حوارات

أحمد عبد المالك بلعباس:  “أتمنى حمل ألوان المنتخب الوطني واللعب لنادي ليفربول الإنجليزي”

كان لجريدة بولا الرياضية حوار شيق رفقة أحد عناصر فريق نادي أحفاد الأمير عبد القادر لصنف الأصاغر والمتوج في نهاية هذا الموسم بلقب البطولة الولائية معسكر عن جدارة وإستحقاق، إنه أحد القطع الأساسية في تشكيلة المدرب مصطفى بلعوج وقائدا للفريق أحمد عبد المالك بلعباس صاحب الـ 15 سنة الذي رد على أسئلتنا التي جاءت على النحو التالي.

مرحبا عبد المالك، كيف هي الأحوال؟

“أهلا وسهلا بكم، الحمد لله والأمور على كل ما يرام”.

هل لك أن تعرفنا بنفسك؟

“نعم أنا أحمد عبد المالك بلعباس من مواليد 22 أفريل 2007، أدرس في السنة الثانية ثانوي بثانوية حبيبي الميلود بمعسكر، لاعب كرة القدم في صنف الأصاغر”.

هل تزاول الرياضة؟ وهل تشارك في دورات؟

“نعم أزاول الرياضة وأقضي بعض الوقت في لعب كرة القدم وأخذ قسط من الراحة بعد نهاية الموسم الكروي الشاق كما شاركت في عدة دورات رفقة فريقي”.

كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

“البداية كانت من الشارع ككل الشباب ومن ثم التحقت بنادي أحفاد الأمير عبد القادر في صنف البراعم ثم الأصاغر موسم 2018.”

ما هي الرياضة التي تحبها وتفضلها بعد كرة القدم؟

“الرياضة التي أحبها وأفضلها بعد كرة القدم هي السباحة”.

هل لك أن تحدثنا عن فريقك الحالي؟

“إن فريقي الحالي هو أحفاد الأمير عبد القادر الذي توج بالبطولة الولاية المرة الثانية بقيادة المدرب صافا بلعوج والإدارة والمسيرين واللاعبين الذين قدموا الكثير لهذا النادي”.

ما هي الفرق التي لعبت لها؟

“لدي فريق واحد لعبت فيه وهو أحفاد الأمير عبد القادر”.

ما هو منصبك الأساسي ضمن الفريق؟

“منصبي الأساسي هو وسط الميدان”.

كيف تقيم لنا فريقك الحالي؟

“فريقي الحالي هو نادي أحفاد الأمير عبد القادر الذي توج بالبطولة الولائية للمرة الثانية على التوالي وهو يمتلك لاعبين جيدين، مدرب مميز وإدارة حاضرة وكل هذا أدى إلى بناء فريق قوي ومتمسك حيث أنهينا البطولة في الصدارة دون تعثر ودون تعادل ومن ثم التأهل ضمن دورة اللقب وكنا الأجدر بالظفر بكأس الولاية التي تعتبر ثمار مجهودات الجميع طيلة موسم كامل”.

من هم المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزك؟

“المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزي هما الشيخ العوني قائد الماء والمدرب مصطفى بلعوج الغني عن التعريف. وأقدم لهما كل الشكر والتقدير لما قدماه من عمل وتعليمات ثمينة”.

هل وصلتك إتصالات من نوادي أخرى هذا الموسم؟ هل تريد تغيير الأجواء؟

 “لم تصلني أي اتصالات من أندية أخرى ولا أريد تغيير الأجواء”.

ما هي أحسن مباراة لك في مسيرتك لحد الآن؟

“إلى حد الآن أحسن مباراة في مسيرتي هي لقاء نهائي بطولة اللقب هذا الموسم بملعب مفلاح عواد أمام شباب حسين، رغم أنني لم أسجل أهداف إلا أننا قدمت الأفضل والأحسن وكلفت بمهمة من المدرب مصطفى بلعوج بحراسة ومراقبة لاعب من فريق الخصم الذي يعتبر نقطة قوة هذا النادي”.

من هم قدوتك دوليا ومحليا؟

“قدوتي دوليا هو اللاعب ليونيل ميسي ومحليا رامز زروقي”.

من هو الفريق الذي تتمنى حمل ألوانه؟

“الفريق الذي أتمنى حمل ألوانه هو منتخب الوطني الجزائري حلم كل لاعب جزائري واللعب في ليفربول إن شاء الله”.

هل لك أن تحدثنا عن أحسن وأسوأ ذكرى في مسيرتك الكروية؟

“إن أحسن ذكرى في مسيرتي الكروية عندما توجنا بالبطولة هذا الموسم عن جدارة و إستحقاق. أما أسوء ذكرى فهي عندما أصبت على مستوى الظهر فتغيبت عن الحصص التدريبية لمدة شهر تقريبا والحمد لله أنني شفيت وعدت إلى التدريب تدريجيا”.

طموحاتك؟

“طموحاتي هي أن أصبح لاعب كرة القدم وأجعل والداي فخوران بي وأيضا النجاح في مسيرتي الدراسية”.

بماذا تريد أن تختم هذا الحوار؟

 “أشكر كل اللاعبين، الإدارة، المسيرين والطاقم الفني، على ما تم تقديمه طيلة الموسم الكروي، أين شرفنا ألوان نادي أحفاد الأمير عبد القادر. تحية شكر وتقدير لجريدة بولا الرياضية لإهتمامها الكبير وعلى المجهودات التي تقوم بها من أجل الرياضة الشبانية والسلام عليكم”.

حاوره: أحمد درعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى