حوارات

عبد الحفيظ تيماجر لاعب رديف مولودية الجزائر: “طموحي الاحتراف في أوروبا واللعب مع الخضر”

في رحلة البحث عن لاعبين متألقين مع نواديهم ومن أجل تسليط الضوء عليهم، وقع اختيارنا هذه المرة على إبن العاصمة. وسط ميدان وصاحب القدم اليمنى القاتلة عبد الحفيظ تيماجر الذي فتح لنا قلبه في هذا الحوار..

مرحبا بك، قدّم نفسك لمن لا يعرف عبد الحفيظ تيماجر؟

“السلام عليكم ورحمة الله، عبد الحفيظ تيماجر، من مواليد العاصمة السن 19، وسط ميدان دفاعي”.

كيف بدأت مسيرتك الرياضية وما هي النوادي التي لعبت لها؟

“بدأت مسيرتي الكروية مثل أغلب اللاعبين، حيث التحقت منهم شباب برج الكيفان ونجم باب الزوار الذي كان باب في امضائي مع عميد الأندية، بعدها أجريت التجارب الانتقائية مع نادي مولودية الجزائر صنف أشبال وتمّ قبولي وأنا في سن 15، منذ ذلك الحين وهذا الموسم سوف أكون في فئة الرديف”.

تدرّبت تحت إشراف عدة مدربين، من هو أحسن مدرب عملت معه؟

“بالطبع، الفضل الكبير يعود إلى جميع المدربين أو بالأخص المربيين الذين تدربت معهم كانوا بمثابة الأب بالنسبة لي وأشكرهم على الدعم والمساعدة التي بسببها وبفضل أوّل من الله عزّ وجلّ أنا اليوم في المكان الذي حلمت أن أصل إليه”.

لمن يعود الفضل لوصول عبد الحفيظ تيماجر إلى فريق مولودية الجزائر؟

“أولا، الفضل يعود إلى الله سبحانه وتعالى، وإلى الوالدين الذين وقفا معي ومنحاني كامل الدعم، وأيضا رجال الخفاء الذين آمنوا بقدراتي وأعطوني الثقة اللازمة، أنا ممتن لهم جميعا”.

ما هي طموحاتك المستقبلية؟

“اللعب في المستوى العالي ولما لا الاحتراف، ولكنّ طموحي الأكبر هو حمل ألوان المنتخب الوطني”.

ما هي نقاط قوتك؟

“أعتقد أنني أجيد القراءة الجيدة للعب وردّة الفعل السريعة وأيضا أحسن اللعب بالقدمين اليسرى واليمنى بشكل جيد”.

ما الأشياء التي تريد تحسينها؟

“تحسين الخروج لالتقاط الكرات العالية بالسرعة المطلوبة”.

تلقيت دعما وإطراءً كبيرين من أنصار وزملائك في الفريق فما هو شعورك؟

أيّ لاعب يتمنى أن يكون مدلل أنصار ناديه، فهو شعور جميل وإحساس بالفخر بالانتماء إلى فريق مولودية الجزائر واللعب تحت أنظار الجمهور الذي يحفزك على تقديم كلّ ما تملك من أجل إسعادهم”.

هل تلقيت اتصالات في السابق مع بعض الفرق؟

“نعم تلقيت بعض الاتصالات خارج ولاية الجزائر بسبب ظروف لم أجب عليها وفضلت اللعب في الجزائر”.

ما هو الفرق التي يناصرها عبد الحفيظ في الجزائر؟

“يبقي فريق القلب مولودية الجزائر، أتمنى أن أحمل ألوان العميد في المستقبل”.

ما هو الفرق التي تناصرها في أوروبا؟

“في أوروبا كل الفرق جيدة وكرة قدم حديثة”.

أحسن لاعب في الجزائر؟

“اللاعب طاهر فتح الله”.

أحسن لاعب في الفريق الوطني في وسط الميدان؟

يبقي اللاعب اسماعيل بناصر أحسن لاعب وسط ميدان”.

لو لم تكن لاعب كرة قدم ماذا كنت تتمنى أن تكون؟

“منذ طفولتي كان حلمي أن أصبح لاعب كرة قدم”.

لونك المفضل؟

“الأخضر والأحمر”.

كلمة نختم بها الحوار..

“نشكر جريدة بولا على هذه الفرصة وعلى المجهودات الجبارة المبذولة من طرفها لرفع الغبن عن الخامات الكروية، أقول للجزائريين عامة وعائلة تيماجر وعائلة مولودية الجزائر وأنصاره على وجه الخصوص وكل عام وأنتم إلى الله أقرب”.

حاوره: مهدي. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى