المحلي

عبيد ياسين (لاعب اتحاد السوقر): “البقاء في البيت أحسن علاج من فيروس كورونا”

لم يختلف رأي لاعب اتحاد السوقر عبيد ياسين، عن زميله خليفة، أين أكد في حواره ليومية بولا، أن مسألة عودة البطولة من عدمها تعد في المقام الثاني بالنسبة له ولرفاقه، لأن الأهم حسبه هو تجاوز هذه المرحلة و القضاء على الوباء، وبعدها يمكن الحديث عن كرة القدم والبطولة.

ما هو برنامجك اليومي بعد توقف التدريبات الجماعية؟

“أنا ملتزم بالحجر المنزلي ولا أخرج سوى مرة واحدة في اليوم، لاقتناء بعض المستلزمات الشخصية، وبعدها التدرب لمدة ساعة ونصف في الغابة، بما أن القاعات الرياضية مغلقة والملاعب الجوارية أيضا، وفي بعض الأحيان لا أغادر تماما البيت، وأكتفي بالتدرب في محيط المنزل”.

وهل أنت على تواصل يومي مع المدرب؟

“نعم، ومنذ أخر اجتماع بيننا يوم الخميس الفارط، اتصل بي مرتين خلال هذا الأسبوع، لمعرفة مدى استجابتي للبرنامج التدريبي، كما يسألنا باستمرار على أوزاننا، ويحث على عدم التراخي في هذه الفترة بالذات”.

وما رأيك في تعليق جميع النشاطات الرياضية؟

“أنا أشاطر زميلي خليفة في حواره معكم، أين تعد سلامة المواطنين أهم من كل شيء، ولا يمكن الحديث عن كرة القدم في هذا الظرف، وبالنسبة لتوقف البطولة، فهو لا يمس فريقنا فقط بل كل أندية العالم، واعتماد سنة بيضاء أو عودة النشاط بالنسبة لنا يعد في المقام الثاني”.

ماذا تقول حول الدور الذي يقوم به الرياضيون في هذا الظرف، وهل ساهمت في مبادرة مشابهة؟

“الرياضي بصفة عامة ولاعب كرة القدم بصفة خاصة لديه متتبعون وجمهور، ودوره مهم في مثل هذه الظروف، سواء من حيث تقديم المساعدات أو الدور التوعوي الذي يقوم به، لكن قمت بتوعية شبان الحي، من خلال الالتزام بقواعد الوقاية والتأكيد على ضرورة البقاء في البيوت، وعدم مغادرتها إلا عند الضرورة، كما أنني أساند أي فكرة أو مبادرة يطلقها الرياضيون في هذا المجال”.

لعبت أغلب المباريات كأساسي مع لاتحاد طيلة أربعة مواسم، ما هو تعليقك؟

“فضل اتحاد السوقر علي كبير، وساهمت في بروزي، وبالنسبة لموسمي الرابعة مع الاتحاد فأن ابن الفريق، فله نكهة مميزة، لأنه تمكن من الصعود من الجهوي ونحن في طريق الصعود الى القسم الثاني ان شاء الله وكخلاصة لما سبق، أرى أن مستواي في تصاعد مع مرور الجولات و المواسم”.

ماذا تقول، عن عودتكم القوية في مرحلة الاياب؟

” قبل الحديث عن آخر مقابلتين، علينا العودة قليلا إلى الوراء، أين انطلقنا بشكل جيد، وكنا ضمن ثلاثي المقدمة، لكن بعض المشاكل التي حدثت في فترة سابقة، منها عدم الاستقرار على مستوى العارضة الفنية، كان له أثر سلبي علينا، ومنعنا من الحفاظ على مركزنا، وبقيت نتائجنا سلبي لكن مجريات الغياب قلبت الموازين، وأعادتنا بقوة، كما وضعتنا في رواق جيد، وهذا يرجع لوعي اللاعبين وتلاحمهم”.

وكيف ترى حظوظكم في الصعود؟

“هناك سبعة أندية ستتنافس على الصعود، فيما تبقى من جولات، وفريقنا يوجد في رواق جيد، وباقي الفرق ستتبارى فيما بينها، نستقبل وداد مستغانم وشباب بوقيرات يكفي ست نقاط لضمان كرسي مع الفرق الصاعد”.

بعد أربعة مواسم في الاتحاد، هل تنوي المواصلة الموسم القادم؟

“نعم والاتحاد لها فضل علي وأنا مرتاح هنا لدرجة كبيرة، والمهم في حال استئناف البطولة، هو إنهاء موسمي الثالث مع السوقر بقوة والمساهمة في تحقيق الصعود الثاني على التوالي مع الاتحاد، وبعدها لكل حادث حديث”.

هل من إضافة، تود أن تختم بها الحوار؟

“أتمنى أن يزول هذا البلاء عن وطننا، وكافة الأمة الإسلامية، وتعود المياه إلى مجاريها، وأقول لأنصار اتحاد السوقر في حال عودة البطولة، أتمنى أن يواصلوا وقوفهم معنا وتنصح لاعبين بالبقاء في البيت أحسن علاج من فيروس كورونا”.
مهدي. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى