الأولىنجوم الجزائر

الفاف تؤكد استقبال وهران لوديتي الخضر

حسمت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم الجدل واللغط الإعلاميين الدائرين بخصوص المواجهتين الوديتين المرتقبتين لمنتخب الجزائر خلال شهر سبتمبر المقبل، بعد أن تم رفض اقتراح لمواجهة المنتخب البرازيلي بفرنسا، ثم تراجع منتخب غانا عن مواجهة منتخب “محاربي الصحراء”؛ بسبب عرضٍ تلقاه الاتحاد الغاني لمواجهة البرازيل؛ رغبةً من المنتخب اللاتيني في تعويض ودية الجزائر المُلغاة، حسب ما أشارت إليه تقارير متنوعة. ويخوض منتخب الجزائر معسكرًا تحضيريًّا في الفترة الممتدة من 19 إلى 27 سبتمبر المقبل، خلال فترة التوقف الدولي، وتم الاستقرار على إجراء مواجهتين وديتين بعد تأجيل الجولتين الثالثة والرابعة من دور المجموعات لتصفيات كأس أمم أفريقيا 2023 (مواجهة مزدوجة أمام منتخب النيجر).ونشر الاتحاد الجزائري لكرة القدم، تغريدةً على حسابه الرسمي في منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، كشف فيها عن هوية المنتخبين اللذين سيواجههما زملاء رياض محرز، ويتعلق الأمر بمنتخب غينيا يوم 23 سبتمبر، ومنتخب نيجيريا في الـ27 من الشهر ذاته، وتجري المباراتان على الملعب الأولمبي الجديد “ميلود هدفي” بوهران، ويلعب المنتخب الجزائري لأول مرة على ملعب وهران الجديد، والذي احتضن شهر جوان الماضي دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، بعد أن قرر مغادرة ملعبه “مصطفى تشاكر” بالبليدة، بعد أن استقر به لأكثر من 13 عامًا، لم يعرف فيها الخسارة إلا مرة واحدة، وكان ذلك في المباراة الفاصلة المؤهلة لمونديال قطر 2022 أمام الكاميرون، وبنتيجة 1-2 بعد التمديد لشوطين إضافيَين.وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم تلقى عرضًا من نظيره البرازيلي لإجراء مباراة ودية بفرنسا، لكن اتحاد الكرة وبإيعاز من المدير الفني لـ”الخضر”، جمال بلماضي، رفض الاقتراح بحجة أنه تم الاتفاق سلفًا مع منتخبي غينيا وغانا، فضلًا عن أن المدرب الجزائري أصرّ على اللعب بالجزائر ومع منتخبين أفريقيين، وفقًا لما أشار إليه مراقبون. لكن الاتحاد الغاني لكرة القدم لم يتردد في قبول عرض البرازيل على عكس الجزائر، وفضّل مواجهة نجوم “السامبا” على “محاربي الصحراء”، ودعّم موقفه بعدم توقيع اتفاقية المواجهة الودية مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وفقًا لتقارير. وأرجعت بعض المصادر رفض بلماضي مواجهة البرازيل الشهر المقبل، إلى تخوفه من عدم جاهزية لاعبيه لهذا الموعد الكبير بعد صدمة المونديال، فضلًا عن معاناة الكثير من لاعبيه من عامل نقص المنافسة لوجودهم دون أندية حتى الآن، وذلك على غرار رايس مبولحي وسفيان فيغولي، في وقتٍ تحتاج فيه الوجوه الجديدة إلى بعض الوقت حتى تعتاد على المستوى العالي.

خليفاوي مصطفى 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى