الرابطة الثانيةالمحلي

وداد تلمسان … منقور يلتحق وينطلق في العمل

واصل فريق وداد تلمسان تدريباته الخاصة بالموسم الجديد بملعب العقيد لطفي والتي باشرها يوم السبت، وهذا بعد التحاق المدرب الرئيسي بوعلام منقور الذي باشر مهامه بعدما غاب عن حصة الاستئناف، حيث باشر مهامه بشكل رسمي رفقة الطاقم المكون من المساعد بتيوي منير، المحضر البدني سرير ومدرب الحراس بن يمينة بوزيان.

مجهداوي يتراجع عن الرحيل

سجّل لاعب الرديف مجهداوي، حضوره في التدريبات بعد أن تراجع عن فكرة الالتحاق برديف شباب بلوزداد، خصوصا وأن القائمين على شؤون النادي قدموا له ضمانات من أجل المشاركة مع الفريق الأول للوداد في الموسم الكروي الجديد.

استقدام حدوش، عصماني، قويسم وحمري

في الوقت الذي يكون فيه وداد تلمسان غير قادر على انتداب لاعبين من فئة الأكابر بسبب مشكل الديون لدى لجنة المنازعات زيادة على هجرة جل العناصر التي مثلت الفريق بعد تسريحها من طرف لجنة المنازعات بغض النظر على مستواها، تسعى إدارة الوداد الجديدة لإيجاد حلول بديلة وذلك من خلال التعاقد مع لاعبين من الرديف والاعتماد عليهم في الفريق الأول وهذا على غرار القادم من اتحاد الحراش حدوش، إضافة إلى عصماني من وفاق سطيف، وكذا قويسم وحمري من نجم مقرة وشباب عين وسارة على التوالي، في انتظار التحاق لاعبين آخرين خلال الأيام القليلة المقبلة.

شريف ناصري يمضي لمستقبل واد سلي

على غرار العديد من اللاعبين الذين قامت لجنة الانضباط بتسريحهم بسب الشكاوي الموضوعة على طاولتها، فصل صانع ألعاب الوداد شريف ناصري وجهته حيث أمضى في فريق مستقبل شباب واد سلي، وذلك بعد موسم واحد قضاه مع الزرقاء ولو أن مشاركة اللاعب السابق لأولمبي الشلف خلال الموسم المنقضي مع المجموعة كانت محتشمة، إما بسبب الإصابة التي أبعدته عن الميدان لمدة طويلة، قبل أن يعجز عن البقاء في تلمسان بسبب مشكل الإقامة.

بونوة يرسم التحاقه بالجوارح

مثلما تمت الإشارة إليه في الأعداد السابقة، رسّم صانع الألعاب بونوة رضوان، مغادرته لفريق عاصمة الزيانيين بعد تجربة دامت موسما واحدا فقط، وهذا عقب انضمامه إلى جمعية الشلف عشية أول أمس.

هريات باق في الفريق

على عكس معظم عناصر الأكابر التي رحلت عقب حصولها على التسريح الآلي من لجنة المنازعات، قرر محمد هريات المواصلة في الفريق بعد وصوله إلى اتفاق رسمي مع رئيس مجلس الإدارة سبيع بخصوص مستحقاته، حيث سيباشر تدريباته رفقة المجموعة اليوم، وبهذا فإن الوداد قد احتفظ بإحدى الركائز التي شاركت بانتظام خلال الموسم المنقضي قبل تعرضه للإصابة في نهاية مرحلة العودة.

حصيلة المغادرين ترتفع إلى عشرين لاعبا

بهذا ارتفع عدد المغادرين إلى قرابة العشرين لاعبا بعد كل من الحارسين علوي نافع وبوشعور محمد، وكذا المدافعين شيراني جوبا، مسعودي يوسف، بن عمراوي عبد الرزاق، زيادة على بلعالم جمال، واسيني حسام، مباركي سيد علي، عمورة أيمن، قنيش مرتضى، بن جنة محمد والبقية.

الطاقم الفني أمام عمل جبار

أمام هذا الوضع، ستكون مهمة الطاقم الفني صعبة للغاية من أجل تحضير أشباله وصنع الانسجام بين اللاعبين خلال المرحلة الحالية، بحكم أن التعداد يشهد الكثير من التغييرات. الأكيد، أن هذه السياسة ستكون بمثابة مغامرة حقيقية لأن بطولة الرابطة الثانية للهواة تفرض وجود لاعبي الخبرة، قصد التعامل بشكل جيد مع الضغط الذي تعرفه المباريات. زد على ذلك فإن الفرق التي اعتمدت في الموسم المنقضي على لاعبين من الرديف دفعت الثمن غاليا بتجرّعها مرارة النزول الثاني تواليا في صورة اتحاد بلعباس وشباب أهلي البرج.

ياسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى