المحلي

حمزة سليماني (لاعب فريق واريزان) .. قلب الأسد 

حمزة سليماني لاعب صاحب 31 سنة، حسب زملائه هو خلوق ومؤدب، يحترمه الجميع في واريزان حيث يلقب بقلب الأسد. ترعرع حمزة منذ صغره في الفريق. تدرج في جميع الاصناف من الكتاكيت الى الأكابر. كما انه كان له الحظ ان لعب في صنف الأكابر وهو مزال في صنف الاواسط.  اللاعب متعدد المناصب. يلعب في منصب وسط دفاعي ومرة مدافع محوري. حمزة كان يتمنى ان يكون خير سفير لواريزان في الميادين الجزائرية، كما فعلها الذين سبقوه أمثال محمد بن عبو مع سريع غليزان والفريق الوطني وفريد شكلام من الشلف الى اتحاد العاصمة فشباب قسنطينة ونجران السعودي والفريق الوطني رفقة ندير بلحاج وزياني وكذلك اللاعب احمد بن يطو اللاعب السابق لاتلتيك  بارادو ومولودية سعيدة. والقائمة طويلة للاعبين الذين انجبتهم الكرة الواريزانية. حمزة لم يعمر كثيرا في فريق واريزان لينتقل الى فريق وادي ارهيو الذي كان ينشط في قسم ما بين الرابطات وقسم ثاني هواة. بعدها انتقل الى عدة فرق ناشطة في الجهوي الاول والثاني على غرار مجد زمورة وشباب مازونة، ليراوده الحنين في العام الماضي للعودة الى فريقه الأصلي واريزان  أين عرف ابجديات الكرة. يلعب للموسم الثاني على التوالي من اجل الصعود الى حظيرة الجهوي الأول. الفريق لم يحالفه الحظ في الموسم الماضي بعد احتلاله المركز الثاني بفارق نقطتين على صاحب الصدارة.  اما الموسم الحالي، فالفريق يحتل المركز الثاني بفارق ثلاثة نقاط عن المتصدر، قبل ان تتوقف البطولة بسبب انتشار فيروس كورونا. حمزة حلمه قبل نهاية مشواره الكروي ان يرتقي رفقة فريقه الى القسم الجهوي الاول قبل الاعتزال. كما أكد اللاعب بعد اعتزاله أنه يطمح لأن يصبح مدربا. حيث ان اللاعب يحوز على شهادة في التدريب فاف من درجة ثالثة. هذا حتى يتسنى له منح خبرته التي اكتسبها في الميادين لأبناء وشباب وريزان، ولما لا التتويج كمدرب والصعود. في الأخير، أبى اللاعب إلا أن يقول: “نتوسل الى الله سبحانه وتعالى ان يرفع عنا هذا البلاء والوباء. وتحية حارة الى كل عشاق جريدة بولا وكل طاقمها”.

غراب محمد الأمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى