المحلي

نكروف (لاعب مولودية سعيدة): “إستئناف البطولة مرهون بانحصار الوباء وعلينا احترام الحجر” 

كشف لاعب فريق مولودية سعيدة نكروف، أنه يتابع يوميا آخر أخبار المدينة التي يعرف فيها فيروس كورونا إنتشار كبير، موضحا أن لاعبي الفريق “مقلقين” من هذه الوضعية متمنين زوال هذا الوباء في القريب العاجل خاصة وأن الأرقام تسجل إرتفاعات كل يوم بعد أن وصل عدد المصابين بكوفيد لحالات كثيرة حسب تصريحات رئيس المجلس الشعبي البلدي. وأضاف لاعب الصادة أنه كغيره من لاعبي البطولة الوطنية في عطلة إجبارية طويلة المدى، مشيرا أنه يقوم بتدريباته يوميا على إنفراد مثلما طلب مدرب الفريق وهذا للبقاء في الفورمة تحسبا لعودة البطولة.

“يجب التحضير للعودة للبطولة”

وبخصوص إحتمالية عودة عجلة البطولة للدوران من جديد بداية من الأسبوع الثاني لشهر رمضان الكريم بعد أن صرح رئيس الجمهورية أن الجزائر ستتغلب على كورونا نهاية الشهر الجاري، فقد أوضح لاعب الفريق أنه كمواطن قبل أن يكون رياضي يتمنى زوال هذا الفيروس اليوم قبل الغد نظرا لتوقف الحياة في كل الميادين، لكن إذا تم إستئتاف النشاط في رمضان فيجب على الفرق أن تدخل في تربصات قصيرة لأن اللاعبين لم يتدربوا منذ أكثر من شهر ونصف ولا يمكن خوض مباراة رسمية مباشرة دون تحضير بدني.

“البطولة دون أنصار فقدت نكهتها”

وأضاف لاعب فريق مولودية سعيدة أنه حتى وإن تم إستئناف النشاطات الرياضية مستقبلا فالأكيد أن الأنصار لن يكونوا في المدرجات لغاية تحسن جميع الأوضاع، وهو ما سيؤثر على جميع الفرق الرياضية وليس الصادة فقط مؤكدا أن المباريات الرسمية دون حضور الجماهير الرياضية “سامطة” لأن الأنصار هم من يصنعون الفرجة في المدرجات وتشجيعاتهم تعطي دفع كبير للاعبين على أرضية الميدان، لكن الوضع الحالي يتطلب تغليب الحكمة ومصلحة المواطنين والصحة قبل كل شيء بما فيها كرة القدم.

“أنصارنا في قمة الوعي ونحن خائفون عليهم”

وعرج اللاعب المتألق في منذ بداية مرحلة العودة الحالية، أن أنصار الفريق قاموا بمبادرات كبيرة منذ بداية تفشي وباء كورونا كوفيد 19 مضيفا أنه كغيره من اللاعبين تابع مختلف حملات التوعية التي قاموا بها عبر الأحياء ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا أنه يتمنى لهم الخير والسلامة، مضيفا أن السعيدية هم رأس مال الفريق الحقيقي واللاعبين وجدوا أنصارهم بجنبهم في أحلك الظروف، كما أنه يطلب منهم البقاء في المنازل لأنهم كلاعبين لا يريدون ضحايا من بين الأنصار”.

“أقوم بالتدرب يوميا للحفاظ على اللياقة”

وبخصوص العمل اليومي المتعلق بالتدريبات فقد كشف لاعب الفريق أنه يطبق برنامج الطاقم الفني الخاص بالتدريبات الفردية للحفاظ على اللياقة البدنية خاصة وأن الظرف الحالي صعب وممنوع الإحتكاك بين الرياضيين بسبب الفيروس، مؤكدا أن التدريب ولو لمدة قصيرة يوميا لكل لاعب يسمح له بالحفاظ على لياقته البدنية خاصة وأن التوقف عن العمل جاء في منتصف الموسم وهي أول مرة يعيش فيها الجيل الحالي مثل هذه الوضعيات، مؤكدا أنه لا مفر من قضاء الله وهو كغيره من اللاعبين يرجو من المولى أن يرفع هذا الوباء في القريب العاجل.

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى