المحلي

الأنصار منقسمون بشأن بقاء أو رحيل لكناوي وعودة الحديث عن مشكل المستحقات

تفضل إدارة إتحاد بسكرة بقيادة الرئيس بن عيسى التريث كالعادة وعدم التسرع في حسم ملف العارضة الفنية من خلال الإبقاء على المدرب العنابي نذير لكناوي أو التوجه نحو فكرة التعاقد مع مدرب جديد في حال عدم تراجع لكناوي عن قرار الإستقالة من العارضة الفنية للفريق، رغم أن غالبية الأنصار حملوه مسؤولية النتائج السلبية للفريق بعد عجزه عن التخلص من شبح المراتب الأخيرة. ويرون بأن الفريق بحاجة إلى تغييرات ونفس جديد في العارضة الفنية لإنقاذ النادي من شبح السقوط. فمشكل العارضة الفنية جعل أنصار الإتحاد بين مؤيد ومعارض لبقاء التقني العنابي على رأس العارضة الفنية، خاصة أن البعض منهم وصفه بالفاشل ولن يستطيع أن يحقق الاستفاقة التي كان ينتظرها الفريق، في حين يرى آخرون أن المدرب يقوم بعمل كبير والمشكل في اللاعبين الذين لم يتجاوبوا مع طريقة عمله وعلى ما يبدو فإن أيام المدرب لكناوي على رأس النادي أصبحت معدودة فالجدير بالذكر أن المدرب المساعد بوقزولة هو من يتابع تحضيرات اللاعبين الفردية وطلب هذا الأخير برمجة تربص مغلق في الفترة المقبلة بعد إستئناف البطولة وهذا من أجل التحضير الجيد لإستئناف المنافسة التي توقفت لما يفوق الشهر. كما باتت قضية مستحقات اللاعبين العالقة حديث العام والخاص داخل محيط النادي البسكري، لاسيما وأن اللاعبين أبدوا مخاوفهم من تأخرها لفترة أخرى، على اعتبار أن كل اللاعبين لم يتلقوا مستحقاتهم ، وحسب مصادرنا فإن القائمين على شؤون الفريق طمأنوا رفقاء القائد لخضاري حول هذه القضية بعدما اتصل أحد الأطراف الفاعلين في إدارة الفريق باللاعبين والحديث حول قضية المستحقات، مؤكدا لهما تسديدها في غضون الأيام القادمة فالفريق يتواجد أمام مأزق حقيقي خلال الوقت الراهن من أجل الوفاء بالتزاماته وهذا في ظل تأخر دخول الإعانات العمومية وإعانات الممولين، وهو الأمر الذي جعل المسيرين يفكرون في اللجوء إلى الإقتراض لضمان تسوية جزء من المستحقات.

ع.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى