الأقسام السفلىالمحلي

العقارب يدقون ناقوس الخطر ويطالبون السلطات بالتدخل

لا يزال صدى سقوط فريق إتحاد بلعباس لبطولة القسم الثالث هواة كبيرا لذى أنصار و محبي النادي، كيف لا و الكل يجمع هنا في مدينة سيدي بلعباس على عراقة هذه المدرسة الكروية و مكانتها مع كبار بطولة الرابطة المحترفة الأولى، فكل أنصار و محبي النادي يتحسرون كثيرا على الوضعية الصعبة التي بات يعيشها الإتحاد و التي لا تشرفه إطلاق و هو الذي اعتاد اللعب في الرابطة الأولى و التنافس من أجل تحقيق نتائج في المستوى، إلا أن المشاكل الكثيرة، لا سيما تلك المتعلقة بالجانب المالي جعلته ينهار و يسقط لغاية القسم الثالث هواة، و أمام هذه الأوضاع الصعبة للغاية التي يمر بها النادي و خاصة الحرب الكلامية ما بين مختلف الفعالين في الفريق و التي تميز يوميات النادي جعلت الأنصار يخرجون عن صمتهم من أجل المطالبة بوضع حد لهذه المهازل و إعادة النادي للسكة الصحيحة، أنصار إتحاد بلعباس قرروا دق ناقوس الخطر و مطالبة السلطات المحلية بالتحرك من أجل إيجاد حل للوضعية الحالية للإتحاد، كما طالب العديد من الغيورين عن هذا النادي بالتدخل ووقف ما يحدث من مهازل داخل أروقة النادي خاصة أن الموسم الجديد بات على الأبواب وبعض الأندية دخلت مرحلة التحضيرات باكرا.

الإدارة مطالبة بتحمل مسئولياتها

 ففي الوقت الذي سجلت فيه بعض الفرق الأخرى عودتها لأجواء التدريبات، لا يزال الغموض يسود مستقبل إتحاد بلعباس، هذا ما أثار غضب الأنصار الذين عبروا عن قلقهم الشديد بخصوص مستقبل النادي، لا سيما و أن الهدف الأول و الأخير للإتحاد هذا الموسم سيكون اللعب من أجل تحقيق الصعود و العودة من جديد لبطولة القسم الثاني، وبما أن الظروف لم تكن مواتية بالنسبة للنادي الهاوي و كذا الشركة الرياضية من أجل إيجاد حلول للوضعية الحالية للفريق، فإن غالبية السهام صوبت نحو أعضاء إدارة النادي الهاوي من خلال تحميلهم مسؤولية ما يحدث في الفريق، و حتى إن كان غالبية أنصار الفريق يرفضون بقاء الإدارة الحالية خلال الموسم المقبل إلا أن مسيري النادي مطالبين بتحمل المسئولية و إعادة النادي للسكة الصحيحة.

الإدارة سرحت بعض اللاعبين في غياب البديل

 أقدمت إدارة إتحاد بلعباس على قرارات يمكن وصفها بالعشوائية عقب نهاية الموسم الكروي الماضي 2021/2022 من خلال تسريح بعض اللاعبين في صورة كوفي، حكوم، منزلة و معاشو بن دومة، في حين لم تتمكن الإدارة من التعاقد مع أي لاعب جديد و هو ما يعني بأن الإدارة سرحت لاعبين في غياب البديل و هو ما سيكون له من دون شك تأثير سلبي على الفريق خلال الموسم المقبل، وهو الخطأ الذي تقع فيه إدارة نادي المكرة منذ خمس سنوات، فالاعتماد على أبناء المدرسة يكون مند بداية الموسم مع وضع إستراتيجية عمل على المدى الطويل، ليبقى الأنصار قلقين للغاية بخصوص مستقبل النادي و الذي يميزه الغموض التام.

العقارب يطالبون بتعيين “ديركتوار” وطرد كامل أعضاء الإدارة الحالية

  إلى جانب ذلك، جدد “العقارب” خلال نداءاتهم ورسائلهم المتواصلة مطالبتهم للسلطات بالنظر في وضعية الفريق و التي لا تبعث إطلاق على الارتياح، أنصار إتحاد بلعباس جددوا مطلبهم بتعيين “ديركتوار” يشرف مؤقتا على تسيير الفريق لغاية إيجاد حلول ملموسة للخروج بالنادي من النفق المظلم الذي يعيش فيه منذ عدة سنوات، كما طالب أنصار و محبي إتحاد بلعباس بطرد كامل أعضاء الإدارة الحالية للإتحاد و الذين فشلوا حسبهم في مهمتهم في الفريق، يحدث هذا في الوقت الذي لا يزال الغموض يسود مستقبل الفريق، ليبقى أيضا الأنصار يتساءلون حول موعد عودة الفريق لأجواء التدريبات تحسبا للموسم المقبل و كذا ضبط التعداد الذي سيدافع عن ألوان النادي.

إدارة النادي الهاوي قد تعقد ندوة صحفية هذا الأسبوع

  على صعيد أخر، يعتزم المكتب الحالي للنادي الهاوي لإتحاد بلعباس عقد ندوة صحفية خلال الأسبوع الحالي و بالتحديد بمقر النادي من أجل التطرق بالتفصيل للوضعية الحالية لإتحاد بلعباس، كما من المتوقع أن يتم خلال هذه الندوة بحث آخر مستجدات و أوضاع ما أسفرت عنه الجمعية العامة الماضية للفريق، وينتظر أنصار و محبي إتحاد بلعباس بشغف هذا الموعد من أجل معرفة جديد النادي، من جهتهم، وجه أعضاء لجنة الأنصار لفريق إتحاد بلعباس نداء عاجل لأعضاء النادي الهاوي بضرورة عقد لقاء للبحث  عن الحلول العاجلة باعتبار أن النادي الهاوي هو المالك الشرعي لألوان النادي وشعاره، في ظل استمرار المهازل على مستوى التسيير والنتائج الفنية، كما طالب أنصار و محبي إتحاد بلعباس بضرورة إحداث تغييرات جذرية من أجل إعادة النادي لسكته الصحيحة قبل فوات الأوان، الأكيد هو أن الأيام القليلة المقبلة قد تعرف العديد من المستجدات الجديدة بخصوص الوضعية الحالية و مستقبل فريق إتحاد بلعباس.

عبد الكريم مكالي / محمد عمر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى