المحلي

إدريس بن عابد (لاعب شباب واد رهيو): ” الحجر سبيلنا الوحيد للوقاية من الفيروس و أملنا كبير في الله أن يرفعه عنا قبل رمضان”

شدد وسط مهاجم شباب واد رهيو ادريس بن عابد على ضرورة البقاء في البيت خلال هذه الفترة مؤكدا على الأهمية البالغة للحجر المنزلي الذي لا مفر منه إذا أردنا وقف تفشي فيروس كورونا الذي إجتاح دول العالم.

كيف أحوالك وهل أنت متواجد في البيت؟ 

“هذا أكيد أين أذهب، الحجر الصحي المنزلي فرض علينا ذلك فهو إجباري حتى لا يتفشى فيروس كورونا، الذي حيرنا كثيرا انتشاره بسرعة فائقة، يجب على جميع الجزائريين أن يبقوا في بيوتهم، ولا يخرجون للشوارع ، القضية ليست مزحة أو لعبة هذه قضية صحة وسلامة الناس وهي أهم من التسكع في الشوارع دون فائدة وبالتالي نقل الفيروس بسرعة وتفشيه وسط الناس ، وما حيرني كثيرا، هو أن كافة وسائل الإعلام المرئية ، المكتوبة والمسموعة كل يوم بل طيلته تقدم وتحسس الناس عبر الشاشة، لكن بعضهم هداهم الله يتجمعون في الشوارع ويتبادلون أطراف الحديث كأنه لا حدث”.

الوباء ينتشر بشكل كبير ما تعليقك على ذلك؟ 

“كما قلت فإن الناس الذين يخرجون للشوارع بدون قضاء حوائجهم هم المشكلة، حصيلة المصابين بفيروس كورونا في تصاعد مستمر، لكن لو يبقى الجميع في ببيوتهم ونلتزم بالتعليمات ونطبقها بحذافيرها انا متأكد أن الفيروس سيتلاشى مع مرور الوقت، ونزيد من تسهيل مهمة الأطقم الطبية أيضا، التي تقوم بعمل جبار رفقة السلطات العليا في البلاد وتحية تقدير لهم جميعا”.

ما هي نصيحتك للمواطنين في هذا الظرف؟ 

“البقاء في البيوت مع الأخذ بأسباب الوقاية، وهي غسل اليدين بالماء والصابون، خاصة عند العودة للبيت، وترك الملابس التي كنت ترتديها تعرض للشمس لأنه حسب ما اطلعت عليه من معلومات حول هذا الفيروس الخبيث، فإنه لا يزول سوى عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة، أقول للناس جميعا لا تعرضوا أنفسكم وعائلاتكم للخطر، اتقوا الله في أنفسكم يا عباد، شعب إيطاليا عند بداية الفيروس هو أيضا تعامل مع القضية باستهزاء والآن يدفع الثمن غاليا، علينا أن لا نكون مثله ونستخلص الدروس والعبر” .

نرى العديد من الحملات التضامنية، ما تعليقك على ذلك؟ 

“بالمناسبة كما قال رئيس الجمهورية فإن الجزائري معروف بنخوته ، أظن فيروس كورونا هذا جعل جميع الجزائريين كيد واحدة ولبوا نداء وواجب الوطن ، المتمثل في التضامن مع بعضنا البعض ، هذه محنة ولا بد أن نقف مع بعضنا البعض ، حتى تمر الأمور بسلام ، وبعد ذلك نستخلص درسا جيدا ، هذا ليس وقت المعاتبة أو إلقاء الدروس ، بل وقت التضامن ووقت تطبيق شعار «أقعد في دارك تحمي عائلتك» ، وعلينا أيضا أن نتضرع الى الله بالدعاء الخالص فهو القادر على رفعه  في أي وقت ، وأوجه رسالة للمحسنين أن يقفوا مع المعوزين ولو بالشيء القليل ، لأن الصدقة في الوقت الراهن مفيدة جدا من الناحية الدينية فهي تطفئ غضب الرب وتدفع البلاء ونحن نحتاج لمثل هذه الأمور ، حتى يرفع الله عنا هذا البلاء والوباء” .

هل أنت متقيد بالحجر المنزلي؟

“مرة أخرى أقول للشعب الجزائري، إبقوا في بيوتكم..إبقوا في بيوتكم..ابقوا في بيوتكم، الأمور ليست لعبة، وبصراحة أي واحد منا لديه جار معوز عليه أن يقف بجانبه ويساعده حسب ما استطاع، الفيروس لن يأتي وحده إن لم تذهب أنت بنفسك لجلبه من الشوارع ، وهناك ظاهرة أخرى أدهشتني هي أن بعض الاطفال يرافقون أوليائهم في الشوارع ، هذا أمر خطير للغاية لماذا يعرضون أنفسهم وأطفالهم للخطر؟ علينا تقبل الحجر المنزلي صراحة أعتبره إجباري للغاية ولا مفر منه .

 كلمة ختامية..

“أتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء والبلاء، لكن نحن الشعب الجزائري، علينا أن نأخذ بالأسباب، في صورة تطبيق تعاليم الوقاية التي تعتبر حسب رأيي الآن إجبارية، ثم البقاء في البيوت، فكل هذه الأمور تسهل المأمورية على الاطقم الطبية، وتحية خالصة لرجال الحماية، الشرطة، الدرك الوطني وكل مسؤول يقوم بواجبه على أحسن وجه، التوعية تتواصل كل يوم وعلى بعض الناس أن يطبقوها فورا ، واشكر جريدة بولا التي منحتني هذه الفرصة للتعبير عن رأيي، بإذن الله يرفع عنا هذا الوباء والبلاء قبل حلول رمضان الكريم الذي هو على الأبواب”.

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى