حوارات

المستشار والمؤسس منصف سويسي في حديث لجريدة بولا:  “إطارات، دكاترة، أساتذة وكفاءات وراء مشروع الميني فوتبول بالجزائر”

“ميني فوتبول” أو كرة القدم المصغرة، لعبة وصفها كإسمها منفصلة ومختلفة تماما عن كرة القدم التقليدية وكذا عن كرة القدم داخل القاعات. ميني فوتبول مستقلة في قوانينها، تلعب في المساحات الخارجية والملاعب الجوارية. ستة لاعبين أي حارس زائد خمسة لاعبين لكل فريق بوقت قدره خمسون دقيقة للمقابلة، 25 دقيقة لكل شوط وإستراحة عشرة دقائق بين الشوطين، حجم الكرة التي تلعب بها وزنها 450غ. ولدت هذه الرياضة في كندا وإنتشرت في 1980 في أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى قبل أن تصبح ذات شعبية واسعة في أمريكا الجنوبية. وعلى ضوء بعث مشروع الميني فوتبول بالجزائر إقتربت يومية بولا من المؤسس والمستشار الرياضي منصف سويسي الذي قال: “مشروع كرة القدم المصغرة بالجزائر بمبادرة من أبناء هذا الوطن برئاسة المستشار وإطار بقطاع الشباب والرياضة منصف سويسي مؤسس وباعث الميني فوتبول بالجزائر وثلة كبيرة من إطارات ودكاترة وأساتذة وكفاءات جزائرية وراء هذا المشروع الرياضي الطموح ذو أبعاد رياضية تربوية إجتماعية إستثمارية. يرتكز على العمل الجواري. هدفه إبراز المواهب الشابة دون إقصاء أو تهميش في ظل المحاور والخطوط العريضة للدولة الجزائرية الجديدة، من خلال عمل وزارة الشباب والرياضة وكل سلطات اشرافا وتجسيدا لنظرة المنظومة الرياضية كأسلوب حضاري تتفاعل فيه الطاقات الشبانية”.

“برنامج ثري ضمن طموحات وأفاق المشروع”

حول البرنامج المسطر أضاف نفس المتحدث قائلا: “تم تسطير برنامج غني وثري يدخل ضمن طموحات وأفاق المشروع. من بينه نشر لعبة كرة القدم المصغرة وتطوير مستواها بما يحقق حضوراً إقليميا وقارياً ودولياً للجزائر بصورة مشرفة في إطار القوانين الدولية، إدارة شؤون اللعبة من جميع النواحي الفنية والمالية والتنظيمية ووضع البرامج التي تتناسب مع إستراتجية سلطات الإشراف على تنفيذ هذه البرامج، إبراز المواهب الكروية عبر الأحياء الشعبية والمناطق النائية وتأطيرها وهيكلتها بمنافسة رسمية ومرافقة الشباب الموهوب وإنشاء فرق جزائرية متخصصة في كرة قدم مصغرة ومن ثم إختيار عناصر النخبة وفرق تمثل الجزائر في المحافل العالمية”.

“تطوير تخصص الميني فوتبول وفق المعايير الدولية”

في ذات السياق، سيتم تنظيم بطولات ومنافسات لأندية كرة القدم المصغرة في الجزائر وتطوير برامج البحث عن المواهب الرياضية ورياضي النخبة والمستوى العالي، ومن ثم فتح فرص الاستثمار ومناصب شغل للشباب من خلال هذا المشروع وتسيير مرافقه التسيير الحسن الذي يعود بالفائدة على الشباب الجزائري، انجاز منشآت وملاعب لكرة القدم المصغرة بمعايير عالمية، بالتنسيق مع السلطات المختصة وعمل تربصات وأيام تكوينية للحكام والمدربين والأطر الفنية ثم رقمنة منظومة الميني فوتبول لتسهيل إجراءات تسيير وهيكلة اللعبة”.

“تحية شكر وتقدير لوزير الرياضة وإطارات الوزارة”

ختم المستشار منصف سويسي حديثه لجريدة بولا الذي جاء فيه ما يلي: “أتوجه بالشكر والتقدير إلى الرجل الأول في قطاع الرياضة في صورة الوزير سبقاق عبد الرزاق وإطارات الوزارة المعنية الذين دعموا المشروع الرياضي الطموح ورافقونا مؤخرا، وإن شاء الله بعث إتحاد وطني قريبا وإطلاق بطولة رسمية لهذا التخصص لتأطير وهيكلة شبابنا وأبنائنا في هيئة رسمية ضمن منافسة رسمية. والسلام عليكم”.

إعداد: أحمد درعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى