المحلي

محي الدين غلام الله (لاعب شبيبة تيارت): “سوف نعود من جديد إلى حياتنا العادية فقط الصبر والبقاء في البيت”

أكد لنا في هذا الحوار متوسط ميدان شبيبة تيارت، محي الدين غلام الله، أنه اشتاق كثيرا لزملائه في الفريق ولأجواء المنافسة المتوقفة منذ مدة بسبب الحجر المنزلي نتيجة تفشي فيروس كورونا على المستوى الوطني، كاشفا من جهة أخرى أنه عوض هذا التوقف بالتدرب على إنفراد في إنتظار ما تسفر عنه الأيام القادم التي تمنى أن تكون خيرا على البلاد والعباد والأمة الإسلامية جمعاء بأن يرفع علينا الله عز وجل هذا الوباء الخطير، مضيفا أن الشبيبة سوف تواصل تألقها فيما تبقى من جولات البطولة بهدف إنهاء الموسم بصعود.

*ما هي آخر أخبارك؟

“أخباري كالشعب الجزائري الذي يعيش حاليا في الحجر المنزلي ولا يغادره إلا لضرورة القصوى، وهو ما جعل نمط حياتنا يتغير ألف درجة نتيجة تفشي وباء كورونا الذي يعد خطير جدا بالنظر إلى ما خلفه إلى حد الآن من وفيات وإصابات، وعليه فإننا الآن مجبرون على أن نتخذ سبل الحيطة والحذر من أجل الوقاية منه”.

*تبدو منزعجا للتغير الحاصل في نمط الحياة؟

“بكل تأكيد فالبقاء في المنزل مجبرا يجعلك تتأثر كثيرا لاسيما وأنني إشتقت كثيرا لزملائي اللاعبين وحتى الذين أتعامل معهم خارج مجال كرة القدم، وعليه فإنني أدعو من الله عز وجل أن يرفع علينا هذا الوباء لكي نعود من جديد إلى حياتنا العادية ونستأنف بذلك التدريبات والمنافسة الرسمية في أقرب وقت ممكن علينا بالصبر فقط”.

*وكيف تتعايش مع الحجر الصحي؟

“أتعايش معه ككل الجزائريين وهذا بالنوم ومتابعة الأخبار والإبحار في الإنترنيت، أين أتحدث مطولا مع زملائي فيما أخصص بعض الوقت الآخر للتدرب على الإنفراد كبقية زملائي اللاعبين، أين يصلنا عمل يومي من طرف الطاقم الفني إذ وبالرغم من هذه الوضعية الصعبة إلا أنه لا يبخل علينا بالبرنامج الذي سطره وهذا من أجل أن نحافظ على الأقل على إمكانياتنا البدنية ونمهد في أي وقت لعودتنا إلى أجواء التدريبات والمنافسة الرسمية”.

*فريقكم تمكن من العودة من بعيد في الجولات الثلاثة الماضية، كيف تعلق على ذلك؟

“فريقنا يمتلك كل الإمكانيات التي تجعله يظهر بقوة في المقابلات الرسمية، إلا نقص الجانب المالي غالبا ما يؤثر كثيرا على نفسيتنا ولا نجد المقابل ندخل في دوامة من المشاكل، تجعلنا لا نفكر نتأثر كثيرا. ومع ذلك فقد قررنا مع بداية مرحلة الاياب نخرج فريقنا من شبح النتائج السلبية وبفضل مجهودات الجميع إدارة، طاقم فني ولاعبين دون أن أنسى الأنصار، تمكنا من تسجيل صحوتنا وسجلنا ثلاث إنتصارات متتالية مكنتنا من دفع الفريق التقدم في جدول الترتيب ولم يتبق لنا على تجسيد هذا الهدف سوى حصد نقاط، وهو الأمر الذي من شأنه أن يسمح لنا أن نتطلع للأفضل من أجل نراهن على حظوظنا بالصعود الى الرابطة الثانية المحترف ان شاء الله وهو حلم كل لاعب”.

*برأيك هل الشبيبة قادرة على الصعود الى الرابطة الثانية المحترف؟

“أولا علينا أن نحصد على الاقل 7 نقاط يجعلنا نتخلص من الضغط المطاردين، ومن ثمة سوف نلعب الجولة الاخيرة بأكثر راحة ا امام مولودية الحساسنة ان شاء الله فيها خير”.

هل من إضافة؟

“أدعو من الله عز وجل أن يرفع علينا هذا الوباء من أجل أن نستعيد حياتنا ولا يفوتني أن أتمنى الشفاء لكل مصاب بهذا الوباء الخطير وأن يرحم موتنا وموتى المسلمين، كما لا يفوتني من جهة أخرى أن أحيي زملائي اللاعبين والطاقم الفني عبر منبركم هذا، وأطالب من جهة أخرى أنصارنا الأوفياء أن يتبعوا شروط الصحة والسلامة من أجل أن يحافظوا على أنفسهم من هذا الوباء الخطير وإن شاء الله إن الفرج لا قريب وسوف نعود من جديد إلى حياتنا فقط الصبر والبقاء في البيت”.

مهدي عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى