المحلي

أجّل حديثه عن العروض إلى نهاية الموسم .. صنابي أمين(لاعب أولمبي أرزيو): “رحيل الحاج مرين كان خطأ كبيرا.. والأزمة المالية أثرت كثيراً على الفريق”

كيف يقضي أمين فترات الحجز الصحي بسبب الوباء؟ 

” صراحة أنا ملتزم بقواعد الحجر الصحي جداً، و لا أخرج من البيت إلا من أجل التدرب للمحافظة على لياقتي البدنية، بعد هذا التوقف الكبير في المنافسات الرياضية، أمّا باقي الفترات فأنا أقضيها في المنزل.”

هل ترى أنه من السهل إجراء التدريبات الفردية بنفس حماس التدرب رفقة المجموعة؟ 

“لا، إطلاقاً ليس من السهل التدرب على انفراد، و قد اشتقت كثيراً الى زملائي في الفريق، و إلى أجواء التدريبات الجماعية التي لها نكهة خاصة للغاية، نحن نعاني من فراغ كبير في هذه الفترة، و نتمنى عودة الأمور إلى نصابها الطبيعي عن قريب ان شاء الله، بعد رفع هذا الوباء و عودة الحياة كما كانت.”

هل ترى أن عودتكم للبطولة ستكون سهلة؟

” لا، ليس من السهل و سيكون صعباً للغاية، دون نسيان أننا نلعب على تفادي السقوط و ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الثانية، كما أن الجميع يعلم بالمشاكل التي يتخبط فيها النادي، و الازمة المادية التي يعاني الأولمبي منذ مدة، و التي كان لها دور كبير في النتائج السلبية المحققة في الجولات الماضية، و التي جعلته يحتل هذه المرتبة في سلم الترتيب العام للبطولة.”

كيف ترى حظوظ لوما في ضمان البقاء في الرابطة الثانية هذا الموسم؟ 

” البقاء في الرابطة المحترفة الثانية لن يتحقق سوى بتظافر جهود الجميع، ونحن كلاعبين سنفعل كل ما بوسعنا لإنقاذ الفريق من شبح الهبوط، وسنكافح لآخر دقيقة من أجل أن تواصل لوما مسيرتها في الرابطة الثانية ان شاء الله.”

هذا التوقف هل سيؤثر سلباً أما إيجاباً على الأولمبي؟ 

” توقف البطولة في هذا الظرف بالذات قد يعود بالفائدة ونأمل أن يكون إيجابي ان شاء الله، ونحن اللاعبين على أتم الإستعداد وواعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا، وسنعمل بكل جد وتفاني من أجل الظهور بأحسن وجه في مرحلة العودة، لأن كل المباريات المتبقية ستكون نارية وحاسمة من أجل ضمان البقاء في الرابطة الثانية، وأي نتيجة سلبية قد يكون لها تأثير كبير على مستقبل الفريق.”

 كيف تقّيم أدائك الشخصي هذا الموسم؟ 

“رغم كل العراقيل التي صادفتها خاصة هذا الموسم، إلّا أنني ركزت على عملي وعلى المستطيل الأخضر وعلى ما هو مطلوب مني، وأنا مقتنع بما قدمته الأولمبي أرزيو والحمد لله، كما أن الحكم يعود للأنصار والمتابعين وكذا المختصين، ولكني راضٍ على الذي قدمته للفريق والحمد لله.”

هل صحيح أنكم تأثرتم برحيل الحاج مرين للعارضة الفنية للأولمبي؟ 

“نعم هذا صحيح، والكل على علم بارتكاب الإدارة خطأ كبير للغاية، لمّا سمحت برحيل المدرب الحاج مرين، وقد تأثرنا من جميع النواحي برحيله، خاصة وأنه كان مهندس الصعود للرابطة المحترفة الثانية، وكنا نعول على تقديم مستوى مميز ولكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن للأسف الشديد.”

هل المرتبة التي يحتلها الفريق هذا تعود للأزمة المالية التي تعانيها لوما؟ 

” الأزمة المالية أثرت فينا كثيراً نحن كلاعبين، ويتحملها المسؤولين على الفريق، و هي من قادت الفريق لهذه الحالة الصعبة التي يعيشها، و لا يمكن تحفيز اللاعبين و التركيز على المباريات و هم يدينون بعدة أشهر، و هذا ما يتطلب إيجاد حل و مخرج من هذه الورطة، خاصة و أن المرحلة المقبلة حساسة للغاية و ستكون حاسمة في رحلة الفريق نحو تحقيق البقاء في الرابطة المحترفة الثانية.”

هل تلقيت عروضاً لمغادرة لوما؟ 

” نعم، تلقيت العديد من العروض واتصالات من الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية، و لكني لم أفصل بعد في وجهتي المستقبلية، و أنا مركز للغاية مع فريقي من أجل تجاوز هذا المرحلة الحرجة التي نمر بها، كما أن لي عقداً مع أولمبي أرزيو يجب علي احترامه و تشريفه، و لن أتحدث عن العروض و الاتصالات إلا في فترة ما بعد نهاية البطولة، و ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الثانية ان شاء الله.”

من هو نجمك المفضل؟ 

“كل من يعرفني، يدرك كم أن معجب ومحب للنجم الأرجنتيني باولو ديبالا لا جوفنتوس الإيطالي، أعشق طريقة لعبه وتمريراته و رؤيته في الميدان، إنه حقاً جوهرة تستمتع بمشاهدتها في المستطيل الأخضر”.

هل من نداء للجزائريين باحترام الحجز الصحي؟

“يجب اتباع النصائح والوقاية وتطبيق قواعد الحجر الصحي، الأمر ليس بتلك السهولة التي يتخيلها البعض وتصرفات بسيطة قد تقينا مخاطر هذا الوباء، حقيقة الإلتزام بالبيوت صعب للغاية خاصة في ظل دخول شهر رمضان الكريم، ليس ما بيد حيلة، وقدر الله و ما شاء فعل نحن مجبرون على التأقلم مع هذا الوضع، و نسأل الله تعالى أن يرفع عنا هذا الوباء في أقرب وقت ممكن و نتمكن من العودة لحياتنا الطبيعية في أقرب وقت إن شاء الله.”

 كلمة أخيرة تفضل…

“بداية أتقدم بالشكر الجزيل لجريدة بولا التي تذكرتنا في هذه الأيام العصيبة التي نمر بها بسبب الوباء والحجر الصحي، ورمضان كريم لكل الأمة الإسلامية والعربية، وأناشد مجدداً الشعب الجزائري باحترام معايير الوقاية من جائحة كورونا، حتى تقل حالات الإصابات، الله يرحم كل المتوفين بسبب هذا الوباء، ونتمنى الشفاء العاجل لكل المصابين، وتحية طيبة لكل أنصار نادي أولمبي أرزيو …شكراً لكم.”

حاوره: خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى