المحلي

بن عمارة: “من المستحيل العودة إلى المنافسة في هذه الظروف”

حدثنا عن يومياتك في الحجر الصحي؟

“حاليا أنا أقضي الحجر الصحي بالبقاء لأطول فترة ممكنة في البيت، ولا أغادر إلا من أجل الضرورة القصوى، أو بغية التمرّن على انفراد من أجل الحفاظ على لياقتي البدنية.”

هل أنت على إطلاع بإحصائيات فيروس “كورونا” الخاصة ببلادنا؟

“بالفعل، أبقى على إطلاع كبير بإحصائيات فيروس “كورونا”، لأنني أريد في كل مرّة التعرّف على أي جديد شأني شأن أي مواطن جزائري آخر، لكن للأسف الشديد فنحن نرى بأن أعداد الإصابات وحتى الوفيات بسبب هذا الوباء تبقى تتزايد من يوم للآخر، الأمر الذي يؤثّر على معنوياتنا، ولذا فندعو الجميع أن يتحلّى بالحيطة والحذر تفاديا لحصول الأسوأ.”

وماذا عن سير التدريبات؟

“التدريبات تبقى تسير في ظروف حسنة، حيث أسعى لتطبيق البرنامج الذي منحه لنا الطاقم الفني بحذافيره، لأن ذلك سيساعدني كثيرا من أجل الحفاظ على جاهزيتي من جهة، ومن جهة أخرى حتى لا أتأثر بالابتعاد عن أجواء التدريبات الجماعية والمنافسة الرسمية كذلك.”

الكل يجمع على أن التدريبات الفردية ليست كافية، ماذا عنك؟

“بالفعل فلا شيء يمكنه تعويض التدريبات الجماعية، لأن اللاعب في حاجة إلى التدرّب رفقة باقي الزملاء، وتحت إشراف الطاقم الفني عن قرب، لكي يحسّن جميع الجوانب سواء البدنية، الفنية وحتى التقنية، ولكن الابتعاد عن التدريبات الجماعية خارج عن نطاقنا، وإنما راجع للحد من انتشار فيروس “كورونا”، ولذا فنحن نتقبّل الأمر بصدر رحب، وعلينا أن نعمل بكل جدية حاليا حتى نكون على أتم الجاهزية بعد رفع التجميد عن المنافسة الرسمية مستقبلا.”

في ظل تزايد عدد الإصابات بفيروس “كورونا”، هناك إمكانية تمديد فترة تعليق البطولة، ما تعليقك؟

“لمّا نرى الإحصائيات المسجّلة مؤخرا، فلا يمكن لنا إلا التأكيد بأن العودة إلى أجواء المنافسة الرسمية يبقى مستحيلا في هذه الظروف، لأن كرة القدم فيها احتكاكات كثيرة سواء بين اللاعبين وكذا المناصرين، في حين أن السلطات العليا تبقى تصرّ على ضرورة الابتعاد عن التجمعات من خلال فرض الحجر الجزئي على جميع ولايات الوطن، وأمام هذا الوضع فنتوقع أن يتم تمديد فترة تجميد المنافسات الرسمية لأسابيع إضافية مرّة أخرى.”

هل ترى بأن مواصلة الابتعاد عن المنافسة لن يخدمكم مستقبلا؟

“من الناحية الرياضية فالابتعاد عن المنافسة الرسمية لعدة أسابيع يبقى مؤثّرا جدا، حيث أن اللاعب سيفتقد إلى الريتم اللازم، كما سيعاني من نقص ملحوظ في المنافسة، وهذا ما يجعلنا نتمنّى أن يتم توفير لنا الوقت الكافي لبدء التحضيرات من جديد رفقة المجموعة، عقب التخلّص بشكل نهائي من وباء “كورونا”، وذلك حتى نتدارك ما ضاع منّا، أيضا لكي نقوى على القيام بواجباتنا كما ينبغي في المباريات المتبقية من عمر الموسم الكروي.”

اسلام.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى