المحلي

هل أعلنت حرب رغبة الوصول الرئاسة في المولودية؟

يبدو بأن فيروس كورونا و انتشاره السريع في كامل أنحاء البلاد و في العالم أيضا ليس الشغل الشاغل حاليا لدى البعض في مولودية وهران، كيف لا و البعض يعمل جاهدا خلال فترة الحجر الصحي من أجل تحضير العودة من جديد للنادي و أخد مقاليد حكمه، فالكل يعمل في الخفاء من أجل بلوغ هذا الهدف، و يبدو بأن اقتراب قدوم شركة هيبروك كمساهم صاحب الأغلبية في رأس مال الشركة الرياضية لمولودية وهران جعل العديد من الأطراف تسعى للتواجد بشكل رسمي في المولودية تحسبا للتفاوض مع المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمحروقات “هيبروك ” و تولي شؤون التسيير خلال الفترة المقبلة التي ستعرفها المولودية، هذا الأمر الذي أثار غضب الإدارة الحالية التي تتولى تسيير الفريق.

الكل يريد نيل ثقة هيبروك

ويبدو بأن خبر اقتراب قدوم شركة هيبروك للمولودية جعل العديد من المساهمين في الشركة يعملون جاهدين خلال الفترة الماضية من أجل تحضير عودتهم من جديد للظهور في الصورة داخل بيت الفريق، ويرى المسيرين الحالين للفريق بأن السبب الرئيس في تحرك هؤلاء الأشخاص خلال الآونة الأخيرة هي رغبتهم في الحصول على منصب في حالة قدوم شركة هيبروك للنادي، يحدث هذا في الوقت الذي لا تعاني فيه المولودية حاليا من أزمة مالية خانقة من شأنها أن تؤثر عليه سلبا تحسبا للمرحلة المقبلة من الموسم الكروي الحالي.

شغور منصب الرئيس يساعدهم من أجل العودة

و مما يزيد من طموح هذه الأطراف للعودة من جديد للفريق هو شغور منصب الرئيس في الفريق، و مثلما يعلم الجميع فإن شريف الوزاني يتولى منصب مدير عام للفريق و فقط و هو الذي كان طالب في العديد من المرات بضرورة تعيين رئيس و وهو ما لم يحدث في ظل الصراعات الموجودة ما بين العديد من الأعضاء الفاعلين في الشركة الرياضية للنادي، و في ظل الأزمة المالية التي يتخبط فيها الفريق فإنه يبقى من شبه المؤكد ظهور العديد من الأطراف للعلن خلال الأيام المقبلة من أجل الإعلان عن رغبتها في تولي رئاسة المولودية.

اللاعبون يواصلون في تطبيق البرنامج الجديد

باشر لاعبو جمعية الشلف مع بداية الأسبوع الحالي تطبيق برنامج العمل الفردي الجديد الذي أعدّه المحضّر البدني جمال بكادجة، في الأيام الماضية، والذي يهدف من خلاله للدفع برفقاء متوسط الميدان شاوتي، نحو الحفاظ على لياقتهم البدنية، حتى يكونوا في جاهزية محترمة من هذا الجانب عقب العودة إلى أجواء التدريبات الجماعية، بحكم أن ذلك سيوفّر الكثير من الوقت للطاقم الفني من أجل التفرّغ للتركيز على الجوانب الأخرى مستقبلا.

الأزمة المالية نحاصر إدارة شريف الوزاني

على صعيد أخر فإن أزمات متعددة تحاصر إدارة شريف الوزاني سي الطاهر المدير العام على مولودية وهران قبل عودة الحيوية إلى المنافسة الرسمية، ستجبره على وضع خطط بديلة لاحتواء الوضع السيئ الذي يعيشه الفريق، خاصة من الجانب المالي، أو على الأقل، التخفيف من آثاره؛ إذ يخشى أن تذهب بجهد وتضحيات الموسم الكروي حتى وإن بقي منه جولات. و في هذا الصدد فقد وقع خبر إرجاء هيبروك ، ضخ 12 مليار سنتيم في خزينة الفريق كانت مرصودة لتسوية الأجور المتأخرة لأعضاء الطاقمين الفني والإداري وجزء من المستحقات العالقة للاعبين، وقع كالصاعقة على شريف الوزاني، الذي يلهث ومن معه من المسيرين، في كل الاتجاهات لتوفير سيولة مالية، يرضي بها أشباله؛ بمنحهم، على الأقل، أجرتين شهريتين. وازداد قلق الجميع مع اقتراب شهر رمضان المعظم، لا بالنسبة للإدارة الملزمة بالوفاء بتعهداتها تجاه اللاعبين لطمأنتهم، وقطع الطريق عليهم للجوء إلى لجنة فض المنازعات التابعة للرابطة الوطنية المحترفة، للحصول على أموالهم، وفي نفس الوقت تسريحهم الآلي، خاصة أن منهم من بدأوا في التفكير في مستقبلهم، مدفوعين بخوفهم من مصير مجهول في المرحلة المقبلة.

الطاقم الفني يشدد على الجدية

حتى وإن كان الطاقم الفني قد فضل عدم فرض أي ضغط سلبي على لاعبيه في الفترة السابقة، وهو الذي كان يرى بأن الظرف الصحي الصعب الذي تمرّ به البلاد لم يكن يسمح بذلك، غير أنه الآن يبقى يشدد على ضرورة التحلّي بجدية كبيرة وتطبيق البرنامج الممنوح لهم بحذافيره، بغية التقليل بعض الشيء من أضرار الابتعاد عن أجواء التدريبات الجماعية.

معظم اللاعبين واعون بالمسؤولية

وبالموازاة مع ذلك، فإن معظم لاعبي مولودية وهران يبقون الآن جد واعين بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، إذ ورغم أنهم بعيدون عن مراقبة الطاقم الفني والمسيرين أيضا، لكن ذلك لن يمنعهم من العمل بالتعليمات الممنوحة لهم، لطالما أنهم يدركون بأنها تبقى في فائدتهم، كما ستساعدهم كثيرا من أجل الظهور بأحسن وجه ممكن، عقب رفع التجميد عن المنافسات الرسمية.

الطاقم الفني سيضبط برنامج تدريبي خاص للاعبين خلال شهر رمضان

من جانب آخر، سيخضع تعداد مولودية وهران لبرنامج تدريبي جديد، يرتكز على الراحة، ويراعي شهر الصيام، سينقص فيه البذل البدني لزملاء بوطيش مقارنة بالأيام السابقة، وسيكون الأسبوع الأول من شهر الصيام مخصصا للراحة التامة قبل استئناف التدريبات بالركض، وإجراء تمرينات خاصة بالقوة والتحمل داخل المنازل، على أن يزوَّد اللاعبون ببرنامج آخر بعد انقضاء الشهر المبارك، ووفق القرارات التي ستتخذها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

اسلام.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى