المحلي

الإدارة تدرس فكرة تخفيض الأجور والأنصار متخوفون من تبعات القرار

أبدت إدارة إتحاد بسكرة تخوفا كبيرا من تراجع مستوى الفريق في الفترة المقبلة بعد العودة إلى المنافسة في ظل تراجع انتشار فيروس كورونا وقرب الإعلان عن العودة إلى المنافسة الرسمية، حيث يتخوف المدير العام لشركة الزيبان بن عيسى رفقة باقي المسيرين من عدم ظهور التشكيلة البسكرية بوجه جيد خلال ماتبقى من البطولة، لاسيما أن المرحلة المتبقية من الموسم الجاري تعتبر حاسمة في حسابات البقاء لفريق الإتحاد كما نشير إلى أن الإدارة تفكر جليا في القيام بأولى الخطوات مراجعة حساباتها مع اللاعبين واتخاذ إجراءات ردعية لكي تعيد الأمور إلى نصابها قبل فوات الأوان خاصة أن الفريق أصبح لا يقنع وفي نفس السياق قررت إدارة النادي تخفيض أجور اللاعبين الذين لم يقدموا ماهو منتظر منهم منذ انطلاق الموسم الكروي كما سيتم اتخاذ قرار تجميد رواتب اللاعبين إلى غاية عودة النتائج الإيجابية وفي نفس السياق فإن هذا القرار المتخذ من قبل إدارة الإتحاد سيمس العديد من اللاعبين القدامى والجدد ممن يتقاضون أجورا كبيرة دون أن يقدّموا ماهو مطلوب منهم خلال المباريات التي لعبها الفريق لحد الساعة خاصة أن الفريق ضيع العديد من النقاط داخل الديار كما ستعتمد إدارة الفريق على القانون الداخلي الذي أمضى عليه كل اللاعبين في الصائفة الماضية والذي ينص على تخفيض رواتب اللاعبين في حال كان أداؤهم مخيبا فإدارة الفريق ستقوم باستدعاء اللاعبين عن طريق استدعاءات فردية لتقديم تبريرات على الأداء المقدم من طرفهم وبناء على ما بلغنا، فإن الرئيس بن عيسى ينوي التحرك لتنفيذ هذا المخطط الإستعجالي، بالنظر للمتاعب المالية التي تواجه الإتحاد مؤخرا، والصعوبات التي وجدتها الإدارة في تسوية مستحقات اللاعبين، إذ أن الرئيس أبلغ مقربيه بأنه يرغب في الشروع في تطبيق هذا المخطط في الوقت الراهن، والسعي لمراجعة رواتب بعض اللاعبين قبل نهاية الموسم، وأنه سيركز على مردود اللاعبين في المباريات، خاصة وأن هناك من يتقاضون رواتب مرتفعة، في حين لم يلعبوا كثيرا هذا الموسم.

الأنصار متخوفون من تبعات هذا القرار

أبدى الشارع الرياضي البسكري غضبه هذه الأيام على بعض الإجراءات التي تريد إدارة النادي الكشف عنها، والأمر يتعلق بتخفيض أجور اللاعبين وذلك قبل نهاية الموسم الجاري وكيف يمكن الحديث عن هذا الموضوع والبطولة لم يسدَل عليها الستار وأشار الأنصار أنهم يخشون من أن تُحدث هذه القضية انزعاجا كبيرا وسط لاعبي الفريق ويطالبون من إدارة النادي إرجاء طرح هذه القضية وتفادي إثارتها إلى غاية نهاية البطولة، لا سيما أن الفريق يحتل مرتبة غير مريحة في ترتيب البطولة، وله حظوظ وافرة لتحقيق البقاء وكان بالأحرى على مسيري النادي النظر في كيفية الحفاظ على معنويات اللاعبين في هذا الظرف الصعب وليس إثارة البلبلة.

الأنصار يرون أن مهمّة تحقيق البقاء هذا الموسم أصعب من المواسم الفارطة

عبر العديد من أنصار الشباب أن مهمة البقاء هذا الموسم ستكون صعبة للغاية وأصعب من المواسم الفارطة والسبب يعود على حد تعبيرهم إلى أن تشكيلة الفريق كانت تملك الموسم الفارط بعض اللاعبين المميزين الذين بإمكانهم صنع الفارق لكنها هذا الموسم تملك تعدادا ضعيفا للغاية ولا يوجد لاعب بإمكانه صنع الفارق خاصة خارج الديار بما أن هؤلاء اللاعبين عجزوا عن صنع الفارق حتى فوق أرضية ميدانهم، فالمباريات التي تنتظر التشكيلة في مرحلة العودة نارية وهي كلها فرق لن تتسامح مع أبناء الزيبان وهو ما سيزيد من صعوبة المأمورية.

ع.أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى