الأولىنجوم الجزائر

بسبب تصريحاته اتجاه أموريم … سبورتنغ لشبونة يهدد سليماني بمتابعة قضائية

تلقى النجم الدولي الجزائري إسلام سليماني تهديدات رسمية من ناديه السابق سبورتنغ لشبونة البرتغالي، بسبب تصريحاته ضد المدرب روبين أموريم. ووجه الهداف التاريخي للمنتخب الجزائري اتهامات صريحة ومُباشرة للمدرب البرتغالي، مؤكدا أن الأخير كان السبب الوحيد لمغادرته سبورتنغ لشبونة بشكل مُبكر قبل ختام الموسم الماضي. وغرّد المُلقب بـ”سوبر سليم” عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “لقد أراد أموريم التخلص مني، من أجل السماح للاعبه المُفضل بالمشاركة على حسابي، ولم يتقبل تألقي حينها، ليجد السبب بعدها ليدفعني إلى الرحيل”. وأضاف: “على كل حال الحقيقة ستظهر، وسأقوم بكشفها كاملة في الفترة القادمة”. ولم تتقبل إدارة سبورتنغ لشبونة هذه التغريدات من لاعبها السابق، وقامت وفقا لما كشفته صحيفة “ريكورد” البرتغالية، بالاتصال به وبوكيل أعماله، مُلوحة بورقة اللجوء للقضاء حال قيامه بالحديث مُجددا بما حدث له مع “الأسود”. من جهته تحدث مدرب سبورتنغ، روبن أموريم قائلا: “سليماني الآن لاعب في بريست الفرنسي، ولا أرى جدوى في الحديث عنه”. يُذكر أن سليماني غادر النادي البرتغالي بشكل غريب جدا، حيث كان يلعب بصفة أساسية، وتوج بجائزة لاعب الشهر في الدوري خلال شهر مارس الماضي، قبل أن يتم استبعاده دون سابق إنذار من المجموعة. وكانت تقارير إعلامية برتغالية كشفت قبل أشهر أن أحد الأسباب التي دفعت المدرب روبن أموريم إلى تهميش، إسلام سليماني، يعود إلى تمسك الأخير بفريضة صيام شهر رمضان، رغم أن اللاعب حقق بداية مميزة مع الفريق الذي عاد في الميركاتو الشتوي الماضي. وطوى إسلام سليماني (34 سنة قصته مع فريق سبورتينغ لشبونة بعد أن انتقل رسمياً إلى بريست الفرنسي في صفقة انتقال حر، كونه كان قد فسخ عقده مع الفريق البرتغالي، وتبدأ بذلك قصة كفاح جديدة للاعب يتمسك دائماً بالبقاء في الدوريات الأوروبية رغم العروض المغرية التي تصله من أندية عربية وخليجية.

خليفاوي مصطفى 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى