نجوم الجزائر

فرانس فوتبول تصّر على ربط ماندي بليون الفرنسي 

عرضت مجلّة “فرانس فوتبول” الفرنسية من جديد قلب دفاع الخضر عيسى ماندي على نادي أولمبيك ليون، و هذا بعد أن كانت قد ذكرت في وقت سابق أن قائد نادي ريمس الفرنسي السابق خيار ممتاز للغاية للنادي الفرنسي، و هذا ما جعبها تعود لهذا الطرح من جديد من خلال إعداد تقرير كامل عن المميزات التي تجعل النجم الجزائري أفضل خيار لنادي أولمبيك ليون، لينضمّ إليه من أجل تدعيم حصونه الدفاعية بعد الموسم الكارثي الذي قدّمه البرازيلي مارسيلو، وركّزت الصحيفة الشهيرة على ثلاث نقاط جمعها عيسى ماندي ليكون في المستوى المطلوب، سواءً بالانتقال للنادي الفرنسي، أو الرحيل نحو الدوري الإنكليزي الممتاز، بحكم الطلب الكبير عليه من عدّة أندية تقرّبت من وكيل أعماله لمعرفة وضعيته، ويمتلك ماندي من الخبرة والنضج ما يجعلانه مناسباً لأولمبيك ليون، بعد أن نجح في تجاوز العقبات التي صادفته لدى وصوله للنادي الأندلسي، بعدما صار في وقت قصير ركيزة أساسية، بشهادة مدربه السابق والحالي لنادي برشلونة، كيكي سيتين، الذي صرّح في وقت سابق، أنّه لم يشاهد لاعباً يطوّر مستواه بتلك السرعة كالتي يفعلها ماندي خلال مشواره الممتد 40 عاماً. وتميّز ماندي خلال كأس أمم أفريقيا الأخيرة بمصر، عبر قدرته على إخراج الكرة بطريقة سلسة نحو زملائه، فضلاً عن تألّقه الدفاعي أمام عمالقة القارة السمراء، وهو ما لم يغب عن ابراهيم تيام، المدافع الفرنسي السابق الذي قال عنه: “صحيح أن ماندي بطيء مثل ماركينيوس، لكنه ذكي ويُحسن التمركز”. وعلى صعيد آخر، سيكون ماندي الفرصة التي ستسعى الأندية لاغتنامها، فموازاة مع الإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها، فإن سعره لن يتجاوز 15 مليون يورو، وهو سعر مناسب لأولمبيك ليون، خاصة أن اهتمامات أندية مميزة كأتلتيكو مدريد، تعكس السمعة التي صار يمتلكها اللاعب وقدراته التي يؤمن بها المدرب المميز دييغو سيميوني. وأخيراً يتوافق عيسى ماندي مع الطريقة التي يعتمدها نادي أولمبيك ليون، ومدربه رودي غارسيا، كما يناسب سياسة الفريق في الموسم الجديد، لرغبة الإدارة في ضخّ دماء جديدة، وإصرار المدير الرياضي، جونينيو، في أن يعيد تشكيل خط الدفاع، بضمّ لاعبين مميزين ينسون الجماهير في المركز السابع الذي احتلوه هذا الموسم، جدير بالذكر أن صخرة دفاع الخضر وصل لطريق مسدود مع ناديه من أجل تجديد عقده، وهذا ما جعله يتلقى عدة عروض من انجلترا خاصة وبنسبة أقل من إيطاليا من بوابة نادي روما الذي يصّر هو الآخر على ضمه.

خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى