الأولىمختلف الرياضات

المنتخب الوطني نال المرتبة الأولى في جميع التخصصات … الفريق أول السعيد شنقريحة يشرف على اختتام المسابقة العسكرية الدولية

أشرف الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، مساء يوم السبت الماضي، بالمركب الجهوي للرياضة العسكرية بالناحية العسكرية الأولى، على مراسم اختتام المسابقة العسكرية الدولية “الفصيلة المحمولة جوا” لسنة 2022، التي احتضنتها الجزائر في الفترة الممتدة من 15 إلى 27 أوت الجاري، وهذا في إطار الألعاب العسكرية الدولية، المنظمة سنويا بفدرالية روسيا، حسبما أورده بيان لوزارة الدفاع الوطني، وحضر هذه المراسم، أعضاء من الحكومة إلى جانب رؤساء الوفود العسكرية الرياضية للدول المشاركة وسفرائها وكذا قائدا القوات البرية والناحية العسكرية الأولى وألوية وعمداء من وزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي، وأكد السيد الفريق أول في معرض كلمته، استنادا لذات المصدر، أن “تنظيم الجزائر للمسابقة العسكرية الدولية الفصيلة المحمولة جوا-2022، لدليل قاطع على التزامها الثابت وعزمها الشديد، على دعم كل عمل يصبو إلى ترقية الرياضة العسكرية، لأن تشارك التجارب عن طريق تفتح الجيوش على بعضها البعض، هو من موجبات التعاون الناجح.”وقال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي: “إن تنظيم الجزائر للمسابقة العسكرية الدولية “الفصيلة المحمولة جوا-2022″، تحت الرعاية السامية للسيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، لدليل قاطع على التزامها الثابت وعزمها الشديد، على دعم كل عمل يصبو إلى ترقية الرياضة العسكرية، على المستوى العالمي، ويترجم قناعة الجيش الوطني الشعبي التامة، بضرورة تشجيع تواصل الجيوش، والتضامن فيما بينها، خدمة للتطور والسلم في العالم”.واسترسل مضيفا :”ذلك أننا في الجيش الوطني الشعبي نؤمن يقينا أن التربية الرياضية والبدنية، فضلا عن كونها تمثل ضرورة ملحة من ضروريات التنشيط البدني، والصفاء الذهني والاتزان العقلي للأفراد العسكريين، فهي أيضا تمثل أساسا من أساسيات إعداد الأفراد العسكريين وتحضيرهم القتالي، والرفع من جاهزيتهم العملياتية، هذا إلى جانب كونها واجهة الجيش الوطني الشعبي، على الآخرين في مجال المنافسات الرياضية، في مختلف الاختصاصات، على الصعيدين القاري والدولي”. وأضاف الفريق أول السعيد شنقريحة انه “لا شك أن تشارك التجارب وتبادل الخبرات، عن طريق تفتح الجيوش على بعضها البعض، لاسيما في مجال الرياضة العسكرية، هو من موجبات التعاون الناجح والتواصل المثمر والبناء “، كما تابع في هذا الصدد: “ابلغ تهاني السيد رئيس الجمهورية للمتوجين في هذه المنافسة، والتمس تبليغ رسالة صداقة واحترام، من كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، إلى نظرائهم في الجيوش الصديقة”، ليعلن عن الاختتام الرسمي لفعاليات هذه التظاهرة الرياضية العسكرية الدولية. وأردف الفريق أول السعيد شنقريحة: “نأمل أن نكون قد وفقنا في تنظيم هذه المنافسة الدولية، وفي مستوى تطلعات الوفود الرياضية للدول المشاركة، ونرجو أن يحمل ضيوفنا عند عودتهم لبلدانهم، صورة مشرفة عن الجزائر وعن الجيش الوطني الشعبي، صورة ناصعة تحثهم وتحفزهم على زيارة بلادنا مستقبلا في مناسبات أخرى”، وكان الحفل قد شهد قبل ذلك تقليد المتوجين بالميداليات والكؤوس، حيث نال فريقنا الوطني العسكري المرتبة الأولى حسب الفرق في جميع التخصصات.

محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى