المحلي

أشبال مشري يدخلون الأسبوع الرابع من التحضيرات الفردية

موازاة مع تواصل تعليق النشاطات الرسمية وغلق المنشآت الرياضية، بغية الحد من تفشي فيروس كورونا، فإن لاعبي مولودية وهران دخلوا بداية من يوم السبت الأسبوع الرابع من التحضيرات الفردية، كما سيواصلون تطبيق البرنامج الذي كان قد أرسله لهم المحضر البدني بكادجة جمال، عقب تمديد فترة تجميد البطولة الأسبوع الفارط، والذي يبقى صالحا إلى غاية الـ 19 من الشهر الجاري.

إصرار على تطبيق البرنامج مهما كانت الظروف

ورغم أنهم يؤكدون بأن التفكير في التحديات التي تنتظرهم بعد رفع التجميد عن المنافسات الرسمية ليس أولوية بالنسبة لهم في الوقت الراهن، بالنظر إلى الوضع الصحي التي تمر به البلاد، غير أن لاعبي مولودية وهران يبقون عازمين كل العزم من أجل التدرب بكل جدية هذا الأسبوع، وكذا تطبيق البرنامج الممنوح لهم بحذافيره، وهذا من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية، وأيضا قصد تفادي العودة إلى نقطة الصفر في حالة التوقف عن التدريبات والتحجج بأن الوضع لا يسمح بذلك.

المرحلة حساسة ولابد من حسن التعامل معها

وفي هذا السياق، فيعلم رفقاء المدافع الأيسر مكاوي زين الدين، بأن العد التنازلي لنهاية فترة تجميد البطولة انطلق، بحكم أن وزارة الشباب والرياضة كانت قد حدّدت نهاية الفترة المذكورة بتاريخ الـ 19 من الشهر الجاري، على أن يتم بعدها إعادة فتح المنشآت الرياضية، وهذا في حالة التخلص طبعا من وباء “كورونا” في الأيام القليلة المقبلة، ولذا فإن اللاعبين يعرفون بأن لا مجال للتخاذل هذه الأيام، حتى يكونوا في جاهزية مقبولة على الأقل قبل العودة إلى أجواء المنافسة الرسميةّ.

اعتادوا على أجواء التدريبات الفردية

ولعل العامل الآخر الذي سيدفع بلاعبي المولودية للتحلي بجدية أكبر، هو أنهم اعتادوا على ظروف التدريبات الفردية، إذ وبعد الصعوبات التي لاقت طريقهم في الأيام الأولى بسبب غلق المنشآت الرياضية وغياب قاعات قوية العضلات، إضافة إلى عدم تعوّدهم على العمل بعيدا عن المجموعة لمدة ليست بالقصيرة، إلا أنهم حاولوا بعد ذلك التأقلم مع الوضع من خلال إيجاد الوسائل اللازمة التي تسمح لهم بتطبيق البرنامج الممنوح لهم بنسبة عالية، كما أن النصائح التي أصبحت تقدم لهم من طرف المحضّر البدني على وجه الخصوص أصبحت تساعدهم كثيرا.

الطاقم الفني يضع ثقته في أشباله

ومن جانبه الطاقم الفني لمولودية وهران ورغم أنه يدرك مسبقا بأن التوقف عن التدريبات في هذه الفترة لن يكون في صالحه أشباله، ولا في صالح الفريق عقب العودة إلى أجواء البطولة، بحكم أنهم سيفقدون الكثير من إمكانياتهم سواء البدنية كانت أو حتى الفنية، لكنه وبالموازاة مع ذلك فهو لا يجّبرهم على ضرورة إرسال فيديوهات تظهر بأنهم يتمرّنون وفق برنامج العمل الفردي الممنوح لهم، حتى لا يفرض عليهم ضغطا إضافيا بعد الذي عاشوه في الفترة السابقة من البطولة، وأيضا لكي يبيّن بأنه يضع ثقته فيهم، قصد الشعور بروح مسؤولية أكبر. وفي الجهة المقابلة من ذلك، فيجب على لاعبي الفريق التحلّي بالحذر الشديد خلال فترة تدرّبهم على انفراد في هذا الأسبوع على وجه الخصوص، وذلك من خلال الابتعاد قدر المستطاع عن الاحتكاك أو العمل مع الآخرين، إضافة إلى خوض التمارين بعيدا عن أماكن الخطر، لا لشيء سوى من أجل تفادي الإصابة بفيروس كورونا.

اسلام.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى