حوارات

زيڤون طه محمد ياسين لاعب أشبال نادي أتليتيك مدبر: “اختياري أحسن لاعب في الجهة الغربية تبقى أحسن ذكرى”

اللاعب المتألق لنادي أتليتيك مدبر في صنف الأشبال، زيڤون طه محمد ياسين، الذي ينشط ضمن بطولة القسم الشرفي في صورة اللاعب ياسين محمد طه زيقون الذي أصبح يقدم أداءا جيدا من مواجهة إلى أخرى سواء ضمن البطولة الرسمية أو ضمن الوديات وحتى الدورات الكروية، تمكنا من الإقتراب منه وحاورناه عن أهم المحطات الرياضية في مسيرته الكروية ورد على أسئلتنا التي كانت على النحو التالي:

مرحبا، كيف هي الأحوال؟

“السلام عليكم، أهلا وسهلا بكم”.

هل لك أن تعرف القراء بنفسك؟

“نعم أنا زيڨون طه محمد ياسين المولود في 6 مارس 2005 بتغنيف، متحصل على شهادة البكالوريا هذه السنة شعبة لغات أجنبية بمعدل 11.32، لاعب كرة القدم في صنف الأشبال”.

هل تزاول الرياضة؟ كيف تقضي يومك؟ هل تشارك في دورات؟

“نعم أمارس الرياضة بشكل عام وبشكل خاص كرة القدم وأقضي يومي في التدريب كما أشارك في الدورات المهمة للبقاء في نفس الوتيرة و إكتساب خبرة إضافية خاصة في ظل التنافس الشديد فوق الميدان”.

كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

      “بدايتي في كرة القدم ككل الشباب عبر الشارع حيث إكتشفت موهبتي خارج الملعب أي باللعب في الشارع. من ثم قررت الإنضمام إلى أي نادي رياضي وهو ما حدث في أول رخصة ضمن نادي بلدية الهاشم ثم تغيير الأجواء”.

ما هي الرياضة التي تحبها بعد كرة القدم؟

“الرياضة التي أحبها بعد كرة القدم هي السباحة التي تبقى مفيدة لي كثيرا”.

هل لك أن تحدثنا عن فريقك الحالي؟

“فريقي الذي كنت ألعب لصالحه للموسم الكروي السابق هو أكاديمية مدبر في صنف الأشبال، أين قدمنا منافسة كبيرة وإحتللنا الصدارة وتأهلنا إلى بطولة اللقب وخسرنا النهائي”.

ما سر تألقك هذا الموسم رفقة فريقك؟

“العمل المتواصل وحضور التدريبات، بالإضافة إلى البرنامج الخاص منذ بداية الموسم. تمكنا من تحقيق نتائج كبيرة بإستثناء الخسارة في اللقاء النهائي ناهيك عن تطبيق تعليمات الطاقم الفني ومن ثم نصائح والدي الذي كان قريب مني”.

ما هي الفرق التي لعبت لها؟

“بالنسبة للفرق التي لعبت لصالحها بدايتي ضمن فريق بلدية هاشم، حيث لعبت معهم في صنف أقل من 13سنة ثم ضمن أكاديمية معسكر لعبت معهم في صنف أقل من 15 سنة وأكاديمية مدبر في صنف أقل من 17 سنة”.

ما هو منصبك الأساسي؟

“منصبي الأساسي هي وسط ميدان هجومي”.

من هم المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزك؟

“المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزي هم المدرب زهار والمدربان مراد وكمال”.

هل تريد تغيير الأجواء؟ يعني اللعب في فريق آخر إذا تلقيت بعض العروض؟

“إذا تلقيت عروض سأكون جاهز لتغير الأجواء شرط أن العروض تكون من نوادي كبيرة وفي أقسام عليا من أجل التألق أكثر وإكتساب خبرات إضافية واللعب على تحقيق أهداف كبيرة”.

ما هي أحسن مباراة لك في مسيرتك لحد الآن؟ هل سجلت أهداف؟ كم وضد من؟

“أفضل مباراة لعبتها كانت ضد غالي معسكر بملحق الوحدة الإفريقية، أين قدمت أداء متميز بشهادة الجميع بالإضافة إلى لقاءات أخرى كنت فيها في الموعد من حيث الحضور فوق الميدان”.

هل لك أن تحدثنا عن أحسن هدف سجلته وضد من وبأي طريقة؟

“أحسن هدف كان في مباراة ضد فريق فتح معسكر، حيث كان عن طريق مراوغة عدة لاعبين ورفع الكرة فوق الحارس الذي قد سقط بفعل مراوغتي وأعتبره أفضل هدف لي في مسيرتي الكروية لحد الآن”.

من هم قدوتك دوليا ومحليا؟

“قدوتي دوليا هو ميسي ومحليا رفيق صايفي”.

من هو الفريق الذي تتمنى حمل ألوانه؟

“الفريق الذي أتمنى حمل ألوانه هو فريق اتحاد العاصمة، كما يبقى اللعب ضمن المنتخب الوطني الجزائري من أولوياتي الكروية”.

هل لك أن تحدثنا عن أحسن وأسوأ ذكرى في مسيرتك الكروية؟

“أحسن ذكرى لي في كرة القدم أني قد أخترت ضمن أفضل لاعبين في الجهة الغربية وذلك بعمر 14 سنة وأسوء ذكرى لي كانت خسارتي لنهائي دورة اللقب هذا الموسم أمام أكاديمية فروحة بثنائية لهدف”.

طموحاتك؟

“طموحاتي هي النجاح في دراستي وأن أصبح لاعب كرة قدم محترف والإنضمام إلى نادي كبير بالطبع”.

بماذا تريد أن تختم هذا الحوار؟

 “أشكر كل من آمن بي وبقدراتي الكروية وأشكر والدي على دعمه لي وتقديمه لي كل أنواع النصائح والتعليمات التي أجدها ثمينة جدا ومهمة في حياتي. كما أحيي جريدة بولا على هذه الفرصة ومرافقتها للفئات الصغرى”.

حاوره: أحمد درعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى