المحلي

قرار إستكمال البطولة يريح أسرة الوات 

جاء القرار الأخير الذي أعلن عنه الإتحاد الدولي لكرة القدم والقاضي بإنهاء جميع البطولات الوطنية، ليخدم مصالح وداد تلمسان أكثر، كيف لا وهو الذي ينافس على إحدى التأشيرات الأربعة المؤدية إلى الرابطة الأولى، بالنظر للمرتبة المتواجد فيها وفارق النقاط الذي يفصله عن الرائد أولمبي المدية ووصيفه شبيبة سكيكدة، وقربه من تحقيق هدفه المسطر قبل سبع جولات كاملة من إسدال الستار على بطولة الرابطة المحترفة الثانية لهذا الموسم، الشيء الذي يجعله في وضعية مريحة في إنتظار موعد الإعلان عن إستئناف المنافسة الرسمية.

الفريق يحتل مركزا يؤهله للصعود في جميع الحالات

وإذا ما نظرنا إلى وضعية وداد تلمسان الحالية قبل سبع جولات من إنتهاء الموسم الكروي الحالي، فيمكن القول أن أبناء مدينة الزيانيين يبقون من بين المرشحين لتحقيق الصعود إلى الرابطة الأولى في نهاية الموسم، بدليل أنه لم يبقى أمامه الكثير للوصول إلى هدفه المسطر، حيث يكفيه الفوز بلقاءاته الثلاثة داخل ملعب العقيد لطفي أمام سريع غليزان، مولودية العلمة وأولمبي أرزيو مع العودة بنقطة إلى ثلاثة نقاط لترسيم صعوده.

تربص تحضيري قصير قد يكون الحل قبل الاستئناف

هذا وسيكون وداد تلمسان مطالبا بإجراء تحضيرات في المستوى المطلوب قبل موعد إستئناف المنافسة الرسمية خاصة في ظل التوقف الحالي حتى يكون جاهزا وعلى أتم الإستعداد لخوض ما تبقى من غمار بطولة هذا الموسم والتي لن تكون سهلة تماما بالنظر للقاءات التي تنتظره سواء داخل ملعب العقيد لطفي أو خارجه، إضافة إلى التنافس الكبير الموجود بين فرق المقدمة، وهو ما يجب تسييره بذكاء كبير ولعب مباراة بمباراة وكل واحدة ولها حساباتها وتحضيراتها الخاصة.

المشوار لازال صعبا واللاعبون مطالبون بالحفاظ على لياقتهم

وبدون شك، وبالنظر لنوعية الخرجات السبعة التي تنتظر فريق وداد تلمسان فيما تبقى من عمر بطولة هذا الموسم والرغبة في الوصول إلى الهدف المسطر في نهاية الموسم، فإن العناصر التلمسانية تبقى مطالبة بالجاهزية الكاملة حتى يتسنى لها خوض اللقاءات الأخيرة براحة تامة ولن يكون هذا إلا بالتحضيرات الجيدة والتركيز الكبير خاصة وأن المواجهات المتبقية ستكون عبارة عن نهائيات الخطأ فيها ممنوع بالمرة على الوداد المطالب بحصد أكبر عدد ممكن من النقاط وبالتالي تفادي سيناريو الموسم الماضي أين ضيع الصعود بسذاجة كبيرة وهو ما يجب أخذه بعين الإعتبار بما أن الهدف يبقى غير بعيد ويجب التعامل معه بشكل جيد.

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى