الأولىرياضات أخرىمختلف الرياضات

فيما تنطلق اليوم البطولة الوطنية للشباب ذكور وإناث … أولياء لاعبو التنس غاضبون من الاتحادية

تنطلق اليوم الأربعاء البطولة الوطنية للشباب “ذكور وإناث” لرياضة التنس، هذه المنافسة من تنظيم الاتحادية الجزائرية للتنس ستدوم لغاية 3 سبتمبر المقبل وستقام بميادين نادي التنس لباش جراح بالجزائر العاصمة. حسب البرنامج المسطر من قبل الاتحادية الجزائرية للتنس، فإن هذه المنافسة ستكون مفتوحة للفئات العمرية الشابة على غرار أقل من 10 سنوات، أقل من 12 سنة، أقل من 14 سنة، أقل من 16 سنة وأقل من 18 سنة، كما ستجرى هذه البطولة في الجداول الفردية (كل الفئات)، وفي الجداول الزوجية (ابتداء من فئة أقل 12 سنة). حسب الاتحادية الجزائرية لرياضة التنس، فإن هذا الموعد سيكون فرصة للرياضيين لتحسين ترتيبهم الوطني والتتويج باللقب الفردي لموسم 2022، فيما تم تعين عبد الرحمان شريفة حكما للدورة، بينما سيكون نسيم بلعزري مديرا لها. في المقابل، أعرب أولياء لاعبو التنس عن غضبهم الشديد من الاتحادية الجزائرية للتنس.

يشعرون بتهميش أبنائهم من المنافسات الدولية

 في هذا الصدد، فقد كشف لنا العديد من أولياء لاعبي و لاعبات التنس عن غضبهم الشديد من السياسة المنتهجة من قبل الاتحادية و عدم منح الفرص لهؤلاء الرياضيين للمشاركة في المنافسات الدولية على الرغم من المجهودات الجبارة التي يقومون بها طيلة الموسم: “ليكن في علمكم بأننا نسعى طيلة الموسم للمساهمة في تحضير أبنائنا من خلال التكفل بمصاريف التدريبات، كما أن أبنائنا الذين يعتبرون من خيرة رياضيو التنس يشاركون في جميع البطولات و المنافسات الوطنية، قبل أن يتم الاستغناء عنهم خلال المنافسات الدولية، لقد حاولنا التواصل مع الاتحادية في العديد من المناسبات لكن من دون جدوى.” صرح لنا أحد أولياء اللاعبين. هذا ودائما حسب الأخبار التي بحوزتنا، فإنه من غير المستبعد عدم مشاركة العديد من لاعبو التنس في البطولة الوطنية للشباب “ذكور وإناث” والتي ستقام بميادين نادي التنس لباش جراح بالجزائر العاصمة كتعبير عن غضبهم من سياسة التهميش التي يعاني منها أبنائهم.

حديث عن عدم مشاركة العديد من اللاعبين في البطولة الوطنية

 في مراسلة للاتحادية الجزائرية للتنس، أبدى العديد من أولياء لاعبو التنس عن غضبهم من القرارات المتخذة من قبل الإتحادية، و جاء في هذه المراسلة: “نحن أولياء لاعبو التنس للعديد من النوادي نعرب عن امتعاضنا و معارضتنا للقرار الأخير المتخذ من قبل الاتحادية الجزائرية للتنس و كذا أعضاء المكتب بخصوص مشاركة و اختيار الرياضيين للمنافسة في التظاهرات الدولية و خاصة البطولة العربية لفئة أقل من 14 سنة، فهذه القرارات تتجاهل تماما العمل و المجهودات المبذولة من طرف اللاعبين و كذا أوليائهم طيلة السنة من أجل رفع من مستوى رياضة التنس في الجزائر،   فعلى الرغم من كل ما يبذله الأولياء من مجهودات كبيرة طيلة السنة، تفاجأنا باختيار بعض اللاعبين للمشاركة في المنافسات الدولية من دون معايير الاختيار المعمول بها من قبل الاتحادية.” أضاف أولياء لاعبي التنس: “نحن لسنا ضد لاعبو التنس الفرانكو-جزائريين والذين يستحقون كل التقدير والاحترام، لكننا ضد اعتمادكم المباشر على خدماتهم في الدورات الدولية، وهو ما نعتبره قرارا مجحفا في حق الرياضيين المحليين الذين يستحقون هم أيضا الحصول على فرصة تمثيل الجزائر في المحافل الدولية.”

اعداد: محمد عمر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى