رياضات قتاليةمختلف الرياضات

البطولة الإفريقية للملاكمة … العناصر الوطنية تواصل تحضيراتها بجدية

يتواجد المنتخب الوطني للملاكمة رجال بمركب سيرايدي منذ عدة أسابيع أين يواصل التحضيرات رفقة المنتخب التونسي الذي تنقل من أجل القيام بعمل متكامل، الأمر الذي يعتبر نقطة إيجابية للعناصر الوطنية من أجل الاحتكاك والقيام بمنازلات تسمح لهم بتقييم العمل الذي قاموا تحسبا للمشاركة في البطولة الإفريقية الشهر القادم، و عرف الفريق الوطني رجال عملية تجديد دماء حيث تم إدراج عدة أسماء من صنف الشباب من أجل الشروع في عملية تشبيب المنتخب، و كان ذلك انطلاقا من تربص سيرايدي الذي عرف تواجد المنتخب التونسي الأمر الذي ساعد الفنيين من أجل تقييم الأمور بطريقة إيجابية قبل الدخول في آخر معسكر بالعاصمة، و من جهة أخرى يتواجد المنتخب الوطني إناث في تيكجدة منذ عدة أيام، بحيث تتواصل التحضيرات الخاصة بالبطولة الأفريقية التي ستكون مطلع شهر سبتمبر الداخل، ولهذا تم إدخال المنتخب الوطني رجال وسيدات في أجواء التحضيرات، في حين سيكون آخر معسكر قبل الموعد القاري بالسويدانية، بداية من 31 أوت الجاري إلى غاية شد الرحال نحو مكان الحدث الأفريقي من أجل تحقيق نتائج مشرفة،  للإشارة، فإن الملاكمة الجزائرية عادت إلى الواجهة بشكل لافت في الفترة الأخيرة حيث تمكنت من التألق في الملتقيات الدولية، وكذا البطولات والدورات الودية على غرار بطولة العالم للسيدات بتركيا التي عرفت تحقيق نتائج تاريخية عن طريق إشراق شايب صاحبة البرونزية وإيمان خليف التي عادت بالفضية، وأخرها الموعد المتوسطي الذي جرى بوهران، أين كان الفن النبيل الجزائري من بين الاختصاصات التي تألقت وتحقيق نتائج غير مسبوقة بـ 13 ميدالية، منها 5 و5 فضيات و3 برونزيات والإيجابي في ذلك مشاركة الملاكمة النسوية لأول مرة في تاريخ الألعاب المتوسطية. و بالتالي فإنه وبعد التألق المسجل في الفترة الأخيرة فإنه لابد من الاستمرارية في العمل من أجل تحقيق أفضل النتائج في قادم المواعيد بداية من البطولة الأفريقية شهر سبتمبر، لأنها محطة مؤهلة لبطولة العالم، وبعدها ستنطلق المتلقيات التي تدخل في إطار التصفيات الخاصة بألعاب الأولمبية بباريس 2024، ما جعل الاتحادية رفقة المديرية الفنية تعمل على تجديد الدماء من خلال تعويض بعض الأسماء التي انتهى مشوارها مع المنتخب الوطني، ومن جهة أخرى، وضع استراتيجية عمل حتى تكون معسكرات متكاملة داخل وخارج الوطن ، بهدف العودة لمنصات التتويج على الصعيد الأولمبي بعد آخر ميدالية كانت في دورة سيدني 2000 عن طريق محمد علالو.

محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى