ألعاب البحر المتوسط 2022مختلف الرياضات

محمد حكيم بوغادو رئيس اتحادية السباحة: “تأجيل الأولمبياد في صالح الرياضيين”

يرى محمد الحكيم بوغادو، أن تأجيل الألعاب الأولمبية بطوكيو إلى العام القادم، سيعزز من حظوظ الرياضيين للتحضير الجيد للتصفيات و اقتطاع بطاقات الترشح لأكبر موعد رياضي على الكرة الأرضية الذي يبقى حلم أي رياضي التواجد و المشاركة فيه، قائلا في هذا السياق ” حتى نكون أكثر ايجابية ، يجب أن لا نرى أن تأجيل الألعاب الأولمبية و بقية المواعيد سلبيا ، بل بالعكس هي فرصة لجميع الرياضيين ، للتحضير الجيد للموعد الأولمبي بهدف تحقيق نتائج طيبة ، على صعيد السباحة الجزائرية أرى أن القرار في صالح سباحينا الذين ضمنوا تأهلهم و حتى للذين لم يحققوا العتبة ، حتى تمنح لهم فرصة أخرى للتحضير الجيد للتصفيات القادمة” . من جهة أخرى أكد بوغادو أن تأجيل ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران بسنة وحيدة كان ضرورة و أمر مفروغ منه جاء امتداد لقرار تأجيل كافة المنافسات الدولية ،على غرار أكبر حدث رياضي في العالم ألا و هو الألعاب الأولمبية ، كاشفا أن هذه الخطوة المتخذة من قبل الوزارة الوصية و اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية ستعطي فرصة للمنظمين لمراجعة الأوراق و استدراكها بأريحية أكثر ، متابعا “مثلما يقول المثل الشعبي في الجزائر “كل تعطيلة فيها خيرة” لابد أن ننظر لهذا القرار بمفهومه الايجابي ، تفاديا للتسرع حتى ننظم دورة ألعاب متوسطية في المستوى بوهران و نحن مع الاستمرارية و الاستقرار على مستوى اللجنة المنظمة التي يديرها واحد من خيرة الرياضيين الجزائريين ، سليم إلاس، الذي له ما يكفي من الكفاءة حتى يكون في هذا المنصب ، و حتى التأجيل فرصة لنا كإتحاديات حتى نحضر رياضيينا كنا ينبغي لموعد الباهية ، حتى يتألقوا و يحصدوا تتويجات على أرض الوطن ، شخصيا أرى التأجيل فرصة لتدارك النقائص في متسع من الوقت”. و على صعيد جائحة كوفيد 19 ، ترحم بوغادو على كافة ضحايا هذا الوباء ، متمنيا الشفاء لبقية المصابين و مشددا على ضرورة احترام الحجر المنزلي و كافة التعليمات المتخذة من قبل الدولة ، حتى يخرج الشعب الجزائري منتصرا على هذه المعضلة.

بن حدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى