المحلي

منحنى فيروس كورونا يستعد للهبوط

مسار انتشار فيروس كورونا بخط مسار الطائرة الذي يتسارع في البداية على المدرج استعداداً للإقلاع، ثم يقلع، ليستقر في الجو لمدة وهذا ما يطلق عليه “الذروة” فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، ثم يستعد للهبوط. كل الدول تبذل مجهوداً في تسطيح منحنى الوباء بتنزيل الذروة قدر الإمكان والمحافظة على التباعد الزمني بين الحالات المصابة حتى تتمكن الأجهزة الطبية من التعامل معها. الجزائر لم تعاني من ذروة الوباء بالوصول إلى حد موت آلاف الضحايا يومياً، جراء فيروس كورونا، كما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا، بل استطاعت الجهود الحكومية المبذولة أن تسيطر على تفشي الفيروس.

قيس مصطفى (لاعب شباب عين تموشنت):  “سيزول الوباء ونكمل البطولة “
“كورونا، الوباء الذي بقي على لسان الكبير والصغير، العربي والاعجمي. كل شخص في العالم أصبح خائفا من هذه الجائحة التي هزت الكرة الأرضية. ليست سهلة فقد قتلت الآلاف منهم. كيف يمكنني أن أساعد الناس؟ اولا يجب أن يكون هناك وعي بخطورة الوضع وعدم التنقل هو الحل الوحيد. انا شخصيا اقضي يومي بالحجر المنزلي، صباحا اذهب إلى التدريب بمفردي. اما في فترة المساء فألتزم بالحجر المنزلي من أجل تفادي اي عدوى او اي لقاء. بخصوص المستحقات، كل الفرق تعاني من هذا الأمر، يعني ليس لي دخل من اي جهة إلا كرة القدم. ونحن صابرون لله حتى يفرجها. لدي ثقة بأن الحياة ستعود كما كانت ونكمل البطولة ونتحصل على كل مستحقاتنا. اخيرا نصيحتي للشباب والمواطنين واللاعبين، ابقوا في منازلكم. شعارنا هو البقاء في المنزل من أجل أن نقضي على الفيروس ونصوم الشهر الفضيل ونستقبل فصل الصيف ان شاء الله بأفضل حال”.

عياد اسلام (لاعب نادي مرسى الكبير): “على كل لاعب ان يتدرب بمفرده في هذه الفترة ”

“بسم الله الرحمان الرحيم وصلاة والسلام على أشرف المرسلين. نحن أمام وباء قاتل كفانا استهتارا، على الجميع ان يلتزموا بيوتهم حفاظا على سلامتهم وسلامة عائلاتهم وكل من حولهم والوقاية خير من العلاج. يجب على الجميع ان يلتزموا بيوتهم، اقول للشعب الجزائري عدم الخروج الا للضرورة. انا لاعب كرة قدم. أقضي فترة الحجر الصحي مع مجموعة الهلال الاحمر الجزائري، بتعقيم الاحياء وشوارع مرسى الكبير من أجل سلامة الفرد والمجتمع وإطعام المعوزين ومساعدة الفقير. لا اعتمد على كرة القدم لأننا نتعرض للعنصرية في بعض الأحيان. لي عملي والحمد الله كرة القدم تبقى هواية. انصح الشعب الجزائري بتعقيم بيوتهم، فهذا المرض الخبيث لا يرحم وينتشر سريعا وخاصة في الهواء. على الجميع ان يتعاونوا من أجل أن نقضي على الفيروس وكذلك من أجل الخروج من هذه المحنة بسرعة ان شاء الله. أنصح كل لاعب لديه طموح ان يتدرب بمفرده ويمارس الرياضة لعلى ساعة الفرج قريبة وتعود الحياة كما كانت ويكون مهيأ للمباريات والمنافسات الصعبة”.

رحماني محمد (لاعب النادي الهاوي بلدية بطيوة): “هي ايام شدة وستفرج ان شاء الله ”

“كورونا وباء ومرض عالمي، أهلك الآلاف من الاشخاص خاصة الدول العظمى. هو ابتلاء كي نتقي الله ونراجع أنفسنا على ما نفعله نحن أيضا. يجب على الناس البقاء في المنازل والالتزام بالتعليمات والتدابير الوقائية وعدم خروجهم من البيت إلا للضرورة القصوى او لقضاء حاجة او شراء مستلزمات. سكان وهران واعون وملتزمون بالحجر المنزلي جيدا. تحية لكل شاب ومواطن وهراني بقي في المنزل خوفا من كورونا ومن انتشارها وحافظ على سلامته وسلامة غيره. أقضي معظم الوقت في المنزل مع عائلتي. في الصباح أقوم بالتدرب بمفردي طبعا على الشاطئ أو في الغابة لأحافظ على لياقاتي البدنية. الظروف المادية صعبة جدا في هذه الفترة، لكن لا يوجد حل مثلي مثل بقية اللاعبين نحن ننتظر فرج الله تعالى. الحلول الممكنة هي الأخذ بتعليمات الاطباء وأخذ الحيطة والالتزام بكل النصائح المقدمة من طرف المختصين. أنا أجد صعوبة كبيرة من الناحية المادية في ظل نهاية الموسم. النصيحة لكل شباب والمواطنين التزام المنزل وعدم الخروج هو الحل الوحيد لهذا المشكل وهذه الأزمة التي حلت بنا هذه السنة. في الاخير تبقى الوقاية خير من العلاج. وشكراً.

ايامة شعيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى