الرابطة الثانيةالمحلي

سريع غليزان… تأخر اللاعبين في الالتحاق بالتدريبات يضع حمري في حرج شديد

مثلما كان متوقعاً من قبل جميع متتبعي أخبار السريع الغليزاني، لم تعرف الحصة التدريبية الأولى للفريق في برنامج تحضيراته للموسم الكروي مشاركة عدد كبير من اللاعبين، بل كان الحضور محتشماً للغاية وهو ما جعل الطاقم الفني يؤجل شروعه في العمل الجدّي مكتفياً فقط بتجميع عناصر تعداد، الأمر الذي بات يشكّل ضغطاً إضافياً على إدارة محمد حمري التي لم تنجح بعد في إقناع جميع اللاعبين بالعودة إلى جو التدريبات.

الاستئناف عرف حضور 5 لاعبين أكابر

ما يؤكد أن الأمور تبقى غامضة للغاية بخصوص التعداد الذي سيمثل السريع في بطولة الموسم الجديد، هو أن الحصة التدريبية التي أجريت مساء أمس، لم تعرف سوى حضور 5 عناصر من الأكابر فقط، إذ تعلق الأمر بكل من مقنين، بلعالية وزايدي الذين اتفقوا مع الإدارة على الاستمرار منذ الخميس المنقضي، بالإضافة إلى الشبان الذين ارتقوا إلى صنف الأكابر.

باقي العناصر اشترطت تسوية مستحقاتها

مثلما أشرنا إليه خلال أعدادنا السابقة، فإن معظم عناصر تعداد “الرابيد” أكدت رفضها التام للعودة إلى الفريق وبدء التحضيرات الموسم الجديد، دون الاتفاق مع إدارة حمري بخصوص مستحقاتها العالقة، حيث ظلت متمسكة بشروطها المتمثلة في ضرورة تسوية ديونها المتعلقة بالموسم المنقضي قبل الالتحاق بالتدريبات.

 ..والبعض ينتظر قرارات لجنة النزاعات

كما توجد أيضاً مجموعة من اللاعبين حسمت وجهاتها واختارت مغادرة “الرابيد” عن طريق إيداع شكاويها على مستوى لجنة النزاعات التابعة لـ”الفاف”، الأمر الذي جعلها تتريث وتنتظر معرفة قرارات لجنة النزاعات التي ستصدر بعد أيام قليلة، قبل الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع إدارة محمد حمري حول الطريقة المثلى لتسوية مستحقاتها.

متاعب حمري ستبقى متواصلة

بناءً على المعلومات المتوفرة داخل البيت الغليزاني، فإن حمري ورغم شروعه في عملية الاستقدامات وحسمه لصفقة المدرب الجديد بنسبة كبيرة إلا أنه ما يزال يعيش تحت ضغط شديد بسبب عدم تمكنه من ضبط تعداد فريقه بشكل نهائي، حيث يبقى مجبراً على تسديد المزيد من الأموال لكي يقنع لاعبي فريقه بالعودة إلى التدريبات.

كان متردداً في تحديد موعد الاستئناف لهذا السبب

هذا وأكدت مصادرنا المؤكدة من داخل الإدارة الغليزانية، أن الرئيس حمري ظل متردداً طيلة الأيام الماضية بخصوص برمجة أولى الحصص التدريبية في برنامج التحضيرات الخاصة بالموسم المقبل، حيث كان يفكر يريد البدء مساء الخميس المنقضي، قبل أن يؤجل ذلك إلى السبت، ذلك لإدراكه أن اللاعبين لن يستجيبوا لبرنامج الإدارة بالنظر للأسباب التي تطرقنا إلى ذكرها آنفا.

.. وحتى برنامج التربص المغلق لم يتحدد

رغم أن الطاقم المسيّر للسريع كان يعلق آمالا كبيرة على التحاق معظم عناصر الفريق بداية من الحصة التدريبية الثانية التي كانت مبرمجة مساء البارحة، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لأجل ضبط كل شيء بخصوص برنامج الاستعدادات للبطولة التي يفترض أن تنطلق بعد حوالي أسبوعين ونصف، الأمر الذي جعل حمري يترقب التحاق الجميع بالتدريبات قبل أن يحدد الموعد الخاص بالدخول في التربص المغلق.

البطولة تقترب و”الحالة مازالت تخوّف”

مثلما هو معلوم فإن الموعد المحدد من قبل الرابطة لانطلاق البطولة سيكون في منتصف شهر سبتمبر، ذلك ما يعني أن وضعية السريع ما تزال معقدة للغاية ومحل مخاوف كبيرة للمشجعين، خصوصاً أن الاستعدادات الجدّية لم تنطلق بعد ولم تتمكن أيضاً الإدارة من تحديد معالم التعداد الذي سيدافع عن الفريق خلال الموسم الجديد، الأمر الذي يجعل إدارة حمري تعلق كل آمالها على إمكانية تأجيل موعد انطلاق البطولة بأسبوعين أو ثلاثة أسابيع أخرى.

نور الدين عطية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى