا الوباء..وكلنا ولاية البليدة””.

اسامة شعيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى