الأولىمختلف الرياضات

أكد أنه تحت تصرف العدالة.. مصطفى براف ينفي صدور قرار منعه من السفر.. هل استقال براف حقا؟!

نفى مصطفى براف، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية وجمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية وعضو اللجنة الأولمبية الدولية، صدور أي قرار ضده بالمنع من السفر. وقال براف، في بيان تحصل موقع على نسخة منه، ردا على الأخبار التي نشرتها بعض وسائل الإعلام تخص تبديد الأموال العمومية، إنه لم يتوصل بأية معلومة أو بلاغ بهذا الشأن إلى حد اليوم. واوضح، أن اللجنة الأولمبية الجزائرية تسير وفق تدابير القانون الجزائري بالتطابق مع الميثاق الأولمبي، مشيرا بأن كل قراراتها وأعمالها تندرج في إطار احترام الاجراءات التنظيمية والقانونية بعد مصادقة اللجنة التنفيذية، والجمعية العامة، الهيئة العليا السيدة. كما لفت أن كل العمليات المتعلقة بالتقارير المالية والأدبية تخضع للتدقيق من قبل محافظ حسابات معتمد، ثم توجه لكل الأعضاء والسلطات المختصة في وقتها، وتتم المصادقة عليها بالإجماع. وذكر أن اخر مساعدة مالية قدمتها السلطات العمومية لـ” الكوا” تعود إلى 2013، منوها أن ما تم منحه يندرج في إطار تعويض المصاريف أو تمويل العمليات المرتبطة بالمشاركة الجزائرية في مختلف التظاهرات الرياضية الدولية. ونفى براف، وجود أي خلل أو مخالفة محاسبتية، ومالية، مؤكدا أنه يضع نفسه رفقة “الكوا” تحت تصرف الجهات المختصة والعدالة الجزائرية لتقديم كل التوضيحات الضرورية.

لا يزال يستعمل في بياناته مصطلح رئيس الكوا..

بمجرد انتشار أخبار قرار منع براف من السفر بحكم المتابعة القضائية، رد المعني في بيان له نشر على الصفحة الرسمية للجنة الأولمبية الجزائرية. وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول استقالة براف من عدمها. بما أنه لا يزال يحتفظ في بيناته بصفة رئيس “الكوا”. والسؤال المطروح، ما هو محل البطل الأولمبي السابق عبد الرحمن حماد الذي يترأس الكوا بنيابة؟ مع العلم أن الجمعية العامة الاستثنائية التي كانت ستتناقش استقالة براف قد تم تأجيلها وهي التي كانت مقررة في 4 ماي القادم، بسبب الاجراءات المتخذة لمواجهة وباء كورونا.

بن حدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى