حوارات

برياح محمد عزالدين مدافع مولودية البيض:  “تحضيراتنا تجري في ظروف جيدة وأطمح للعب أساسيا هذا الموسم”

كشف المدافع الأيمن لفريق مولودية البيض، بالرياح محمد عزالدين، بأن تربص فرسان الهضاب المقام حاليا بالعاصمة، يجري في ظروف جيدة تحضيرا للموسم الكروي الجديد، الذي يطمح رفقه زملائه والطاقم الفني للدخول بقوة في المنافسة من أجل تحقيق الهدف المسطر وهو البقاء بكل أريحية رغم إدراكهم بصعوبة المأمورية.

أولا السلام عليكم كيف حالك؟

“وعليكم السلام ورحمة الله الحمد لله الأمور تمام”.

كيف هي الأجواء في التربص المقام بالعاصمة؟

“الأجواء رائعة نعمل بكل جد رفقة الطاقم الفني تحضيرا للموسم الكروي الجديد. دخلنا المرحلة الثانية حسب البرنامج والتي انخفض فيها ريتم العمل، خاصة الجانب البدني. نركز كثيرا على الجانب الفني والتكتيكي”.

بعد لعبكم لثلاث مباريات كيف تقيم الأداء؟

“لا أستطيع إعطائك تقييم لأنني لست فني، لكن أرى أننا في الطريق الصحيح لأن المباريات الودية ليست معيارا لمستوى الفريق. فالهدف منها هو خلق الإنسجام قدر المستطاع مع العمل على تطبيق الخطط والتعليمات للخروج بكل ما هو إيجابي وتصحيح السلبيات مع مرور الوقت”.

الفريق تدعم بلاعبين جدد كيف هو مستواهم؟

“أظن أن هذا من إختصاص الإدارة والطاقم الفني فاللاعبين الجدد تم إستقدامهم لحاجة الفريق لخدماتهم حسب المناصب المطلوبة، لأن الأساس من كل هذا هو بقاء الركائز للحفاظ على الإستقرار في التشكيلة ولو بنسبة 50 بالمئة”.

ستكون المنافسة على المناصب غالية هذا الموسم حسب التعداد أليس كذلك؟

“بالفعل، فوجود لاعبين حتى ثلاثة في كل منصب معناه أن المنافسة على منصب أساسي ستكون غالية واللاعب الذي يكون جاهزا من كل النواحي هو من سيلعب، مما يجعلنا نبذل جهدا مضاعفا في التدريبات لإقناع الطاقم الفني”.

هل أنت جاهز لأخذ مكانة أساسية في التشكيلة؟

“بإذن الله، أنا أسعى دوما لأكون عند حسن ظن الطاقم الفني والأنصار لأن اللعب أساسي يتطلب مني التركيز خلال التدريبات، وعند لعب المباريات لا أرتكب الأخطاء وهو ما سيكون في صالحي لإفتكاك مكانتي في التشكيلة، رغم أن المنافسة مع زملائي في نفس المنصب لن تكون سهلة وستعود بالفائدة على الفريق”.

أنت إبن الفريق كيف ترى حظوظكم في البطولة؟

“حظوظنا متساوية مع كل الفرق في القسم المحترف الأول. مع مرور الجولات سيتضح كل شيء بخصوص مستوانا مقارنة بكل الفرق رغم أننا ندرك أن الفارق سيكون في الإمكانيات لا غير. أنتم تلاحظون أن بعض الفرق دخلت سوق التحويلات بقوة خاصة التي تمتلك شركات وهو ما يرشحها دوما للعب الأدوار الأولى، عكس فرق أخرى فهي تضع البقاء هدف رئيسي حسب الإمكانيات المتاحة”.

إذن أنتم من الفرق التي تلعب البقاء وهو هدفكم الرئيسي؟

“كل موسم في المواسم الماضية كان هدفنا الرئيسي هو اللعب على البقاء لكن مستوانا كان يتطور من جولة لأخرى وتغير الهدف ولعبنا ثلاثة مرات صعود متتالي، ولم يكن ذلك وليد صدفة بل عمل متواصل شارك فيه الجميع والفضل الكبير يعود دوما للإدارة التي يشهد لها الكل بحب الفريق الذي وصل لمرحلة لم يكن ينتظرها أحد. واليوم نحن في المحترف الأول بكل جدارة”.

مباراتكم الأولى ستكون أمام أحد أحسن الفرق في البطولة وهو إتحاد العاصمة، هل دخلتم أجواء اللقاء؟

“نحن نجري تربصنا تحضيرا للموسم ككل. أما بالنسبة للمباراة الأولى أظن أن الأمر سابق لأوانه لأن ذلك سيكون عندما نعود للبيض لإستكمال ما تبقى من التحضيرات، أين سندخل فعليا أجواء مباراة إتحاد العاصمة، حيث سيجهز الطاقم الفني التشكيلة المثُلى مع الخطة المناسبة التي سنلعب بيها”.

كيف يرى بالرياح الرزنامة هذا الموسم؟

“أراها عادية لأننا نلعب في المحترف الأول والأهم فيه التحضير الجيد مع الكثير من التركيز حتى نلعب بشكل جيد للحصول على قدر كبير من النقاط لتحقيق هدفنا”.

بما أنك في سن 23 ماهي طموحاتك الشخصية؟

“أنا لاعب شاب ألعب منذ عدة سنوات في فريق الأكابر، وهو ما أكسبني الكثير من الخبرة الحمد لله سنحت لي الفرصة للعب في المستوى العالي وهو في صالحي، لأنني أطمح دوما للأفضل فهدفي هو الإحتراف طبعا كغيري من اللاعبين ويمر ذلك عبر تألقي مع فريقي للفت الأنظار”.

بما تعد الأنصار؟

“نعد أنصارنا أننا سنقول كلمتنا في البطولة وما عليهم إلا وضع الثقة في الفريق والبقاء خلفه مهما كانت النتائج والظروف لأنهم جزء لا يتجزأ من النادي، وكان لهم الفضل الكبير في صعودنا خلال المواسم الماضية. نحن ننتظر بداية البطولة بفارغ الصبر حتى نلتقي بهم مجددا لنرى تلك الأجواء الخيالية التي يصنعونها في المدرجات”.

كلمة أخيرة..

“بودي تقديم شكري لجريدة بولا وكل طاقمها لأنها رافقتنا طيلة موسمين كاملين أين حققنا إنجاز غير مسبوق وهو الصعود للمحترف الأول، بحق كنتم تتابعون كل صغيرة وكبيرة تخص المولودية. أتمنى لكم كل النجاح مستقبلا. كما لا أنسى توجيه تشكراتي لكل من يعرف برياح وكل من ساندني طيلة مشواري الكروي. والسلام عليكم”.

حاوره: علاوي شيخ

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى