الأولىالرابطة الثانيةالمحلي

جمعية وهران 1 -2  أولمبيك آقبو (مباراة ودية) … لازمو تنهزم للمرة الثانية تواليا وعمل كبير في انتظار الحاج مرين

تعرض فريق جمعية وهران لهزيمة أخرى على يد نفس المنافس أولمبيك آقبو خلال المواجهة الودية التحضيرية التي جمعت بينهما صبيحة أمس بملعب الحبيب بوعقل، حيث انتهت المواجهة على وقع نتيجة هدفين لواحد، علما وأن كتيبة المدرب الحاج مرين كانت قد خسرت لقاءها الأول الجمعة الماضية بهدفين دون رد، وهو ما يشير إلى أن عملا كبيرا لا يزال في انتظار الطاقم الفني بقيادة المدرب الحاج مرين قبل حلول موعد المنافسة الرسمية يوم 16 سبتمبر المقبل في ضيافة أولمبي المدية.

الضيوف تقدموا أولا

على الرغم من التكافؤ في اللعب بين الجانبين خلال الدقائق الأولى، إلا أن الضيوف استطاعوا أخذ الأسبقية في النتيجة، وهذا مع حلول الد26 مستغلين أخطاءا دفاعية بدائية وقع فيها الفريق، وهو ما كلفهم التأخر في النتيجة، وكان فريق أولمبيك آقبو أفضل بشكل واضح من الناحية البدنية و حتى الانسجام، وهو أمر طبيعي و منطقي بالنظر إلى الفارق الزمني من حيث بداية التحضيرات.

هدف آخر لآقبو قبل نهاية الشوط الأول

حاول أشبال المدرب الحاج مرين الرد على الهدف ولاحت لهم فرصتين على الأقل لكن تم تضييعهما بسبب نقطة التركيز، ليستغل نادي أولمبيك آقبو غياب الانسجام بين رباعي خط الظهر، وينفلت أحد المهاجمين وراء الظهير الأيمن شنافة، وتمكن من إضافة الهدف الثاني قبل دقيقة فقط عن نهاية المرحلة الأولى أي في الد44، وهو ما تسبب في غضب المدرب الحاج مرين الذي لام لاعبيه على التهاون في تلك اللقطة.

المردود تحسن نسبيا في الشوط الثاني

أجرى الطاقم الفني لجمعية وهران العديد من التغييرات على مدار الـ90 دقيقة، كما أن المردود تحسن نسبيا مع الشوط الثاني خاصة في العشرين دقيقة الأخيرة، أين أصبح رفقاء عواد محمد الأمين أكثر خطورة و سيطرة على المرمى، في ظل تراجع للمنافس إلى الوراء للحفاظ على النتيجة.

مرابط قلص الفارق

خلال الدقائق الأخيرة من المباراة، وبعمل فردي جميل قام به المهاجم الياس مرابط حين راوغ عدة لاعبين من صفوف أولمبيك آقبو على مشارف منطقة الجزاء، ثم أودع الكرة في أقصى المرمى مقلصا الفارق، وهذا في الد38 من عمر المواجهة، ومعيدا زملاءه في أجواء اللقاء.

بلعربي ضيع هدف التعادل

تواصلت المحاولات الهجومية لأبناء المدينة الجديدة، وكاد متوسط الميدان رضا بلعربي أن يعدل النتيجة في الد87 عندما تلقى عرضية محكمة من طرف زميله زين الدين مكاوي، ليخرج بلعربي من وراء المدافعين و يجد نفسه أمام حارس المرمى، لكن كرته مرت فوق العارضة الأفقية، لتنتهي المباراة بفوز النادي البجاوي بهدفين لواحد.

رامي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى